«الأعلى للجامعات» يقرر بدء الدراسة 28 سبتمبر - بوابة الشروق
الأربعاء 17 يوليه 2024 7:42 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

«الأعلى للجامعات» يقرر بدء الدراسة 28 سبتمبر

هاني النقراشي
نشر في: الإثنين 21 سبتمبر 2015 - 5:49 م | آخر تحديث: الثلاثاء 22 سبتمبر 2015 - 12:59 ص

الوزير الجديد: «لم شمل» رؤساء الجامعات.. وبعض مستشاري الوزير السابق طلبوا التنحي بعد رحيله
«الشيحي»: هناك مقترحات بتعديل قواعد التوزيع الإقليمي للعام المقبل

أعلن المجلس الأعلى للجامعات، خلال اجتماعه، الاثنين، برئاسة الدكتور أشرف الشيحي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الانتهاء من كافة الاستعدادات الخاصة ببدء الدراسة في الجامعات الاثنين الموافق 28 سبتمبر، عقب إجازة عيد الأضحى مباشرة.

وقال الدكتور أشرف الشيحي، في تصريحات له، عقب إنتهاء جلسة المجلس، إن المجلس قرر عقد ورش عمل تضم رؤساء الجامعات وأعضاء هيئة التدريس بالمجتمع الجامعي، لدراسة مسودة قانون التعليم العالي الجديد وعرضها على المجتمع الجامعي بعد صياغتها، مستدركا: «لابد أن يكون هناك رضا من الجميع على القانون، ثم إقراره من مجلس النواب القادم».

وحول تعديل قواعد التوزيع الجغرافي والإقليمي، قال «الشيحي»، إن القواعد يتم تعديلها قبل المشكلة وليس بعدها، وأي تعديل في القواعد سيكون للعام المقبل، مشيرًا إلى أن هناك تعديلات مطروحه بالفعل وبشده، ومطروح مراجعة آلية قبول ودخول الجامعات، وأضاف أن المجلس وافق على توزيع طلاب سيناء والبحر الأحمر على بعض الجامعات.

وكشف «الشيحي»، عن طلب بعض مستشاري الدكتور السيد عبدالخالق، الوزير لسابق، التنحي عن مناصبهم بعد رحيل الوزير، قائلا: «هناك مستشارين وجودهم مرتبط بوجود الوزير، والبعض عرض التنحي أدبيًا، ولم يتم صدور قرار بشأنهم حتى الأن، وسيتم الإستعانة بعدد من المستشارين الجدد عيد الأضحى المبارك».

وحاول الوزير الجديد الدكتور أشرف الشيحي، «لم لشمل»، بين رؤساء الجامعات، خاصة بعد الخلافات التي حدثت خلال وزير لتعليم العالي السابق، مؤكدًا أن رؤساء الجامعات أسرة واحدة ويتحدثون بلغة واحدة، ويمكن أن نختلف ولكن نتفق على المصلحة العامة.

وشدد «الشيحي»، على أهمية دمج وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي في وزارة واحدة، وذلك لمصلحة الجامعات ومنظومة البحث العلمي، خاصة أن البحث العلمي قائم على مراكز البحوث والباحثين في الجامعات المصرية وبالتالي هناك تكامل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك