تحويلات المصريين بالخارج تقفز إلى 17 مليار دولار في 7 أشهر وتتجاوز كورونا - بوابة الشروق
الأربعاء 21 أكتوبر 2020 1:34 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

تحويلات المصريين بالخارج تقفز إلى 17 مليار دولار في 7 أشهر وتتجاوز كورونا

البنك المركزي المصري
البنك المركزي المصري
أ ش أ
نشر في: الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - 6:45 م | آخر تحديث: الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - 6:45 م

أظهرت بيانات البنك المركزي المصري تزايد تحويلات المصريين العاملين بالخارج خلال الشهور السبعة الأولى من العام الحالي 2020 بنسبة بلغت نحو 8 في المائة مقارنة بمعدلاتها في نفس الفترة من العام 2019 الذي سبق انتشار فيروس كورونا.

ورغم التداعيات السلبية التي خلفها تفشي الفيروس على الاقتصادات العالمية، وأثرت على الأنشطة الاقتصادية المختلفة، ومنها أوضاع العمالة في مناطق عديدة من العالم، على رأسها منطقة الخليج العربي التي يتركز فيها غالبية العمالة المصرية المهاجرة، أشارت الأرقام الرسمية الصادرة عن البنك المركزي والتي نشرتها وكالة أنباء الشرق الأوسط، إلى أن تحويلات المصريين العاملين بالخارج قد زادت خلال الفترة من يناير وحتى يوليو الماضي قد بلغت 17 مليار دولار، وهو معدل أعلى من نظيره في الفترة المماثلة من العام السابق 2019 حيث بلغ 15.7 مليار دولار بزيادة قدرها 1.3 مليار دولار.

وكانت أغلب التوقعات ومنها توقعات صادرة عن مؤسسات دولية مثل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ووكالات موديز وفيتش للتصنيف الإئتماني وبنك جولدمان ساكس قد ذكرت جميعها أن تحويلات المصريين في الخارج قد تتأثر خلال هذا العام 2020 بتفشي فيروس كورونا في مناطق مختلفة من العالم، حيث رجح البنك الدولي تراجعها خلال العام بنحو 3 مليارات دولار خلال العام الحالي.

وبحسب بيانات البنك المركزي فإن تحويلات المصريين العاملين بالخارج خلال شهر يوليو الماضي قد زادت للشهر الثاني على التوالي بعد زيادته في شهر يونيو الماضي بنسبة 34 في المائة مسجلا 2.6 مليار دولار مقارنة بمعدلاته في يونيو 2019 البالغة 1.9 مليار دولار فقط، واستمرت معدلات الزيادة خلال شهر يوليو 2020 بنسبة بلغت 9.4 في المائة لتسجل خلال الشهر 2.9 مليار دولار مقابل 2.6 مليار دولار في يوليو 2019، وذلك بعد تراجعها خلال شهري أبريل ومايو الماضيين بنسبة 10.9% و38.7 % على الترتيب على أساس سنوي.

ويقول هيثم عادل رئيس قطاع الخزانة وأسواق المال ببنك التنمية الصناعية في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط إن نجاح البنك المركزي المصري في الحافظ على توفير سوق مرن وحر للصرف في مصر طيلة الفترة الماضية، خلق ثقة كبيرة لدى المصريين في الخارج تماما مثل الثقة التي اكتسبها المستثمرون الأجانب في الاقتصاد المصري.

وأضاف أن القضاء على السوق السوداء والاستقرار في سوق الصرف، جعل المصريين في الخارج يعودون إلى القناة الرئيسية الشرعية لتحويل أموالهم من خلال البنوك، وهو أمر يحسب للبنك المركزي المصري والقائمين عليه في ظل هذه الظروف الصعبة التي يمر بها العالم.

وأشار إلى أن زيادة تحويلات المصريين العاملين بالخارج بعكس كافة التوقعات، سيكون له انعكاسات إيجابية على ميزان المدفوعات المصري والميزان الجاري، وأيضا مزيد من استقرار العملة المصرية الجنيه وقوتها وكل ذلك سيكون له جوانب إيجابية عديدة على استقرار الأسعار ومعدلات التضخم.

وأكد رئيس قطاع الخزانة وأسواق المال ببنك التنمية الصناعية أن ارتفاع أرقام تحويلات المصريين في الخارج سيقلل الضغط على الاحتياطي من النقد الأجنبي سيعوض جزءا كبيرا من تراجع عائدات السياحة والتصدير الناتج عن أزمة فيروس كورونا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك