بريطانيا في خطر بسبب الأجهزة العلمية والتكنولوجيا المزيفة - بوابة الشروق
الجمعة 15 نوفمبر 2019 4:25 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

بريطانيا في خطر بسبب الأجهزة العلمية والتكنولوجيا المزيفة

هاجر فؤاد:
نشر فى : الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 2:43 م | آخر تحديث : الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 2:43 م

عثرت هيئة تنظيم الأدوية والرعاية الصحية البريطانية "MHRA" على حوالي 2000 جهاز مزيف لاختبار الأمراض المنقولة جنسيا، متاح للشراء عبر الإنترنت خلال شهر أكتوبر الجاري، وفقا لصحيفة "الجارديان" البريطانية.

وأوضحت الأرقام الصادرة من الهيئة، أنه تم ضبط حوالي 12 ألف مجموعة من الأجهزة الوهمية خلال الـ4 سنوات الماضية؛ الأمر الذي يجعل بريطانيا تتعرض للخطر؛ فالأجهزة المزيفة الخاصة باختبار فيروس نقص المناعة البشرية "الإيدز" وغيره من الأمراض من الممكن أن تعطي نتائج إيجابية للمصابين، فيعتقد الفرد المصاب أنه خال من العدوى، ومن ثم تنتشر العدوى للآخرين عن طريق الخطأ.

ونظمت الهئية مجموعة من الأبحاث التي كشفت أن أكثر من نصف جميع المنتجات الطبية التي تم شراؤها عبر الإنترنت إما أن تكون دون المستوى أو مزيفة، كما أن هناك شخصا من بين كل 10 أشخاص خلال العام الماضي قام بشراء الأجهزة المزيفة، وبناء على ذلك قررت تنظيم حملة تحت اسم "Fake Meds"؛ لتقليل الضرر الناجم عن شراء المنتجات الطبية المزيفة أو غير المرخصة عبر الإنترنت.

وأوضحت الهيئة أن الشراء من المواقع المشبوهة يزيد من خطر تعرض الأفراد للاحتيال وسرقة الهوية، كما أنه لا يمكن ضمان الأجهزة الطبية التي لا تعرض علامة الأمان "CE"، والأرقام التي تثبت معايير الجودة والسلامة.

ومن جانبها، قالت ليزا هالجارتن، من مؤسسة بروك للصحة الجنسية والرفاهية للشباب، إن الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 25 عاما هم أكثر الفئات عرضة لخطر الإصابة بالأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي.

وأوضح ماهيندرا باتل، أستاذ صيدلي بجامعة برادفورد، أنه يجب على الفرد ألا يعتمد على نتائج الفحص الذاتي؛ كونها لا تحل محل فحصوات الطبيب المختص.

واعتقد باتل أن الشباب هم أكثر المشترين لأجهزة الاختبار الوهمية؛ كونها متاحة عبر الإنترنت وبأسعار قليلة، فهم من أكثر الفئات التي تشتري احتياجاتها عبر الإنترنت كالهواتف وغيرها، موضحا جهلهم بضمانات الجودة المطلوبة للأجهزة الطبية التي تختلف كثيرا عن أي أجهزة أخرى.

وشدد باتل على أهمية اتخاذ بريطانيا خطوات جادة في تنظيم بيع أجهزة اختبار الأمراض المنقولة جنسيا داخل البلد، ونشر الوعي بضرورة استشارة الطبيب أو الصيدلي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك