حماس: تعطيل لقاء الفصائل بالصين استمرار لنهج التفرد في الساحة الفلسطينية - بوابة الشروق
الإثنين 15 يوليه 2024 8:19 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

حماس: تعطيل لقاء الفصائل بالصين استمرار لنهج التفرد في الساحة الفلسطينية

أحمد علاء
نشر في: الإثنين 24 يونيو 2024 - 7:23 م | آخر تحديث: الإثنين 24 يونيو 2024 - 7:23 م

قالت حركة حماس، إن تعطيل لقاء الفصائل في الصين هو استمرار لنهج التفرد في الساحة الفلسطينية.

وصرح رئيس مكتب العلاقات الوطنية في حركة حماس حسام بدران، في بيان، مساء الاثنين: «‏استمرارًا لمنهجنا الدائم والثابت، قمنا في حركة حماس بالاستجابة لدعوة الأصدقاء في جمهورية الصين الشعبية والمتعلقة بتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية، وتعاملنا معها بإيجابية عالية ومسئولية كبيرة».

وأضاف أن هذه الدعوة كانت خطواتها واضحة منذ البداية، حيث يكون اللقاء الأول ثنائيا بين حماس وفتح، وهذا ما تم في شهر أبريل، على أن يتبعه لقاء موسع يضم الفصائل الفلسطينية والذي كان من المفترض أن يكون في هذا اليوم.

وتابع: «استمر الأصدقاء الصينيون بالمتابعة خلال الفترة الماضية، وعقدوا اجتماعات مع كل الفصائل للتحضير والترتيب لضمان نجاح اللقاء الموسع اليوم، ومع بداية التجهيزات لسفر الوفود قام رئيس السلطة الفلسطينية بالاتصال بالجانب الصيني وإبلاغهم برفض المشاركة في اللقاء الموسع دون تقديم أي مبررات منطقية، ودون أي حوارات وطنية».

وتابع: «نحن في حركة حماس نأسف لهذا الموقف الذي يعطل التوصل إلى توافق وطني في مرحلة حساسة وحرجة يعيشها شعبنا وفي ظل معركة طوفان الأقصى حيث يقدم شعبنا صورة مثالية في الصمود والثبات، إلى جانب أداء المقاومة المميز في مواجهة الاحتلال في قطاع غزة على وجه الخصوص».

وختم قائلا: «نحن في حركة حماس نصر على أهمية عقد اللقاء الوطني الموسع، ‏ونؤكد أن من حق الجميع أن يشارك في بحث آليات ترتيب البيت الفلسطيني، ‏ونرى أن تعطيل اللقاء الموسع في بكين غير مبرر، وغير مقبول، ولا يخدم المصلحة العليا لشعبنا الفلسطيني».

وفي وقت سابق من اليوم، قال مسئولون من حركتي حماس وفتح لوكالة «رويترز»، اليوم الإثنين، إن محادثات المصالحة التي كان من المقرر عقدها في الصين هذا الشهر تأجلت من دون تحديد موعد جديد.

وقالت حركة فتح إنها لا تزال ملتزمة بالجلوس على طاولة الحوار الوطني في الصين، وتعمل على استكمال التحضيرات كافة من أجل توفير المناخ المناسب لإنجاح الوساطة الصينية.

وصرح المتحدث باسم فتح عبد الفتاح دولة: «لم ترفض الحركة الدعوة للقاء، وإنما تباحثنا مع الأصدقاء في الصين وعبر سفيرها في فلسطين حول الموعد المقترح، في ظل تصاعد العدوان وتعقيدات الأحداث ومستجدات توسع الحرب للشمال والإعداد المسبق للقاء، وتم اقتراح موعد بديل قريبا، بينما ردت حركة حماس برفض المشاركة في اللقاء».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك