مصدر دبلوماسى: قرار واشنطن بشأن المعونة جاء عكس اتجاه العلاقات المصرية الأمريكية حاليًا - بوابة الشروق
الأربعاء 1 فبراير 2023 3:57 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستزور معرض الكتاب هذا العام؟

مصدر دبلوماسى: قرار واشنطن بشأن المعونة جاء عكس اتجاه العلاقات المصرية الأمريكية حاليًا

كتبت ــ سنية محمود:
نشر في: الخميس 24 أغسطس 2017 - 8:57 م | آخر تحديث: الخميس 24 أغسطس 2017 - 8:57 م
- مصدر: إيحاء الخارجية بإلغاء لقاء شكرى مع كوشنر فى القاهرة أمس كان رسالة احتجاج إلى واشنطن
قال مصدر دبلوماسى: إن دوائر صناعة القرار فى مصر تجرى حاليا تقييما للموقف الأمريكى الجديد فى ضوء قرار واشنطن تخفيض المساعدات الاقتصادية وتعليق جزء من المساعدات العسكرية، والذى جاء على عكس اتجاه العلاقات المصرية الأمريكية الآخذ فى التحسن منذ وصول الرئيس الأمريكى دونالد ترامب إلى السلطة مطلع العام الحالى.

وأشار المصدر إلى أن حجم المعونات الملغية أو المؤجلة ليس له أى تأثير ملموس على المشهد الاقتصادى فى مصر، مضيفا أن القيمة الحقيقية للمساعدات الأمريكية وانتظامها تتمثل فى اعتراف أمريكى شبه رسمى بوجود مصلحة مشتركة بين القاهرة وواشنطن واقتناع الاخيرة بأن مصر لها دور محورى فى منطقة الشرق الاوسط. 
وقال المصدر: إن مصر وجهت رسائل احتجاج واضحة إلى واشنطن سواء عبر البيان الذى أعلنت فيه غضبها من قرار تخفيض المعونة أو من خلال الإيحاء لوسائل الإعلام بإلغاء موعد المبعوث الامريكى جاريد كوشنر لعملية السلام مع كوشنر بدعوى أنه ليس مدرجا على جدول مواعيد وزير الخارجية، قبل أن يتم عقد اللقاء فى وقت لاحق من اليوم نفسه.
من ناحيتها اعتبرت وكالة الأنباء الأمريكية «اسوشيتدبرس» تعامل الخارجية المصرية من لقاء كوشنر وسيلة للاحتجاج على خفض المعونات، فى البداية ثم عادت، وقالت: إن المسودة الأولى لأجندة الوزير لم يكن مقررا فيها الاجتماع مع كوشنر، قبل أن يتم تعديل الأجندة وإدراج اللقاء عليها.
من ناحيته قال المصدر الدبلوماسى لـ«الشروق»: إن كل هذا لا يرتقى إلى وجود أزمة فى العلاقات الممتدة مع الولايات المتحدة وأن مصر تعرف أن هناك أجنحة للإدارة الأمريكية متمثلة فى الكونجرس والمجتمع المدنى لها تأثير كبير ولكنه استطرد، وقال: إن هذا لا يعنى اننا لا نتواصل مع هذه الأجنحة من خلال الزيارات التى تقوم بها وفود الكونجرس لمصر وفى المقابل زيارات المسئولين المصريين لواشنطن.
وكان الرئيس عبدالفتاح السيسى اجتمع، أمس، مع كوشنر كبير مستشارى الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، وجيسون جرينبلات المساعد الخاص للرئيس الأمريكى والممثل الخاص للمفاوضات الدولية، ودينا باول نائب مستشار الأمن القومى للشئون الاستراتيجية فى إطار الجولة الاستكشافية للوفد الأمريكى بشان عملية السلام وإحياء المباحثات الفلسطينية الإسرائيلية التى انهارت عام ٢٠١٤.
وقال السفير علاء يوسف المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية: إن أعضاء الوفد الأمريكى أكدوا خلال اللقاء أهمية العلاقات المصرية الأمريكية، ودعمهم لكل المساعى الرامية لتنميتها وتطويرها على مختلف المحاور خلال الفترة القادمة. كما أعربوا عن تقديرهم للجهود التى تبذلها مصر على صعيد مكافحة الإرهاب والتطرف، فضلا عن دورها التاريخى فى دعم جهود التوصل إلى تسوية شاملة للقضية الفلسطينية.
واستعرض أعضاء الوفد الأمريكى الاتصالات التى قاموا بها حتى الآن مع مختلف الأطراف بالمنطقة سعيا للدفع قدما بجهود إعادة مسار المفاوضات بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى، مشيرين إلى أن جولتهم بالمنطقة تهدف إلى بلورة تصور محدد فى هذا الاتجاه، وأنهم مهتمون بالتعرف على رؤية دول المنطقة حتى يمكن تحقيق تقدم حقيقى وملموس فى هذا الملف خلال المرحلة المقبلة.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك