التضامن: بعض الماهرين في الحرف اليدوية يتركون حرفتهم ويتجهون لشراء التكاتك - بوابة الشروق
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 2:30 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما تقييمك لانطلاقة الأندية المصرية في بطولتي دوري أبطال إفريقيا والكونفدرالية؟


التضامن: بعض الماهرين في الحرف اليدوية يتركون حرفتهم ويتجهون لشراء التكاتك

سلمى وجدي
نشر في: السبت 25 سبتمبر 2021 - 12:41 ص | آخر تحديث: السبت 25 سبتمبر 2021 - 12:41 ص

قالت دكتورة ميرفت صابرين، مساعد وزيرة التضامن الاجتماعي لشبكات الحماية، إنه تم مد منظومة الحماية والتمكين الاقتصادي للعاملين غير المنتظمين بحرف النول المصري وصناعة السجاد، تحت رعاية الرئيس.

وأضافت خلال مداخلة هاتفية، ببرنامج «المصري أفندي»، مساء اليوم الجمعة، على قناة «المحور»، أن مبادرة «تتلف في حرير»، التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي، تشمل 12 محافظة يتم فيهم صناعة الكليم والسجاد اليدوي، منهم الفيوم، محافظة المنوفية مركز أبو شعرة، والمحلة الكبرى، وكفر الشيخ.

وأوضحت أن هذه المبادرة ليست الأولي التي تختص بشئون العمالة غير المنتظمة، وإنما سبقها مبادرة «بر الأمان»، وهي المبادرة التي تختص بدعم صغار الصيادين، ويأتي الاهتمام بالصيادين تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي كجزء من منظومة الحماية، مع العمل على حل جميع المشكلات التي تواجههم تمهيدا لدمجهم في الاقتصاد الرسمي.

وأشارت إلى خطوات عمل الوزارة، حيث تُنشئ قاعدة بيانات للعمالة غير المنتظمة، لدمجهم ضمن منظومة الحماية الاجتماعية، هم وأسرهم، بالإضافة إلى المساهمة في تنشيط الصناعة، موضحة: "في ناس ماهرة في الحرفة، لكن بيتجهوا لأعمال أخرى كشراء التكاتك، عشان الإنتاج غير مُجدي"، تبعًا لركود الإنتاج نظرًا لعدم توافر المواصفات المطلوبة للأسواق.

أما عن مشكلات التصميم والتسويق، فقالت: "الموضوع قائم على إن الصانع بيجيله صورة ويبدأ ينفذها، و بدأنا نستقدم خبراء من دول أخرى، وهنعمل تبادل خبرة مع الأكاديمات الرائدة في هذا المجال".

وأفادت بأن الدولة تعمل على إزالة الفجوة بين المُصنع والتاجر، بالإضافة إلى المساهمة من خلال إنشاء معارض، والدعم بالنول والمواد الخام ومصاريف التشغيل، في خلال دورة انتاجية لمدة 6 شهور.

أعلنت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، أمس الخميس، بدء تنفيذ المرحلة الأولى من المبادرة الرئاسية «تتلف في حرير» لدعم منتجات النول المصري، بالتعاون مع صندوق تحيا مصر، والتي تبلغ تكلفتها ٢٠ مليون جنيه متمثلة في ١١ مليون جنيه من وزارة التضامن الاجتماعي و9 ملايين جنيه من «صندوق تحيا مصر»، والتي تستهدف توزيع 1000 نول وخامات انتاج على مصنعي السجاد اليدوي والكليم والجوبلان، والتي تحقق دعم وتمكين اقتصادي لعدد 1000 أسرة وأكثر من 3000 مستفيد حيث يخدم النول الواحد عدد 3 أفراد.

كما تهدف المبادرة إلى انشاء قاعدة بيانات لصناع السجاد والكليم اليدوي وتسيير ضمهم إلى منظومة الحماية الاجتماعية وربط أسرهم ببرامج الحماية المقدمة من الوزارة، والمساهمة في عمل علامة تجارية للسجاد اليدوي المصري.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك