نائب محافظ البحيرة تشهد فعاليات مؤتمر التعاون المشترك بين رجال أعمال مصر وكينيا - بوابة الشروق
الثلاثاء 16 أبريل 2024 7:22 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

نائب محافظ البحيرة تشهد فعاليات مؤتمر التعاون المشترك بين رجال أعمال مصر وكينيا

الدكتورة نهال بلبع
الدكتورة نهال بلبع
خميس البرعي
نشر في: الإثنين 26 فبراير 2024 - 5:06 م | آخر تحديث: الإثنين 26 فبراير 2024 - 5:06 م

شهدت الدكتورة نهال بلبع نائب محافظ البحيرة، اليوم الاثنين، مؤتمر التعاون المشترك بين عدد من رجال الأعمال في مصر وكينيا بمحافظة البحيرة، تحت شعار "خارطة طريق.. لاقتصاد أكثر تنافسية" لبحث تنمية وزيادة حجم الاستثمارات بين الدولتين، وذلك بحضور المهندس محمد نجيب البطاط، رئيس جمعية رجال أعمال ومستثمري البحيرة والوفد الكيني.

ورحبت نائب محافظ البحيرة بالوفد الكيني، مشيرة إلى أن المحافظة تزخر بالعديد من المقومات الاقتصادية الهائلة في عدد من القطاعات الحيوية بخاصة في المجالات الصناعية والزراعية، بالإضافة إلي وجود المناطق الصناعية المتكاملة بالمحافظة، والتي تمثل فرص استثمارية كبيرة للتشغيل والإنتاج وتوفير فرص العمل المناسبة.

كما أوضحت أن نهج القيادة السياسية في هذا الشأن هو الترحيب بكل الاستثمارات وتوفير المناخ الملائم لها من جميع النواحي الفنية والإدارية والمالية، مؤكدة دعم الرئيس عبدالفتاح السيسي لكل الجهود التي من شأنها الارتقاء بمستوى التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري بين مصر وجميع الدولة الصديقة والشقيقة.

وأكدت أن مناخ الاستثمار في مصر وخاصة في السنوات القليلة الماضية، قد شهد العديد من الإصلاحات التشريعية والمؤسسية؛ بهدف تيسير وتبسيط الإجراءات على المستثمرين؛ مما ساهم في تحقيق نتائج إيجابية في جميع المجالات، حيث نتيجة لهذه الإصلاحات نجحت مصر في تحقيق قفزة نوعية بمؤشر الاستثمار لعام 2023 لتحل مركز متقدم.

وأشار إلى أن الاقتصاد المصري يتميز بمرونة قد تجاوز التحديات الاقتصادية كما حدث في الأزمة المالية العالمية، وجائحة كورونا، مؤكدة تحول الاقتصاد المصري إلى اقتصاد مستقر وديمقراطي وعصري يتم فيه تقاسم ثمار النمو والازدهار.

وقالت بلبع، إن هناك استثمارات كبيرة بالفعل بين مصر وكينيا، حيث تأتي الاستثمارات المصرية بكينيا في المركز الـ24 من بين الدول المستثمرة في السوق الكيني بإجمالي استثمارات 36.6 مليون دولار، وتحتل الاستثمارات الكينية في السوق المصري المرتبة رقم 80 بقيمة استثمارات تبلغ 7.7 مليون دولار، موزعة على 22 شركة.

وتابعت، كما أنه سوف يعقد خلال الشهر القادم مؤتمراً اقتصاديا بكينيا بحضور سامح شكري، وزير الخارجية.

كما أعربت عن بالغ سعادتها بهذا المؤتمر بين رجال أعمال مصر وكينيا الذي يهدف إلى توطيد العلاقات بين البلدين، موجهة الشكر لرجال أعمال ومستثمري البحيرة، والمهندس محمد البطاط، رئيس جمعية رجال أعمال ومستثمري البحيرة، والمهندس عامر أبو الخير منظم المؤتمر والداعي للوفد الكيني.

ومن جانبه، أكد رئيس جمعية رجال أعمال ومستثمري البحيرة، أن هذة الجهود تأتي في ظل الاتجاه للتعاون بين مصر وإفريقيا، مشيراً إلى أنه تم عقد هذا المؤتمر وتم دعوة رجال أعمال ومستثمري كينيا لفتح آفاق جديدة من التعاون المشترك بين رجال أعمال البلدين.

كما لفت المهندس عامر أبو الخير، عضو الغرفة التجارية وجمعية رجال أعمال ومستثمرى البحيرة، إلى أنه انطلاقاً من خارطة الطريق لاقتصاد أكثر تنافسية، تم عقد مؤتمر تعاون اقتصادي استثماري مشترك بين جمعية رجال أعمال ومستثمري البحيرة، ورجال أعمال ومستثمري دولة كينيا لوضع أسس التعاون والتبادل التجاري بين البلدين؛ وذلك لدعم الاقتصاد المصري والكيني في ظل هذا التعاون المشترك.

وأكد موريس كاكي بسيو، عضو البرلمان الكيني، أنهم سعداء بتواجدهم بمحافظة البحيرة وبالتعاون مع جمعية رجال أعمال ومستثمري البحيرة، مشيراً إلى أنهم مستعدون لتقديم كل التسهيلات لإقامة مشروعات مصرية في كينيا مع توفير العمالة المدربة، موضحا أن كينيا بها معدلات نمو عالية وتحتاج إلى هذا التعاون علما بأن تكاليف الاستثمار في كينيا منخفضة عن معظم دول العالم، مؤكدا وجود مستثمرين مصريين في كينيا في مجال الزراعة، ويتم تقديم أوجه الدعم لهم.

وأضافت جوما مخوان، رئيس مجلس الأعمال الكيني، أنها سعيدة بهذه الزيارة لمصر وتشكر الرئيس عبدالفتاح السيسي قائد إفريقيا والرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي على حسن قيادته للقارة الإفريقية، مشيرة إلى أن هذا ما يشجعنا لدعوة رجال الأعمال المصريين للمزيد من الاستثمارات المصرية على الأراضي الكينية في مختلف المجالات.

وتم خلال فعاليات المؤتمر عرض فرص الاستثمار بمحافظة البحيرة ومقوماتها الاقتصادية وبنيتها التحتية، كما تم عرض المشروعات المصرية المقامة على الأراضى الكينية، والتسهيلات التي تقدمها مصر وكينيا لجذب الاستثمارات والفرص التنموية في المجالات الصناعية والزراعية والإنتاجية.

وفي ختام فعاليات المؤتمر تم تبادل الدروع بين نائب محافظ البحيرة، ورئيس جمعية رجال أعمال، ومستثمري البحيرة، والوفد الكيني؛ تقديراً لدورهم في تعزيز العلاقات التاريخية بين مصر وكينيا وجهودهم في تنمية وزيادة حجم الاستثمارات بين البلدين.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك