4 نصائح للشفاء السريع من الولادة القيصرية - بوابة الشروق
الجمعة 22 يناير 2021 5:48 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

4 نصائح للشفاء السريع من الولادة القيصرية

منار محمد
نشر في: الخميس 26 نوفمبر 2020 - 3:03 م | آخر تحديث: الخميس 26 نوفمبر 2020 - 3:03 م

في أغلب الأوقات تكون الولادة القيصرية مجهدة أكثر من الطبيعية، بسبب الجرح في البطن والإجهاد الذي تتعرض له الأم خلال العناية بالرضيع من رضاعة ورعاية وسهر لساعات ليلًا، وكل ذلك يمكن أن يؤثر على نسبة الشفاء منها.

وطول مدة الشفاء من العملية القيصرية يعني أن المرأة ستتعرض لألم وتعب أكثر، ولهذا عليها اتباع 4 نصائح قدمها موقع "هيلث لاين نيتوركس" الأمريكي الخاص بالصحة لتسريع التعافي.

- الحصول على قسط من الراحة

الراحة بعد انتهاء العملية القيصرية من أهم الأشياء التي تضمن الشفاء العاجل؛ لأن الجسم يحتاجها لالتئام الجروح.

وعلى المرأة منح جسدها راحة لمدة 6 أسابيع عقب الولادة، وخلال ذلك عليها النوم جيدًا، وخاصةً خلال الليل، وبذلك عليها محاولة البحث عن صديقة للعناية بالرضيع.

- تجنب بعض التصرفات

أثناء التعافي، يجب تجنب المرأة صعود وهبوط السلالم قدر الإمكان ومحاولة عدم التحرك كثيرًا لرعاية الطفل وعدم رفع أي شئ أثقل من الرضيع.

كما يجب مسك البطن لحماية الجرح من الانشقاق خلال العطس أو السعال، مع تجنب التمارين الشاقة والاكتفاء بالمشي برفق لتنشيط الجسم ومنع الإمساك وتجلط الدم، وقد يستغرق التوقف عن كل ذلك 8 أسابيع؛ لأن بعدها يكون الجسم قادرًا على تحمل المجهود والتحرك دون ألم.

- تخفيف الألم

ستشعر المرأة بالألم الشديد في الأسابيع التي تلي الولادة، وخاصةً خلال وضع الرضيع على بطنها أو صدرها للرضاعة، ولذلك يجب تناول مسكنات الألم بوصفة طبية لزيادة القدرة على التحمل وتجنب الشعر بالوجع، مع استخدام كمادات دافئة على الجرح لتخفيف الألم أيضًا.

- التغذية الجيدة

تغذية بعد الولادة لا تقل أهمية عن تغذية أشهر الحمل؛ لأنها تحمي الجسم من الضعف خلال الرضاعة وتحافظ على الطاقة وتحفز جهاز المناعة وتساعد في التئام الجروح أسرع.

وبعيدًا عن الألم، تساعد الخضروات على تقبل الرضيع لحليب الثدي أكثر لأنها تغير من نكهته، أما الماء فيزيد من كمية اللبن ويحمي الأم من الإسهال.

وعلى المرأة زيارة الطبيب فورًا في حالة شعورها بألم مستمر حول الجرح أو استمرار النزيف والإفرازات لأكثر من 6 أسابيع من الولادة، أو ارتفاع درجة حرارتها عن 38 درجة مئوية أو عانت من تورم في الساق أو تورم في منطق الجرح وخروج صديد منه، أو واجهت صعوبة في التنفس مع ألم بالصدر والثدي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك