الجمعة 21 سبتمبر 2018 10:38 م القاهرة القاهرة 26.5°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

تقارير عن مبادرة عربية بقيادة مصر لإزاحة الأسد ومواجهة «داعش»

عبد الفتاح السيسي - الملك عبدالله - داعش - بشار الأسد
عبد الفتاح السيسي - الملك عبدالله - داعش - بشار الأسد
الشروق
نشر فى : الأربعاء 27 أغسطس 2014 - 8:09 م | آخر تحديث : الأربعاء 27 أغسطس 2014 - 8:35 م

- مصادر لـ«الوطن» السعودية: المبادرة ستمر عبر الجامعة العربية وربما تصطدم بمشروع إيرانى لفترة انتقالية بقيادة الأسد.

رجحت مصادر سياسية عربية أن تشهد الأيام القليلة المقبلة الإعلان عن مبادرة عربية، بقيادة مصر، لـ«تسوية الأزمة السورية»، وتكوين تكتل إقليمى ودولى عسكرى لمواجهة «إرهاب» تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش)، على أن يسبق ذلك خروج رأس النظام فى دمشق، الرئيس السورى، بشار الأسد، من السلطة، الذى يواجه، منذ مارس 2011، ثورة شعبية تطالب بإنهاء أكثر من 40 عاما من حكم عائلته، وإقامة نظام ديمقراطى يتم فيه تداول السلطة.

ومضت المصادر، المقيمة فى أوروبا، قائلة فى تصريحات لصحيفة «الوطن» السعودية نشرتها أمس، إنه «من المقرر أن تمرر المبادرة إلى الجامعة العربية كخطوة تمهد لإقناع المجتمع الدولى بها». ومقابل النجاح المأمول لتدويل المبادرة، أبدت المصادر، التى وصفتها الصحيفة بالموثوقة، قلقها من اصطدام المشروع العربى الإقليمى بمشروع إيرانى يتبنى فكرة مرحلة انتقالية برئاسة الأسد، ملمحة إلى النشاط الملحوظ للدبلوماسية الإيرانية مؤخرا بهدف بحث المشروع الانتقالى، وأن زيارة نائب وزير الخارجية الإيرانى حسين أمير عبداللهيان لجدة الثلاثاء الماضى كانت فى هذا الإطار.

وبشأن دور مصر فى المبادرة، أوضحت المصادر أن «القاهرة تبنت حلحلة الأزمة على الأراضى السورية، انطلاقا من حرصها على تجنيب البلاد خطر التقسيم»، مشددة على أن الرئيس عبدالفتاح «السيسى طرح المبادرة على الروس خلال زيارته الأخيرة لموسكو»، دون أن تذكر ردة فعل الروس على مبادرة التسوية.

ميدانيا، وفى تطور لافت، سيطر مقاتلو المعارضة السورية، وبينهم «جبهة النصرة» الإسلامية، التى تعتبرها الولايات المتحدة «منظمة إرهابية»، على معبر القنيطرة فى الجانب السورى من هضبة الجولان المحتل من اسرائيل، أمس، بعد معارك شرسة مع قوات النظام تسببت فى مقتل عشرين عنصرا نظاميا وأربعة مقاتلين معارضين، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن المرصد السورى لحقوق الإنسان.

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلى عن إصابة جندى إسرائيلى بجروح، أمس، إثر إطلاق نار قادم من سوريا فى الجزء المحتل من هضبة الجولان. وبحسب إذاعة الجيش الإسرائيلى فإن الجندى أصيب بعيار نارى فى صدره، لكن حالته ليست خطرة، موضحة أن النيران جاءت من منطقة قريبة من القنيطرة.

اقرأ أيضا:

دول الخليج تستعد لاتخاذ «قرار مؤلم»ضد قطر



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك