الأعلى للتمور: ضرورة الترويج للتمور المصرية وفتح أسواق جديدة لزيادة الصادرات - بوابة الشروق
الخميس 26 نوفمبر 2020 9:25 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

من سيفوز في النهائي التاريخي لدوري أبطال أفريقيا يوم الجمعة؟

الأعلى للتمور: ضرورة الترويج للتمور المصرية وفتح أسواق جديدة لزيادة الصادرات

أ ش أ
نشر في: الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 7:26 م | آخر تحديث: الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 7:26 م

طالب الدكتور أمجد القاضي المدير التنفيذي للمجلس الأعلى للتمور، بضرورة العمل على تحديث دراسات الأسواق الدولية والاهتمام بإنشاء العلامات التجارية الموحدة بمناطق الإنتاج لزيادة صادرات مصر من التمور.

وأشار القاضي - خلال الندوة التى نظمها المجلس التصديري للصناعات الغذائية اليوم /الثلاثاء/ تحت عنوان "فرص تنمية صادرات التمور المصرية" - إلى ضرورة الترويج للتمور المصرية، وفتح الأسواق الجديدة، وتعظيم الاستفادة من الاتفاقيات التجارية التي تربط مصر مع دول العالم، بالإضافة إلى تشجيع المصدرين بعدة وسائل منها دعم الصادرات.

وأكد القاضي أهمية إتاحة مشاركة المنتجين بالمعارض الدولية، ودعوة المستوردين بالمعارض الداخلية، وتمويل مشروعات تطوير قطاع التمور وتشجيع الاستثمار الزراعي الصناعي، مع تفعيل دور الكيانات العربية الخاصة بالتمور.

وفيما يتعلق بعمليات التصنيع والتعبئة، أوضح القاضي أهمية تحديث المواصفات القياسية المصرية، وربط الصناعة بالبحث العلمي، والعمل على تطوير المنتجات، وتعظيم القيمة المضافة للتمور، وخفض الفاقد منها من خلال استخدامها في إنتاج مصنعات ذات عائد اقتصادي، وتطوير وتحديث مصانع التمورالقائمة، وإتاحة القروض الميسرة لمشروعات التطوير، وتأهيل المصانع، ومحطات التعبئة لشهادات الجودة العالمية ولاشتراطات سلامة الغذاء.

ونوه بأهمية تشجيع إنشاء المحطات والمصانع الجديدة، وتشجيع إنشاء كيانات لتقديم خدمات مركزية بمناطق إنتاج التمور (تجميع-فرز-تعقيم-تخزين-تحاليل-تعبئة)، مع الاهتمام بمنظومة التعبئة والتغليف، وتعميق التصنع المحلي، وطالب بضرورة فتح قنوات تسويقية جديدة والاهتمام بإنشاء أسواق مركزية للتمور بمناطق الإنتاج ووضع آلية لتسعير التمور مع التوسع في استخدام التمور في التغذية المدرسية والمنشآت السياحية والتجمعات.

وحول عمليات زراعة التمور، أكد القاضي ضرورة الاهتمام بتطبيق التقنيات الزراعية الحديثة، وتطبيق الممارسات الزراعية الجديدة، مع التوسع في زراعة الأصناف التصديرية بشكل مدروس، وتنفيذ برامج المكافحة المتكاملة، وتطبيق وسائل المكافحة الحيوية مع تشجيع حصول المزارعين على شهادات الممارسات الزراعية الجيدة والعضوية، والتوسع في مشروعات زراعة الأنسجة لخدمات التوسعات الجديدة مع تشجيع الزراعة التعاقدية وتعميم استخدام الصناديق البلاستيكية في نقل وتداول التمور.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك