لأول مرة.. أوروبا تجري مناقشات حول فرض عقوبات على إسرائيل - بوابة الشروق
السبت 22 يونيو 2024 3:13 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

لأول مرة.. أوروبا تجري مناقشات حول فرض عقوبات على إسرائيل

وكالات
نشر في: الثلاثاء 28 مايو 2024 - 10:03 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 28 مايو 2024 - 10:03 ص

كشف وزير الخارجية الأيرلندي، ميشيل مارتن، أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أجروا للمرة الأولى نقاشا مهما حول فرض عقوبات على إسرائيل، إذا لم تلتزم بالقانون الإنساني الدولي.

وقال مارتن للصحفيين: "للمرة الأولى في اجتماع للاتحاد الأوروبي، رأيت، وبطريقة حقيقية، مناقشة مهمة بشأن العقوبات"، وفقا لمجلة "بوليتيكو" الأمريكية.

وشدد مارتن على أن هناك "تباعدا في وجهات النظر بين الأشخاص الذين يعبرون عن الحاجة إلى نهج قائم على العقوبات إذا لم تمتثل إسرائيل لحكم محكمة العدل الدولية، وبين ما تم الاتفاق عليه في اجتماع المجلس، في ضوء كل وجهات النظر المختلفة".

وأضاف: "هناك الكثير من القلق بين الدول الأعضاء فيما يتعلق بالوضع الذي أصدرت فيه محكمة العدل الدولية أحكامها والأوامر المؤقتة.. وقد أيد الاتحاد الأوروبي دائما استقلال تلك المحكمة وحاجة الدول إلى الالتزام بها".

وتابع: "كان أحد الاستنتاجات هو عقد اجتماع لمجلس الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل، لإثارة مخاوفنا الجسيمة والسعي للحصول على رد من إسرائيل فيما يتعلق بالامتثال لأوامر المحكمة".

ومضى قائلا: "القانون الإنساني الدولي، والالتزام بحقوق الإنسان، هو سبب وجود الاتحاد الأوروبي، والأحداث الآن تضع هذه القضية في دائرة الضوء بشدة، لا سيما مع الهجوم الذي وقع في رفح، الأحد، والذي قتل فيه العديد من الأبرياء".

وأكد أنه "كان هناك إجماع واضح للغاية حول ضرورة دعم المؤسسات القانونية الإنسانية الدولية".

وأمرت محكمة العدل الدولية ، الجمعة الماضية، إسرائيل، بوقف هجومها العسكري على مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، وفتح معبر رفح الحدودي للسماح بدخول المزيد من المساعدات الإنسانية إلى القطاع دون عوائق.

من جانبها، قالت إدارة الصحافة الأجنبية التابعة للحكومة الإسرائيلية، إنها لا تستطيع التعليق على تصريحات مارتن، وزعمت أنه قبل الغارة في رفح، "خلص تقييم إلى أنه لن يكون هناك ضرر غير متوقع على المدنيين".

وأضافت أن آلية تقصي الحقائق والتقييم التابعة لهيئة الأركان الإسرائيلية "تحقق في ملابسات ما حدث"، ووصف رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الضربة بأنها "حادث مأساوي"، مشيرا إلى أن حكومته "تحقق فيه".

وأدان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، الهجوم الإسرائيلي على رفح، مشدداً على أنه "يجب وضع حد لهذه الفظائع".

وقال جوتيريش عبر منصة "إكس" (تويتر سابقا) إن الهجوم "قتل عشرات المدنيين الأبرياء الذين كانوا يبحثون فقط عن مأوى يحميهم من هذا النزاع المميت".

وأضاف جوتيريش: "لا يوجد مكان آمن في غزة. يجب وضع حد لهذه الفظائع".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك