خناقة في مهرجان كان السنيمائي بسبب فستان.. ما القصة؟ - بوابة الشروق
السبت 22 يونيو 2024 2:41 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

خناقة في مهرجان كان السنيمائي بسبب فستان.. ما القصة؟

بسنت الشرقاوي
نشر في: الثلاثاء 28 مايو 2024 - 10:56 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 28 مايو 2024 - 10:56 ص

أظهرت لقطات متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي حارسة الأمن وهي تحاول نقل الممثلة الدومينيكية ماسيل تافيراس على طول درج قصر المهرجانات، مما أدى في النهاية إلى قيام تافيراس بدفع الحارس.

أظهر الفيديو المنشور على منصة إكس، الممثلة تافيراس وهي تصعد على السجادة الحمراء في مهرجان كان مرتدية ثوبًا أبيضا يتميز بذيل طويل مطبوع عليه ما يبدو أنه صورة تشبه السيد المسيح عليه السلام.

وظهرت حارس الأمن وهي تشير إلى الممثلة تافيراس للتحرك والتقدم سريعا على طول السجادة بعد أن فتحت ذيل فستانها.

وتبادلت الممثلة الحديث مع حارس الأمن، بينما كانت ترفع ذراعها محاولة تطويقها على الدرج، فيما دفعت ذراعها بعيدا.

ولم يتم الكشف عن هوية الحارسة علنا، فيما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أنها امرأة فرنسية تعمل بعقد قصير مع المهرجان.

وقبل أيام، تعرضت نفس حارسة الأمن للتوبيخ من الممثلة الأمريكية كيلي رولاند على السجادة الحمراء، بعد أن حاولت توجيهها للصعود على الدرج وعدم الانتظار طويلا لتحية الجمهور، فيما قالت رولاند إن الحارس عاملتها بعنصرية.

وعلقت إحدى الموظفات في المهرجان، أن زميلتها الحارسة كانت تعمل تحت ضغط كبير لإبقاء تحرك الناس على السجادة، لمنع الحشود من التجمع.

وأضافت أنه لم يكن هناك دفع أو تدافع أو توبيخ، وكان الأمن والسلامة هما الأهم، إلى جانب الالتزام بجداول زمنية صارمة حسب العقود.

وبدأت الدورة الـ77 لمهرجان كان السينمائي في 14 مايو، وتم الإعلان عن جوائز لجنة التحكيم، بما في ذلك السعفة الذهبية، من قبل مخرجة باربي جريتا جيرويج وأعضاء آخرين، في حفل الختام يوم السبت 25 مايو.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك