إبراهيم عيسى: 25 يناير و30 يونيو «فاشلتان».. و«52» الثورة الوحيدة التي غيرت مصر - بوابة الشروق
الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 6:45 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد مبادرة التبرع بأعضاء الجسد بعد الوفاة؟

إبراهيم عيسى: 25 يناير و30 يونيو «فاشلتان».. و«52» الثورة الوحيدة التي غيرت مصر

الإعلامي إبراهيم عيسى
الإعلامي إبراهيم عيسى
أماني أبو النجا
نشر في: الأربعاء 28 سبتمبر 2016 - 9:20 م | آخر تحديث: الأربعاء 28 سبتمبر 2016 - 9:20 م
قال الإعلامي إبراهيم عيسى إن «ثورتي 25 يناير و30 يونيو فاشلتان ولم يحدث ما يؤكد التغيير بداية من انتشار القمامة في الشارع، حتى طريقة حكم البلاد».

وأضاف «عيسى»، في برنامج «لدي أقوال أخرى» على إذاعة «نجوم إف إم»، مساء الأربعاء، أن «الجيل الحالي عاش تلك الثورتين الفاشلتين، لكن هناك ثورة 52 التي حولها (عبدالناصر) من انقلاب إلى ثورة، واستطاع تغيير الشعب المصري بصورة جذرية وكاملة سواءً وافقنا أو رفضنا تبدلاته وتتطوراته التي كانت ثورية باميتاز».

وأكد أن «(عبدالناصر) غيّر بشكل كامل وشامل، فقد استطاع، على سبيل المثال، سحب الأراضي من كبار الملاك ووزعها على صغار الفلاحين، وجعل التعليم مجانيا حتى الثانوية العامة، والجامعة، وجعل المرأة تشارك في التصويت بالانتخابات، عكس الانتخابات المزورة أيام انتخابات الملكين فؤاد الأول وفاروق، كما مكّن ناصر المرأة من تولي الوزارة وجعلها تدخل في الحياة السياسية والاجتماعية، وقضى على جماعة الإخوان، وأمم قناة السويس».

وتابع: «مصر تغيرت في 14 عامًا من حكم الزعيم الراحل بشكل كامل ونتيجة الثورة التي أحدثها، عكس اللي عملوا ثورتين ومقدروش يعملوا أي مكاسب ويحدثوا تغييرات تقلب المجتمع، وأقصى إنجاز تحقق هو تغيير سعر المترو، ليبقى نظام الحكم كما هو، وأي تغيير نحاول إنجازه ملهوش أي طعم أو تأثير بعد ثورتي يناير ويونيو».

وتحل اليوم الأربعاء الذكرى السادسة والأربعين لوفاة الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، حيث يحيي عدد من المواطنين والمثقفين والكتاب المصريين ذكراه من خلال زيارة ضريحه، حيث توفى "عبدالناصر" يوم 28 سبتمبر من عام 1970 بعد إصابته بنوبة قلبية حادة، فارق على إثرها الحياة.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك