كورونا يصيب قطاع العقارات ويهبط بأرباح شركاتها - بوابة الشروق
الخميس 26 نوفمبر 2020 11:03 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

من سيفوز في النهائي التاريخي لدوري أبطال أفريقيا يوم الجمعة؟

كورونا يصيب قطاع العقارات ويهبط بأرباح شركاتها

 أميرة عاصى:
نشر في: الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 8:04 م | آخر تحديث: الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 8:04 م

جاد: تراجع الطلب على العقارات 14% فى الـ9 أشهر الأولى من 2020
عبدالعظيم: المبيعات ستعاود نشاطها بنهاية العام الحالى وبداية 2021
قال عدد من المحللين العقاريين إن الطلب على العقارات تراجع فى الـ 9 أشهر الأولى من العام الحالى بنسبة 14%، مؤكدين أن تراجع أرباح وإيرادات الشركات العقارية بسبب تداعيات كورونا المستجد وتباطؤ المبيعات انخفاض معدل تسليم الوحدات وبالتالى انخفاض ربحية الشركات، متوقعين بدء تعافى القطاع أواخر العام وفى العام المقبل.
قال محمود جاد، محلل مالى أول قطاع العقارات بشركة العربى الإفريقى الدولى لتداول الأوراق المالية: إن تراجع أرباح وإيرادات الشركات العقارية جاء نتيجة لانتشار فيروس كورونا الذى أدى إلى تباطؤ المبيعات وتأخر التسليمات وتعطيل خطط إطلاق مراحل جديدة فى المشروعات، مما أثر على إيرادات الشركات بشكل كبير، بالإضافة إلى تخوفات العملاء من الشراء وعدم تمكنهم من سداد الأقساط بسبب الظروف الاقتصادية.
وتوقع جاد، تحسن أداء الشركات فى الفترة القادمة، بعد عودة الشركات لاستكمال أعمالها مرة أخرى مع إلغاء الإغلاق الجزئى للاقتصاد، والبدء فى التسليم مما سيدعم الأرباح، موضحا أن بعض الشركات طرحت أيضا مشاريع ومراحل جديدة، بالإضافة إلى رغبة شركات أخرى فى الانتهاء من تسليم جميع الوحدات المستهدفة للعام الحالى، والتى تم تأجيلها بسبب أزمة مما سيدعم أرباح الشركات بشكل جيد خلال الفترة القادمة.
وأوضح جاد، أن مبيعات بعض العقارات تراجعت بنسبة 34% فى النصف الأول من العام بسبب تداعيات فيروس كورونا، كما تراجع الطلب على العقارات فى الـ 9 أشهر الأولى من العام الحالى بنسبة 14% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضى، لافتا إلى أن متوسط الطلب على العقارات تحسن فى الربع الثالث من العام الحالى بنسبة 12% مقارنة بالربع السابق له، لكنه تراجع على أساس سنوى بنسبة 21% مقارنة بنفس الفترة من 2019.
وتوقع جاد تحسن المبيعات الفترة القادمة بشكل طفيف، مقارنة بالنصف الأول، لكن لن تتجاوز مبيعات 2020 أرقام العام الماضى، بينما ستتحسن مبيعات العام القادم لتصل إلى مستويات 2019 فى حال استقرار الظروف الاقتصادية، خاصة بعد انخفاضات الكبيرة فى أسعار الفائدة مما يدعم ويشجع العملاء على الدخول فى استثمارات بديلة كالعقارات، لافتا إلى أنه فى حال تعرض مصر إلى موجه ثانية من فيروس كورونا ستكون المبيعات بين مستويات 2019 و2020، خلال العام المقبل.
وأشار إلى أن الشركات أصبح لديها خبرة فى التعامل مع الموقف فى حالة تعرض مصر للموجة الثانية من الجائحة، لذلك لن يكون التأثير بنفس قوة الموجة الأولى، خاصة أن الحكومة ليس لديها نية فى الإغلاق مرة أخرى.
من جانبه قال ماجد عبدالعظيم قابيل، أستاذ ورئيس قسم الإقتصاد بمدينة الثقافة والعلوم والخبير العقارى، إن انتشار فيروس كورونا فى الفترة الماضية أثر بشكل كبير على اقتصاديات الأفراد، بالإضافة إلى تخوف العملاء من الخروج وتطبيق نظام التباعد الاجتماعى مما قلل من قدرتهم على المرور على الشركات لمعرفة عروض الوحدات الجديدة، وهو ما تراجع بمبيعات شركات التطوير العقارى، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار العقارات واستغراق العملاء أوقات كبيرة فى المفاضلة بين البدائل الشركات.
وتوقع عبدالعظيم، نشاط المبيعات فى بنهاية العام الحالى والعام القادم، خاصة بعد تراجع أسعار فائدة البنوك بشكل كبير مما سيؤدى إلى توجه مزيد من الأموال إلى الاستثمار العقارى، بجانب ثقة العملاء فى القطاع العقارى، نظرا لأنه استثمار ذات عائد مرتفع ومخاطرة محدودة، بالإضافة إلى التعديلات التى قامت بها الدولة فى اللوائح والقوانين الخاصة بتملك العقارات وتبسيط إجراءات التسجيل فى الشهر العقارى، وتخفيض التكلفة، بالإضافة إلى ثقة العملاء فى الاقتصاد مرة أخرى مما سيشجعهم على عملية الشراء كل ذلك سيدعم السوق العقارى فى العام القادم.
ومن جانبه قال علاء فكرى عضو مجلس إدارة شعبة الاستثمار العقارى بالاتحاد العام للغرف التجارية: إن تراجع أرباح الشركات التطوير العقارى هو أمر طبيعى بعد تراجع الاقتصاد العالمى والمحلى، وتأثير كورونا على جميع القطاعات أهمها الطيران والسياحة والفنادق، مشيرا إلى أن ذلك التأثير سيكون لفترة محددة.
وتوقع فكرى، أن تعود مبيعات وأرباح الشركات مرة أخرى إلى مستويات السنوات السابقة ولكن بشكل تدريجى، يتوقف على تطور الأحداث، خاصة مع تخوفات من موجة ثانية من فيروس كورونا، حيث إن تعافى القطاع مربوطا بتعافى الاقتصاد.
وتراجعت أرباح مجموعة طلعت مصطفى بنسبة 13%، ليصل إلى 7.05 مليار جنيه خلال النصف الأول من عام 2020 مقابل 8.12 مليون جنيه خلال نفس الفترة من 2019، بعدما تراجعت بنحو 36 % فى الربع الثانى إلى 303.6 مليون جنيه، كما تراجعت الإيرادات خلال نفس الفترة بنسبة 7%، لتصل إلى 4.582 مليار جنيه، مقابل 4.942 مليار جنيه، ولكنها بينما زادت إيراداتها 8.2 % فى الربع الثانى.
كما انخفض ارباح شركة السادس من أكتوبر (سوديك) بنسبة 79.7%، ليصل إلى 69 مليون جنيه خلال النصف الأول من عام 2020 مقابل 338 مليون جنيه خلال نفس الفترة من 2019؛ حيث انخفضت بنسبة 77 % إلى 40 مليون جنيه فى الربع الثانى، بعدما هبطت بنحو 83 % فى الربع الأول، كما تراجعت الإيرادات بنسبة 46.6% خلال الفترة لتصل إلى 1.075 مليار جنيه، مقابل 2.016 مليار جنيه.
فيما تراجعت أرباح شركة مدينة نصر للإسكان والتعمير بنسبة 6%، ليصل إلى 4.84 مليار جنيه خلال النصف الأول من عام 2020 مقابل 5.15 مليار جنيه خلال نفس الفترة من 2019، فيما زادت الإيرادات بنسبة 21% خلال نفس الفترة، لتصل إلى 1.314 مليار جنيه، مقابل 1.088 مليار جنيه.
وانخفضت أرباح شركة بالم هيلز بنسبة 40%، لتصل إلى 2.82 مليار جنيه خلال النصف الأول من عام 2020 مقابل 4.70 مليار جنيه خلال نفس الفترة من 2019، كما تراجعت الإيرادات خلال الفترة بنسبة 20.1%، لتصل إلى 2.008 مليار جنيه، مقابل 2.515 مليار جنيه.
بينما ارتفعت أرباح شركة إعمار مصر للتنمية العمرانية بنسبة 516.7%، ليصل إلى 5.81 مليار جنيه خلال النصف الأول من عام 2020، مقابل 94.298 مليون جنيه خلال نفس الفترة من 2019، فيما نزلت الإيرادات بنسبة 30% خلال الفترة، لتصل إلى 1.010 مليار جنيه، مقابل 1.457 مليار جنيه.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك