سياسة بايدن تجاه إسرائيل تدفع الديمقراطيين للتصويت الاحتجاجي ضده - بوابة الشروق
الأربعاء 24 أبريل 2024 4:55 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

سياسة بايدن تجاه إسرائيل تدفع الديمقراطيين للتصويت الاحتجاجي ضده

عبدالله قدري
نشر في: الخميس 29 فبراير 2024 - 9:03 ص | آخر تحديث: الخميس 29 فبراير 2024 - 9:03 ص

أظهرت سياسة الرئيس الأمريكي جو بايدن، المنحازة تجاه إسرائيل في عدوانها على غزة، هشاشة الائتلافات السياسية التي بناها قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية المرتقبة، حيث بدأت تتشكل تحالفات وتكتلات تسعى إلى الضغط على بايدن، حتى يدعو إلى وقف إطلاق نار غير مشروط في غزة.

فاز الرئيس الأمريكي جو بايدن، في الانتخابات التمهيدية التي جرت في ولاية ميشيجان، ومع ذلك فقد أظهرت النتائج هشاشة الائتلافات السياسية التي بناها الرئيس الأمريكي.

وقبل الانتخابات بثلاثة أسابيع، بدأت حركة سعت لإقناع الديمقراطيين بالتصويت في الانتخابات "غير ملتزم"، بهدف الضغط على بايدن لوقف إطلاق النار في غزة.

ومنذ ذلك الحين، أخبر كبار المسئولين في البيت الأبيض بولاية ميشيجان، أنهم يشعرون بالأسف بشأن كيفية تعامل الإدارة مع الأزمة. ووصف بايدن العمل العسكري الإسرائيلي بأنه "مبالغ فيه". وعشية الانتخابات التمهيدية، قال إنه يأمل أن يتم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غضون أسبوع.

وبحسب نيويورك تايمز، فاجأت قوة حملة التصويت بـ"غير ملتزم"، حملة الرئيس بايدن، التي لم تتوقع حتى هذا الأسبوع قوة المشاعر المناهضة لبايدن بين الديمقراطيين في ميشيجان.

ومع فرز معظم الأصوات صباح الأربعاء، اختار 13% من الناخبين الأساسيين "غير ملتزمين" - وهي حصة تبدو ضئيلة بجانب نسبة 81% التي حصل عليها بايدن، لكنها تمثل أكثر من 100 ألف شخص في ميشيجان بذلوا جهودًا لإظهار عدم موافقتهم على الرئيس بايدن.

ومن المرجح الآن أن تنتشر الحركة إلى ولايات أخرى، حيث يتوفر لدى العديد منها خيار للناخبين لاختيار "غير ملتزم" أو "لا يوجد تفضيل" في انتخاباتهم التمهيدية.

وقالت أسماء محمد، الناشطة التقدمية لصحيفة نيويورك تايمز، وهي من بين قادة مجموعة جديدة تسمى Uncommit Minnesota: "هذا هو الخيار الوحيد المتاح أمامنا لتفعيل الديمقراطية في هذه اللحظة"، مضيفة "نحن ضد رئاسة ترامب، ونريد أيضًا أن يكون بايدن أفضل إذا كان ذلك يعني دفعه إلى أقصى حدوده، فهذا هو ما سيتطلبه الأمر".

والتحدي الذي يواجه حملة بايدن هو إبطاء أي زخم ملحوظ بعد ميشيجان من قبل المحتجين على سياسته في غزة. وطالما أن الحرب مستمرة وتواصل الولايات المتحدة إرسال المساعدات إلى إسرائيل، فليس هناك الكثير مما يستطيع بايدن فعله لتهدئة الناخبين الغاضبين من ارتفاع عدد الشهداء في غزة، وفقاً لنيويورك تايمز.

معارضة الديمقراطيين

ويواجه بايدن ضغوطًا من بعض الديمقراطيين التقدميين بسبب دعمه المستمر لإسرائيل مع ارتفاع عدد الشهداء في غزة إلى أكثر من 30 ألف.

ويقول المنتقدون لسياسة بايدن، إنه لم يذهب بعيدًا بما فيه الكفاية لضمان الحماية أو الضغط من أجل وقف إطلاق النار، ويأمل منتقدو بايدن في إرسال تحذير له في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في الولايات الأخرى إلى جانب ميشيجان، خلال التصويت بـ"غير ملتزم". وحصلت الحركة على دعم التقدميين البارزين، بما في ذلك عضو الكونجرس الفلسطينية الأمريكية رشيدة طليب.

وقالت طليب، التي تمثل أجزاء من منطقة ديترويت في الكونجرس، في مقطع فيديو تمت مشاركته يوم الثلاثاء على موقع X، تويتر سابقًا، إنها "فخورة" بسحب اقتراع الحزب الديمقراطي والتصويت "بدون التزام".

وأضافت طليب في المقطع الذي نشرته حملة "استمع إلى ميشيجان" التي كانت تدعو إلى التصويت الاحتجاجي ضد بايدن: "يجب أن نحمي ديمقراطيتنا. يجب أن نتأكد من أن حكومتنا تعنينا، وعن الشعب".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك