بعد ظهور إصابتين بكورونا.. غلق مستشفى السلام في المهندسين لتعقيمها - بوابة الشروق
الإثنين 25 مايو 2020 6:41 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

بعد ظهور إصابتين بكورونا.. غلق مستشفى السلام في المهندسين لتعقيمها

منى زيدان
نشر فى : الأحد 29 مارس 2020 - 1:51 م | آخر تحديث : الأحد 29 مارس 2020 - 1:51 م


• وغدا.. مؤتمر صحفي عن بعد لمنظمة الصحة العالمية

قال الدكتور عماد شنودة مدير مستشفى السلام بالمهندسين، إنه تم غلق المستشفى مساء السبت الماضي، بعد إصابة شخصين من الفنيين العاملين بالمعمل بفيروس كورونا المستجد، بعد سحبهم عينة لأحد المرضى المصابين بالفيروس.

وأضاف شنودة، لـ"الشروق"، أنه تم نقل الحالتين المصابتين إلى مستشفى العزل، بعد إبلاغ وزارة الصحة والسكان، وسيتم تعقيم المستشفى بالكامل غدا الاثنين، على أن تبدأ في العمل مرة أخرى يوم الأربعاء المقبل بجميع أقسام المستشفى والعيادات الخارجية والمعمل.

وأوضح شنودة، أن المستشفى لم تتلق أي حالات مصابة بفيروس كورونا المستجد للعلاج، مضيفا أن الحالة المصابة جاءت فقط لإجراء تحليل، ولم تتم علاجها بالمستشفى، بل عندما جاءت التحاليل إيجابية تم أخذ عينة من الفني الذي أجرى له التحليل، وزميله في المعمل، والتي جاءت إيجابية للفيروس.

ويعقد غدا الاثنين، مكتب منظمة الصحة العالمية في القاهرة، مؤتمرا صحفيا عبر خاصية الفيديو كونفرانس، حول النتائج والتوصيات الرئيسية لبعثة المنظمة لمصر بخصوص فيروس كورونا المستجد (19-COVID)، وعرض النتائج والتوصيات الرئيسية لبعثة منظمة الصحة العالمية لجمهورية مصر العربية.

ويعقد المؤتمر الدكتور جون جبور، ممثل منظمة الصحة العالمية بمصر، والدكتور إيفان هيوتين مدير إدارة التغطية الصحية الشاملة للأمراض السارية بمكتب منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، والدكتور عمر أبو العطا مسئول برامج الترصد والاستعداد والاستجابة بمكتب منظمة الصحة العالمية بمصر، والدكتورة أميرة محسن مسئول برنامج الاستعداد والتصدي للجائحة بمكتب منظمة الصحة العالمية في مصر.

من ناحية أخرى، قالت الدكتورة هناء شلبي رئيس قسم مكافحة العدوى بالمعهد القومي للكبد، إن ارتداء الماسك (الكمامة) للحماية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، لحالات معينة، وهي في حالة أن الشخص لديه أعراض تنفسية فلابد من ارتداء الماسك؛ حماية للمخالطين.

وتابعت أنه يجب ارتداء الماسك في حالة استقلال مواصلات نقل جماعية، وفي العمل في حالة إذا كان العمل يستدعي التعامل مع عدد كبير من الأشخاص في وقت واحد بدون حائل، وفي حالة الأشخاص الذين يقومون بشراء طلبات المنزل من الأسواق، خاصة وقت قبل الحظر؛ لأن الأسواق تكون مزدحمة.

وأوضحت شلبي أن الماسك لا يتم ارتداءه لمدة 24 ساعة في اليوم، أو في الشارع بشكل عام، ولكن كل شخص يستطيع تقييم المكان والظروف التي سيمر بها، والتي على أساسها يرتدي الماسك أم لا.

وشددت شلبي على أنه في حالة خلع الماسك لا يمكن ارتداؤه مرة أخرى، كما لا يجب لمس الماسك باليد من الجهة الخارجية، طوال فترة ارتداؤه، لأنه يجتمع عليه رزاز وتلوث، فإذا لمسه مرتديه بيده؛ ينشر التلوث، لافتة إلى ضرورة عدم إنزال الماسك على الرقبة لأنه في هذه الحالة سيتم لمس الماسك باليد أيضا.

وأوضحت شلبي أن الماسك العادي كافي جدا ويحمي أي شخص، والأشخاص ليسوا مضرين لاستخدام ماسك "N95"، لأسباب عديدة أهمها: تصريحات منظمة الصحة العالمية "WHO" بأنه كافي للحماية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، لافتة إلى أن ماسك الـ"N95" سعره مرتفعا جدا، وينطبق عليه نفس القواعد السابقة من عدم ارتداؤه مرة أخرى أو عدم لمسه باليد.

وتابعت شلبي أن ماسك (N95) المتاح منه حاليا بالأسواق قليل جدا، وهناك أشخاص مضطرين إلى ارتداؤه مثل الطبيب أو الممرض الذي يتعامل مع مريض فيروس كورونا (كوفيد 19)، لأن الماسك العادي لا يوفر الحماية المطلوبة لهم ويعرضهم للعدوى من المصابين الذين يتعاملون معهم، فلابد من توفيره لهم كوسيلة لحمايتهم.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان، عن تسجيل 40 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، حتى مساء أمس السبت، من بينهم حالة لمواطن أردني الجنسية و39 مصريًا، وهم من المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقًا، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتا إلى وفاة 6 حالات بينهم رجل إيطالي يبلغ من العمر 73 عامًا، و5 مصريين تتراوح أعمارهم بين 57 عامًا و78 عامًا من محافظات القاهرة، دمياط، المنيا، وبورسعيد.

وذكر مجاهد أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس السبت، هو 576 حالة من ضمنهم 121 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و36 حالة وفاة.

وأكدت الوزارة خروج 5 حالات لمصريين من المصابين بفيروس كورونا من مستشفى العزل، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 121 حالة حتى أمس، من أصل الـ161 حالة التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك