رئيس الوزراء يغير خط سيره ويزور مدرسة الزقازيق الثانوية الزراعية - بوابة الشروق
الأربعاء 5 أكتوبر 2022 7:46 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد مبادرة التبرع بأعضاء الجسد بعد الوفاة؟

رئيس الوزراء يغير خط سيره ويزور مدرسة الزقازيق الثانوية الزراعية

منى زيدان
نشر في: الإثنين 29 أكتوبر 2018 - 9:42 م | آخر تحديث: الإثنين 29 أكتوبر 2018 - 9:42 م

قال أحمد صابر، المستشار الإعلامي لوزير التربية والتعليم، إن رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، غير خط سير زيارته بمحافظة الشرقية؛ بزيارة مفاجئة لمدرسة الزقازيق الثانوية الزراعية، للاطمئنان على سير وانتظام اليوم الدراسي، دون أن يكون هناك ترتيب مسبق لإتخاذ الإجراءات اللازمة.

وأجرى رئيس الوزراء، وبرفقته وزير التنمية المحلية، اللواء محمود شعراوي، ووزير الزراعة، د. عز الدين أبو ستيت، ووزيرة الصحة، د. هالة زايد، ووزيرة التضامن، د. غادة والي، ووزير الشباب والرياضة، د. أشرف صبحي، ووزير التموين، د. علي المصيلحي، ومحافظ الشرقية، د. ممدوح مصطفى غراب، جولة بفصول المدرسة والمعامل، وقسم الألبان والصناعات الغذائية.

فيما أشار د. محمد مجاهد، نائب الوزير للتعليم الفني، إلى أن رئيس الوزراء قد أشاد بمنتجات المدرسة من المواد الغذائية، وطريقة تعليم الطالب أو المتدرب كيفية صناعة وتعبئة الألبان والمواد الغذائية داخل قسم الألبان بالمدرسة، وتعقيم المعدات المستخدمة في أعمال التعبئة حفاظًا على الصحة العامة للمواطنين.

وأكد أن هذه المشروعات تخلق فرص عمل للشباب، وتساهم في تحقيق التنافسية المطلوبة في السوق، وتقديم السلع والمنتجات الغذائية بأسعار مناسبة للمواطنين.

ولفت إلى أن مدرسة الزقازيق الثانوية الزراعية حققت الترتيب الأول على مستوى الجمهورية في قسم الألبان، وبلغت الأرباح (3590368) جنيهًا، وباقي الأقسام بلغت نسبة الأرباح بالنسبة للمدرسة للعام الماضي(132242) جنيهًا، وبذلك يكون إجمالي الأرباح (3722610) جنيه، والترتيب العام للمدرسة على مستوى الجمهورية بالنسبة لجميع الأقسام المركز الأول للعام التاسع على التوالي، والمدرسة مقامة على مساحة (27 فدانًا، و8 قيراط، و5 أسهم)، وأنشئت عام 1960 وتضم أقسام «البساتين»، وتنقسم إلى «الفاكهة، والخضر، والزينة، والمحاصيل، والصناعات الغذائية، والألبان، والنحل، ووقاية النبات، والكيمياء، والورش، وهندسة زراعية، وصحة الحيوان، والإنتاج الحيواني والداجني».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك