أعمال سراي الجزيرة.. ممشى أهل مصر أم جراج أم مشروع آخر؟ سكان الزمالك في حيرة - بوابة الشروق
الإثنين 6 فبراير 2023 5:48 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستزور معرض الكتاب هذا العام؟

أعمال سراي الجزيرة.. ممشى أهل مصر أم جراج أم مشروع آخر؟ سكان الزمالك في حيرة

محمد عبد الناصر
نشر في: الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 - 8:48 م | آخر تحديث: الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 - 8:48 م

"حفر وردم ضفة النيل وقطع الأشجار والنخيل".. انزعاج قاطني شارع سراي الجزيرة من الأعمال الجارية بكورنيش النيل.. "مصدر بالحى": ضفف النيل غير تابعة للحي ويسأل عنها أجهزة المسطحات المائية

حالة من غموض المصير ممتزجة بترقب حذر بين سكان شارع الموسيقار محمد عبد الوهاب "شارع سراي الجزيرة سابقا" في منطقة الزمالك التابعة لحي غرب القاهرة، سببتها إزالة بعض الأسوار الحديدية على ضفاف كورنيش النيل، وإقامة ألواح معدنية وخشبية قبل فندق الماريوت بأمتار قليلة الشهر الماضي؛ تمهيدًَا لتنفيذ أعمال غير مُعلن عنها من محافظة القاهرة أو الحكومة، وتوقفت تلك الأعمال فجأة قبيل انطلاق مؤتمر المناخ COP27، واستُؤنفت من جديد خلال الأيام الجارية؛ ما أعاد حالة القلق والغموض والانزعاج لسكان المنطقة من جديد مرة أخرى.

تقع المنطقة في أقصى الجانب الشرقي من جزيرة الزمالك، مقابل ماسبيرو، بين السفن والعائمات السياحية الشهيرة وبين فندق الماريوت.

"الشروق" رصدت أعمال حفر وتجريد أتربة بضفاف نهر النيل بداية من إحدى العوامات النيلية الشهيرة وحتى كوبري 6 أكتوبر وأمام مسجد الجزيرة، إضافة إلى تواجد معدات الحفر وعمال لتقليم الأشجار والنخيل، وعدد من المراكب والعوامات النيلية وبعض المطاعم، علاوة على وضع رمال على كورنيش النيل ناحية فندق الماريوت؛ تمهيدًا لافتراشها فوق الأتربة بعد تجريفها، وتواجد أعمال خرسانية أمام قصر الأميرة عائشة فهمى.
وقال محمد فرج، أحد قاطني شارع الجزيرة، بمنطقة الزمالك، إن الأعمال الجارية علي ضفاف نهر النيل لا يعلموا السكان ما الغرض منها حتي الآن، ويخشون أن تطمس المعالم المعمارية للحي العريق، كون منطقة الزمالك تتمتع بطراز معماري خاص، مضيفاً أن المحليات لم تصدر بياناً رسمياً حول ما يحدث بالشارع الفترة الجارية حتي الآن والغموض سيد الموقف.

وأضاف فرج لـ"الشروق"، اليوم الثلاثاء، أن الأعمال بالشارع انطلقت الشهر الماضي، ثم توقفت ولكنها استأنفت مرة أخرى خلال الأسبوع الجاري، مطالباً بتوضيح وشرح مايحدث أمام نادي الجزيرة وفندق الماريوت الشهير، قائلاً:"حفر وردم ضفاف النيل وقطع الأشجار والنخيل.. هل الأعمال خاصة بممشي أهل مصر أم جراج للسيارات؟.

وأوضح أحد شهود عيان، فضل عدم ذكر اسمه، أنه تحدث مع أحد العمال المتواجدون بالموقع لمعرفة ما يحدث بكورنيش النيل، فرد الأخير قائلاً: "سيتم إزالة النخيل والأشجار وتسوية الضفة لتنفيذ جراج للسيارات يخدم أهالى ورواد المنطقة".

ونوه بأن آخر، أكد أن الأعمال الجارية لممشي أهل مصر بشارع الجزيرة ستكون علي غرار الضفة الأخري من النيل "ماسبيرو"، مشيراً إلى أن القلق والترقب يسيطر علي الأهالي، وعدم توضيح المسئولين لما يحدث بالشارع، يزيد من الشائعات وزعزعة الرأي العام.

وطالب المحليات بتوضيح ما يجري علي ضفاف النيل بشارع الجزيرة بمنطقة الزمالك، التابعة لحي غرب القاهرة، قائلاً:"نشعر بتجاهل فوأد الشائعة أفضل من نشرها".

وبدورها حاولت "الشروق"، التواصل مع قيادات محافظة القاهرة، وأكد مصدر مسئول بحي غرب القاهرة، أن الأعمال الجارية بشارع الموسيقار محمد عبد الوهاب "سراي الجزيرة سابقًا" لاتتبع الحي، موضحاً أن ضفاف النيل يسأل عنها أجهزة المسطحات المائية بوزارة الموارد المائية والري.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك