البيت الأبيض: لا دليل على أن حماس تستخدم الرهائن الأمريكيين وسيلة ضغط - بوابة الشروق
الجمعة 1 مارس 2024 7:35 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

البيت الأبيض: لا دليل على أن حماس تستخدم الرهائن الأمريكيين وسيلة ضغط


نشر في: الأربعاء 29 نوفمبر 2023 - 8:53 ص | آخر تحديث: الأربعاء 29 نوفمبر 2023 - 8:53 ص

قال البيت الأبيض يوم الثلاثاء إن المسؤولين الأمريكيين لا يرون أي مؤشرات على أن مقاتلي حركة "حماس "الفلسطينية يرفضون إطلاق سراح الرهائن الأمريكيين في غزة لاستخدامهم وسيلة ضغط.

وتعتقد الولايات المتحدة أن حماس تحتجز ما بين ثمانية وتسعة أمريكيين رهائن بعد إطلاق سراح طفلة تبلغ من العمر أربع سنوات.

وفي وقت سابق، صرح منسق الاتصالات الاستراتيجية بالبيت الأبيض جون كيربي بأن الولايات المتحدة تؤيد تمديد الهدنة الإنسانية في قطاع غزة بعد اليومين الإضافيين أيضا مؤكدة أن ذلك يعتمد على حركة "حماس".

وقال كيربي: "بالطبع، نأمل في تمديد الهدنة مرة أخرى، لكن هذا سيعتمد على ما إذا كانت حماس ستواصل إطلاق سراح الرهائن".

وبحسب المتحدث باسم البيت الأبيض، فإن الرئيس الأميركي جو بايدن وفريقه عملوا "ليل نهار" للتوصل إلى اتفاقات بشأن تمديد الهدنة الإنسانية.

وقال: "أطلعه مستشار الأمن الداخلي جيك ساليفان على حالة المفاوضات لتمديد فترة التوقف المؤقت. وسيواصل هو وفريقه للأمن القومي بأكمله معالجة هذه القضية في الأيام المقبلة مع تقدم العمل بشأن تمديد الاتفاق الأصلي والمزيد من تمديد فترة الهدنة المؤقتة".

وقال البيت الأبيض إن النهج الأمريكي الحالي تجاه إسرائيل لا يتضمن قيودا على المساعدات العسكرية.

 

وتستمر الهدنة بين "حماس" والحكومة الإسرائيلية لليوم الخامس على التوالي بعد تمديدها ليومين بنفس الشروط، حيث تم الإفراج عن دفعة جديدة من الرهائن والأسرى.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الخارجية القطرية أن حركة "حماس" أفرجت عن 69 أسيرا إسرائيليا، فيما أفرجت إسرائيل عن 150 أسيرا من النساء والأطفال الفلسطينيين، خلال الأيام الأربعة الأولى لاتفاق الهدنة الذي توصل إليه الطرفان بوساطة قطرية مصرية أمريكية، ودخل حيز التنفيذ صباح الجمعة الماضية.

وقد اندلعت الحرب الأخيرة بين "حماس" وإسرائيل بعد هجوم أطلقته الحركة في السابع من أكتوبر، في عملية "طوفان الأقصى"، ردا على اعتداءات إسرائيل على المسجد الاقصى، ومدن الضفة الغربية، بالإضافة إلى الاعتداءات على الأسرى، وأسفر الهجوم عن مقتل نحو 1200 إسرائيلي، وأسر نحو 250 إسرائيليا بينهم عسكريون.

وأسفر الهجوم الإسرائيلي الدامي على غزة عن سقوط نحو 15 ألف قتيل (أغلبهم من الأطفال والنساء)، وإصابة نحو 36 ألفا آخرين؛ فيما أسفرت المواجهات في الضفة الغربية عن مقتل أكثر من 225 فلسطينياً، وإصابة نحو 3000 آخرين.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك