دراسة: أطباء الأسنان الأكثر تخوفًا من كورونا.. ويجب دعمهم نفسيًا - بوابة الشروق
الأحد 12 يوليه 2020 2:11 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

دراسة: أطباء الأسنان الأكثر تخوفًا من كورونا.. ويجب دعمهم نفسيًا

سمر سمير
نشر في: الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 2:52 م | آخر تحديث: الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 2:52 م

تسبب فيروس كورونا المستجد في الخوف والقلق بين العاملين في مجال الرعاية الصحية، وجاء ذلك بعد إجراء دراسة لفهم كيفية تعامل أطباء الأسنان في أنحاء مختلفة من العالم مع خشية الإصابة بالمرض، وما هي الاستراتيجيات والتعديلات التي نفذوها من أجل مكافحة (كوفيد-19).

وسلط الباحثون الضوء على الآثار النفسية المدمرة التي سببها الفيروس على أطباء الأسنان، وفقا لما نشره الموقع الطبي "دينتال تريبيون" المتخصص في طب الأسنان.

قام الباحثون بمسح 650 طبيب أسنان من 30 دولة باستخدام الاستبيانات عبر الإنترنت، من بينهم 76% ممن يعملون في المستشفيات ، و74% في القطاع الخاص، و20% في المؤسسات الحكومية، حيث أظهرت النتائج أن أكثر من ثلثي ممارسي طب الأسنان يعانون من التوتر بسبب الخوف من الآثار الضارة لفيروس كورونا، وكان غالبية أطباء الأسنان على علم بالتغيرات الأخيرة في بروتوكولات العلاج، ولكن 61% فقط قالوا إن ممارساتهم قد عدلت بروتوكولات العلاج لمكافحة العدوى نتيجة للوباء.

وقال المؤلف المشارك في الدراسة الدكتور محمد عديل أحمد، أستاذ مساعد واستشاري في قسم طب الأسنان الترميمي وعلاج الجذور في جامعة الملك فيصل: "كان من المثير للاهتمام أن نلاحظ أنه على الرغم من وجود مستوى عال من المعرفة، فإن أطباء الأسنان في جميع أنحاء العالم يعيشون في حالة خوف مستمر من الإصابة بالمرض أثناء أداء علاجات الأسنان الروتينية، وقد أدى هذا القلق إلى تعديل ممارساتهم أو ساعات عملهم وتوفير رعاية الأسنان الطارئة فقط. واضطر بعض أطباء الأسنان إلى إغلاق ممارساتهم لفترة غير محددة؛ حتى يصبح الوضع تحت السيطرة بأمان".

وتابع: "يجب على الحكومة والمنظمات الصحية المعنية ترتيب جلسات إلزامية مستمرة للتعليم الطبي أو الأسنان وورش عمل لأطباء الأسنان وأخصائيي صحة الأسنان وغيرهم من الموظفين لمساعدتهم على فهم المبادئ التوجيهية المتعلقة بتوفير خدمات رعاية الأسنان خلال فيروس كورونا".

وأشار إلى أن "هذا لن يزيد من معرفة أطباء الأسنان فحسب، بل سيقلل أيضًا من مستويات القلق لديهم ويخلق تغييرًا إيجابيًا في مواقفهم تجاه توفير رعاية الأسنان للمرضى، ويجب أن تكون تكلفة معدات الوقاية الشخصية رخيصة، ويسهل الحصول عليها من قبل أطباء الأسنان".

وأضاف: "في هذا الوقت من عدم اليقين والذعر، يجب أيضًا إجراء بعض الجلسات النفسية حول الحد من الخوف من قبل فريق من الأطباء النفسيين والمستشارين المدربين؛ من أجل تقليل مستويات القلق بين جميع مقدمي رعاية الأسنان".

وتشير الدراسة إلى الخوف والقلق المستمرين بين أطباء الأسنان في جميع أنحاء العالم.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك