«الري»: الانتهاء من 90% من مشروع درء مخاطر الفيضان بمقاطعة كسيسي بغرب أوغندا - بوابة الشروق
السبت 19 يونيو 2021 9:04 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تقدمت للحصول على لقاح كورونا أو حصلت عليه بالفعل؟

«الري»: الانتهاء من 90% من مشروع درء مخاطر الفيضان بمقاطعة كسيسي بغرب أوغندا

القاهرة - أ ش أ:
نشر في: الأحد 31 ديسمبر 2017 - 2:00 م | آخر تحديث: الأحد 31 ديسمبر 2017 - 2:00 م

أكد رئيس قطاع مياه النيل المهندس أحمد بهاء الدين، أن وزارة الموارد المائية والري قامت حتى الآن بتنفيذ ما يقرب من 90% من إجمالي الأعمال في نطاق مشروع درء مخاطر الفيضان بمقاطعة كسيسي بغرب أوغندا والتي شملت الأعمال المساحية لتحديد المسارات اللازمة لأعمال الحفر، وتنفيذ أعمال الحفر والتطهيرات بمسار مجرى النهر وتفتيت الصخور الكبيرة وإزالتها بعيدا عن مسار مجرى النهر.

وأضاف رئيس القطاع أنه تم القيام بأعمال الحماية بالجابيونات للقطاعات العرضية على مجرى النهر، حيث تم الانتهاء من تنفيذ جميع أعمال الحفر والتطهيرات بمجرى نهر نيامومبا بالكامل طبقا للقطاعات العرضية المعتمدة واستلامها ابتدائيا وتسليمها للجانب الأوغندي للتشغيل والصيانة، كما تم الانتهاء من أعمال الحماية بالجابيونات لموقع مدرسة وكنيسة كاتيري، ومستشفى كليمبي وجاري العمل حاليا في أعمال الحفر اللازمة لإنشاء الجابيونات بموقع مدرسة بلومبيا الابتدائية وهو آخر موقع بالعملية والمتوقع الانتهاء من العمل في فبراير من 2018.

وأوضح المهندس بهاء الدين أن هذا المشروع يأتي في إطار مذكرة التفاهم الموقعة بين وزارة الموارد المائية والري المصرية ووزارة المياه والبيئة الأوغندية في أبريل 2016، ويتم تنفيذه على عدة مراحل وتم إسناد عملية تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع لإحدى الشركات المصرية الكبرى العاملة في أوغندا، وتم البدء الفعلي بالمشروع في 13 مارس 2017، ويقوم بالإشراف على تنفيذ المشروع مهندس مصري مقيم بدولة أوغندا بالتعاون مع طاقم إشراف مشترك مصري أوغندي.

وتشتمل المرحلة الأولى من المشروع على تنفيذ أعمال التطهيرات على نهر نياموامبا بمقاطعة كسيسي وتنفيذ أعمال الحماية باستخدام حوائط جابيونية عند 4 مناطق حيوية على مجرى النهر لحمايتهم من أضرار الفيضان المدمر.

وأشار رئيس قطاع مياه النيل إلى أن هذا المشروع يعد بمثابة تتويج لعلاقات التعاون الثنائي مع دولة أوغندا في مجال الموارد المائية والري، واستجابة عاجلة لطلب وزارة المياه والبيئة الأوغندية للمساعدة العاجلة في تخفيف الآثار السلبية للفيضانات بمنطقة كسيسي بغرب دولة أوغندا، والتي تعرضت في السنوات العشرين الماضية لموجات من الفيضانات العارمة التي أتت على الأخضر واليابس في معظم مناطق مقاطعة كسيسي، وذلك نتيجة للانهيارات الأرضية الشديدة بالمناطق الجبلية وتحرك الصخور غير الثابتة في اتجاه التجمعات السكنية والمزارع وأماكن تربية المواشي والطيور، مما تسبب في خسائر بشرية ومادية كبيرة ، حيث أبدت مصر استعدادها الكامل لتقديم الدعم والمساعدات الفنية لدرء مخاطر الفيضانات المدمرة التي حدثت في منطقة كسيسي بمقاطعة روينزورى بغرب أوغندا.

ولفت إلى أنه تم إرسال بعثة فنية من خبراء وزارة الموارد المائية والري المصرية لمعاينة المنطقة وجمع البيانات والمعلومات اللازمة على أرض الواقع لتنفيذ مشروع عاجل لدرء مخاطر الفيضانات العارمة بمقاطعة كسيسي بغرب أوغندا، وبالفعل تم تحديد عدد من المناطق ذات الأهمية القصوى لحمايتها من مخاطر الفيضانات.

وقد أعرب المواطنون والقاطنون بموقع المشروع عن امتنانهم بالشكر والتقدير للحكومة المصرية لتنفيذ هذا المشروع والذي من المتوقع أن يساهم في حماية الأرواح والممتلكات بمنطقة كسيسي بغرب أوغندا، فضلا عن الإمكانية المستقبلية لاستغلال مياه الفيضان التي كانت تهدر وتتسبب في خسائر مادية وبشرية لقاطني منطقة العمل.

جدير بالذكر أن منطقه كسيسي قد تعرضت خلال شهور مايو وأغسطس نوفمبر2017 لعدة فيضانات حيث ضرب الفيضانات نهر نيامومبا في أيام متفرقة، وقد أدت الأعمال التي تم تنفيذها آنذاك إلى تجنيب منطقه كسيسي خسائر كبيرة، حيث تم تنفيذ أعمال الحفر والتطهيرات في عدة أحباس على مجرى النهر والتي تشمل عدة مواقع حيوية هامة منها مدرسة بلومبيا وكوبري شركة التعدين ومصنع شركة تيبت هيما ومستشفى كليمبي ومدرسة رود باريير، كما تناولت وسائل الإعلام الأوغندية الدور الفعال والهام للمشروع وتأثيره الإيجابي على المناطق الأكثر تضررا من الفيضانات من حماية للأرواح والمنشآت العامة والخاصة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك