الأهلي فرص ضائعة وأداء يفتقد الابتكار..! - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الأحد 3 مارس 2024 5:09 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

الأهلي فرص ضائعة وأداء يفتقد الابتكار..!

نشر فى : الأحد 3 ديسمبر 2023 - 6:45 م | آخر تحديث : الأحد 3 ديسمبر 2023 - 6:45 م

** « الأهلى يرفض الفوز ويكتفى بالتعادل مع يانج أفريكانز بدورى أبطال أفريقيا»..
** كان ذلك عنوان تقرير وكالة الأنباء الألمانية عن المباراة، فقد كان الأهلى قريبا جدا من الفوز على الرغم من أوجه النقص الفنى التى يعانى منها. كان قريبا بالفرص التى صنعها، وأهدرها كل من الشحات وكهربا وبيرسى تاو وطاهر وكريم فؤاد. وعندما يحدث ذلك فإنه من الطبيعى أن يكون النقد قاسيا للاعبين محترفين يمثلون أكبر أندية القارة. ويكون النقد شديدا عندما يصل لاعبو يانج افريكانز إلى صندوق الأهلى بسهولة فى الوقت الضائع دون دفاع مبكر واستخلاص سريع للكرة ثم يسجل باكوم زوزوا هدف التعادل فى الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثانى وتضيع من الأهلى فرصة مؤكدة لاحتلال صدارة المجموعة بلامنافسة..
** النقد ينصب على ذلك أولا.. لكن بما أن الأهلى هو بطل القارة المتوج وفريقها الأكبر. فإن الفريق استحق النقد أيضا لما قدمه من أداء «مشوش» فى الشوط الأول قبل أن يتحسن المستوى فى الشوط الثانى. وأتعجب من الذين يقارنون الأهلى حين ينتقد بغيره. أليس هو «الكبير أوى» الذى يلعب للفوز بالبطولات التى يشارك بها؟
** على أى حال هناك مشاكل فنية واضحة فى أداء الفريق. والقضية ليست وسط الملعب وحده، ولا الهجوم وحده ولا الدفاع وحده. ولكن فرديا وجماعيا بالكامل. فالدفاع مسئولية الفريق وكذلك الهجوم. وهذا أمر غائب عن الأهلى منذ فترة. فمن ناحية امتلاك الكرة، فهى تقريبا متساوية مع يانج أفريكانز ففى الشوط الثانى الذى تفوق فيه الأهلى كانت الكرة معه بنسبة 53% إلى 47% ليانج أفريكانز والفارق ليس كبيرا..
** على المستوى الفردى. كانت كرة الهدف التنزانى قريبة من يد الشناوى، لكنها هزت الشباك. وعلى معلول جهده أقل. وعلى الرغم من نجاح ياسر إبراهيم فإن خروجه مصابا ودخول خالد عبدالفتاح سبب ثغرة، ترتب عليها موقف دفاعى هزيل سجل منه يانج أفريكانز هدف التعادل. دون تركيز من خمسة مدافعين ودون شراسة، لاستخلاص الكرة، وهو أمر يحسب على وسط الملعب أيضا. بينما افتقد هانى دوره الهجومى المفروض.
** ديانج ليس هو نفس المدرعة التى كانت تقابل الخصوم. ومروان عطية يجرى كثيرا خلف الكرة ويلعب ويمرر أسهل كرة دون ابتكار. وإمام عاشور لعب أسوأ مبارياته مع الفريق. وفى الهجوم غابت مهارات وقدرات الشحات و كهربا، وبيرسى تاو. ويسأل عن هذا الغياب أولا وسط الملعب وخطوط الفريق الخلفية التى لم تمد الثلاثة بالكرات فى الشوط الأول لتفرغ لاعبى الوسط والدفاع للجرى خلف يانج أفريكانز فى هذا الشوط.
** بوضوح هذا المستوى لا يسمح للأهلى بالظهور فى كأس العالم للأندية بشكل جيد ولابد من معالجة سريعة للاسباب من جانب كولر ومن جانب إدارة الكرة. وبوضوح أيضا بما أن الحديث هنا عن الأهلى وهو الذى يتصدر المجموعة، وقد يفوز بكاس أفريقيا للمرة الثانية عشرة، فإن ذلك لا يخفى أداء الفريق فى هذه المباراة وفى غيرها مؤخرا.
** كرة القدم الآن لها مهارات جماعية أساسية، تبدأ من شراسة اللعب، وسرعة استخلاص الكرة، والابتكار فى التمرير والتحرك وبناء الهجمات، والعمل الجماعى دفاعا وهجوما. ويدهشنى هذا الإصرار على التعامل الفردى مع الأداء والبحث فى «كتب كرة القدم» عن رقم 8 ورقم 6، ولاعب الارتكاز، ألا ترون كيف تلعب الفرق الأوروبية.. وفقط على سبيل المثال ألا ترون تحركات روردى وأكانجى وقبله ستونز وهم خط الوسط هل يدافعان فقط أم يهاجمان أيضا. ليست تلك مقارنة أوزان فنية نطالب بتنفيذها، وإنما هو مجرد عرض لما يجب أن يكون عليه أداء الوسط، ولو نفذت فرقنا وليس الأهلى 25% فقط من تلك المهام والواجبات لتغيرت الكرة المصرية..
** وتذكروا كلمات الجدية المستمرة طوال المباراة، والابتكار والإبداع، وهذا يضع خطا بين تمريرة لمسافة مترين لزميل يكاد يمسك بيدك، وبين تمريرة لمسافة 40 مترا لتصل الكرة لزميلك حيث يجب أن يكون بعد ربع ثانية.. تلك هى كرة القدم الآن ببساطة!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.