عسكرة الميدان - أشرف البربرى - بوابة الشروق
الأربعاء 20 نوفمبر 2019 12:31 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

عسكرة الميدان

نشر فى : الخميس 8 سبتمبر 2011 - 9:00 ص | آخر تحديث : الخميس 8 سبتمبر 2011 - 9:00 ص

عسكرة ميدان التحرير بالصورة التى عليها الآن خطأ واستمرارها خطيئة. فالميدان الذى تحول إلى رمز لثورة عظيمة ليس فى مصر وحدها وإنما فى العالم كله يجب ألا يصبح رهينة فى أيدى جنود الأمن المركزى والشرطة العسكرية بدون أى مبرر مقبول. فإذا لم يكن هدف هذه القوات منع تنظيم المظاهرات السياسية فى الميدان فالأمر سيكون إهدارا للجهد والمال بلا طائل وإذا كانت موجودة لمنع المظاهرات فالأمر يصبح انتهاكا لحق المصريين فى التظاهر والتجمع السلميين وهو الحق الذى سالت من أجله دماء الشهداء فى ثورة 25 يناير.

 

إن إخلاء ميدان التحرير من المتظاهرين والمعتصمين لكى يعتصم فيه جنود الشرطتين المدنية والعسكرية يبعث بالرسالة الخطأ فى كل الاتجاهات. الوجود الأمنى المكثف فى الميدان على مدار الساعة يعطى إحساسا بعودة عقارب الساعة إلى الوراء وأن «شرطة العادلى» عادت من جديد لكى تحشد مئات الجنود لقمع مظاهرة رغم أن المجتمع فى حاجة إلى جهد كل رجل أمن من أجل مواجهة الانفلات الأمنى الحقيقى بعيدا عن ميدان التحرير . ثم إن عودة القبضة الأمنية لكى تحول بين المواطنين وحقهم فى التظاهر السلمى لا يمكن أن يخدم مصلحة أى طرف مخلص فى مصر. كما أنه يثير مشاعر التحدى لدى النشطاء السياسيين الذين يشعرون بأن الأمن عاد ليخطف منهم «ميدان الثورة». ثم إن هذا التواجد الفج للأمن المركزى يشوه صورة الميدان.

 

فى المقابل فإن وجود فريق من الثوار والنشطاء السياسيين اختزل الثورة والعمل السياسى فى «صينية» ميدان التحرير وخلق أيضا نوعا من مشاعر التحدى لدى الأمن فأصبحت السيطرة على هذه المساحة الصغيرة من الأرض هدفا يبذل من أجله الطرفان كل غال.

 

التظاهر فى ميدان التحرير يجب أن يظل حقا مكفولا للجميع. وغلق المتظاهرين للميدان يجب أن يحدده عدد المتظاهرين فقط. فإذا ملئوه فهو لهم وإن لم يحدث فهو للسيارة والمارة وليتظاهر المتظاهرون فى هذه الحالة بعيدا عن شوارع الميدان.

 

الاعتصام أيضا حق للجميع، وللمعتصمين أن يغلقوا الميدان إذا اضطروا لذلك بحكم ضخامة عددهم أما إغلاقه بدون مبرر عددى فهو أمر غير مقبول أيضا.

 

كل هذا الكلام يأتى قبل 24 ساعة من المظاهرة التى دعت إليها قوى سياسية عديدة غدا فى ميدان التحرير تحت اسم «جمعة تصحيح المسار» وهو هدف نبيل بالفعل. ولكن يجب على الجميع بالفعل مراجعة مساره ومحاولة تصحيحه. فالأمن لا يمكن أن يعود إلى سابق ممارسته ويعتمد على القوة الباطشة لحرمان المواطنين من التظاهر، والمتظاهرون لا يجب أن يكون تظاهرهم هو الهدف المطلق والمجرد لهم طوال الوقت لأن المظاهرة وسيلة وليست غاية وميدان التحرير يجب أن يظل للجميع

التعليقات