المهرجانات..ومستقبلها - خالد محمود - بوابة الشروق
الخميس 23 يناير 2020 3:59 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

المهرجانات..ومستقبلها

نشر فى : الأحد 13 أبريل 2014 - 8:00 ص | آخر تحديث : الأحد 13 أبريل 2014 - 8:00 ص

الرعاة من رجال الأعمال والقطاع الخاص ينسحبون ويهربون من تمويل المهرجانات السينمائية.. ووزارة الثقافة موقفها غامض من قيمة مبالغ دعمها لها، وهو ما يفتح بحق بابا للتساؤلات والتكهنات حول مصير مهرجاناتنا السينمائية الدولية هذا العام، وان اقيمت فبأى شكل ستبدو أمام العالم من السينمائيين وغيرهم.

رئيس مهرجان الاسماعيلية للسينما التسجيلية كمال عبدالعزيز أعلن صراحة ان الممولين هربوا من الوقوف بجانب المهرجان ودعمه، بسبب الظروف الراهنة والحالة الامنية، وهى بالقطع حجة غير مقنعة لتخلى الممولين، وبالتالى تهديد قيام المهرجان الكبير فى مجاله بأفلامه وضيوفه من رواد وصناع الافلام التسجيلية فى العالم.

واعود لأسأل هل سيقف وزير الثقافة صامتا امام تلك الشكوك، ومأزق مهرجان تلو الاخر، فموقف الدعم الحكومى لمهرجان القاهرة السينمائى الدولى مثلا غير واضح المعالم حتى الان، رغم انه لم يتبق سوى اشهر قليلة على اقامته، وعلى جانب آخر هناك شكاوى مكتومة ومكبوتة فى صدور مسئولى المهرجانات التى تنظمها مؤسسات وجمعيات اهلية مثل مهرجان الاسكندرية ومهرجان الاقصر للسينما الافريقية ونظيره للسينما المصرية والاوروبية، الكل يشكو من تأخر اموال الدعم وحجمها، مع ان استقرار تنظيم تلك المهرجانات اصبح مهما لإعطاء صورة جيدة عن مدى استرداد مصر لعافيتها فى تنظيم التظاهرات الفنية.

واقع الامر، أخشى ان تنتقل صدمة مهرجان الاسماعيلية إلى باقى المهرجانات، وان تبقى حالة عدم وضوح الرؤية فى وضع ميزانيات محددة ومعلنة، هى السمة السائدة، وقطعا سيؤثر ذلك سلبا على قرارات مسئوليها.. لن يكونوا احرارا فى تحركاتهم، سيجعلهم الامر فى حيرة، ضعاف أمام احلامهم واهدافهم فى الخروج بمهرجانات لائقة ومشرفة فى المستقبل القريب والبعيد.

فى مهرجانات العالم الكبرى هناك شفافية فى اعلان معلومات ميزانيتها، ومن يقف وراءها ومن يدعمها وبكم، وما الدور الذى تلعبه الحكومة، والقطاع الخاص عقب نهاية كل دورة يعلن المسئولون عن المهرجان حجم المكسب والعجز ان وجد مع تفنيد مفرداته ،

فالجميع يعلم ان ميزانية مهرجان كان السينمائى تعادل حوالى 20 مليون يورو، نصفها يأتى من الأموال العامة من وزارة الثقافة والمركز الوطنى لصناعة السينما بشكل معلن، ومدينة كان وغيرها من السلطات المحلية، وقد استكمل التمويل من تبرعات من عدد من الجماعات المهنية، والشركاء من المؤسسات وشركات القطاع الخاص والشركاء الرسميين فى المهرجان. ديتر كوسليك رئيس مهرجان برلين السينمائى قال ان ميزانية دورته الاخيرة بلغت 21 مليون يورو، واستقطبت عروضها 330 ألف متفرّج دفعوا تذاكر لمشاهدة 409 أفلام، فى مقابل 403 فى العام الماضى.

مثل تلك الامور لم تعد اسرارا بل مدعاة لسياسة وادارة حرة ونزيهة وشفافة.

خالد محمود كاتب صحفي وناقد سينمائي
التعليقات