الكوميديا السياسية - داليا شمس - بوابة الشروق
الخميس 21 نوفمبر 2019 8:51 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

الكوميديا السياسية

نشر فى : السبت 14 مايو 2016 - 10:20 م | آخر تحديث : الأحد 15 مايو 2016 - 1:20 م
يظهر المصرى أفندى، شخصية صاروخان الشهيرة التى ابتدعها فى مطلع ثلاثينيات القرن الفائت، وهو يتابع الأحداث السياسية خاصة الصراع الدائر وقتها بين القطبين الوفديين فؤاد سراج الدين ومصطفى النحاس، فى لوحة بعنوان «مصر ضد مصر فى كرة القدم». أتوقف طويلا أمام هذه اللوحة التى تعج بالحركة والتشخيص، كما معظم أعمال رسام الكاريكاتير المتفرد «صاروخان» المعروضة حاليا فى قاعة المسار بالزمالك، والذى صنفته مجلة «استوديو» الإيطالية فى نهاية الخمسينات ضمن أقوى 100 رسام كاريكاتير فى العالم خلال القرن العشرين.

المصرى أفندى لا يزال متفرجا، ولا يزال يراقب عن كثب، مصر وهى تلعب ضد مصر فى مباراة كرة قدم لا تشارف على الانتهاء. معارك السياسيين والنخبة تدور تحت عينى المصرى أفندى الذى لم يعد يلبس الطربوش، مثلما فى رسومات صاروخان المائية، لكنه احتفظ بالمسبحة فى يده، كناية عن ارتباطه بالتدين ومظاهره. أراد صاروخان، ذو الأصول الأرمينية، أن يعبر عن طبقة الموظفين فى مصر، فساعدته روزاليوسف ومحمد التابعى الذى عمل معهما منذ 1928 أى بعد نحو أربع سنوات من وصوله إلى البلاد، فى تحديد ملامح هذه الشخصية النمطية الكاريكاتيرية، الأولى من نوعها، لتكون لسان حال المواطن العادى وما يدور فى عقله.

لم يكن صاروخان يعرف الكثير عن الشخصيات المصرية ولم يكن يتقن العربية، رغم إجادته للفرنسية والإنجليزية والروسية والألمانية، فاقتبس شخصية المصرى أفندى من صورة للرسام الإنجليزى ستروب فى الديلى إكسبريس، كانت تمثل رجلا قصير القامة يضع على رأسه القبعة ويمسك فى يده مظلة، رفعت إذًا القبعة ووضع مكانها الطربوش، واستبدلت المظلة بالمسبحة، وهكذا ظل المصرى أفندى يراقب الكوميديا السياسية التى عمت البلاد حتى وفاة الرسام فى أول يناير1977، وربما لا تزال هذه الشخصية ترافقنا بشكل أو بآخر فى حياتنا اليومية، بعدما تخلت عن الكثير من وقارها وسمتها العام ومزاجها الرائق.

***

هنالك فى رسومات صاروخان المعروضة حاليا ما يجعلنا نقارن بين الأوضاع السياسية فى فترة الحربين العالميتين الأولى والثانية وما يجرى الآن. نلاحظ أنه رغم كل شىء كان الصراع دائرا بين شخصيات وكوادر سياسية لها وزنها، نفتقر إليها ولا نحظى بمثلها ولا ربعها فى وقتنا الراهن. نتذكر ونحن نجول فى قاعة الفنون التشكيلية شخصيات أخرى ابتدعها صاروخان، إبان الحرب العالمية الثانية واختفت بعدها، لذا هى غير موجودة فى المعرض، لكنها بقيت فى الذاكرة وفى المخيلة مثل«مخضوض باشا الفزعنجى» و«إشاعة هانم»... شخصيتان نمطيتان قد تظهران فى أى زمان ومكان خلال الأزمات. نتوقف أيضا عند مقدار الحرية التى يرسم بها الفنان ومدى السخرية المسموح بها، دون قضايا ازدراء أو اتهامات بالتبجح. لم يطالب أحد بطرد صاروخان من مصر بدعوى أنه أجنبى ولا دخل له بالشأن العام، بل منحه الرئيس عبدالناصر الجنسية سنة 1955، واعترف به دائما أبدا كرائد لفن الكاريكاتير السياسى فى مصر، كان ضمن تلامذته رخا وعبدالسميع.

يرسم صاروخان السيرك السياسى فنجد هذا الوزير أو ذاك فى صورة آكل النيران أو لاعب الأكروبات، وفى لوحة أخرى يتحول الوزير إلى حلاق صحة أو ندابة، يتندر على اجتماع مجلس وزراء سرى باشا، ونرى حافظ رمضان باشا، «رئيس فرقة الحزب الوطنى»، وهو يدير البيانو وفوقه مسئول آخر. أما فى لوحة «النموذج مصطفى النحاس» يتصور صاروخان كيف يرى السياسيون الزعيم الوفدى وكيف سيرسمونه إذا تحولوا إلى طلبة فى كلية الفنون: هيكل باشا يراه بهلوانا. وإبراهيم باشا عبدالهادى يراه فى هيئة إبليس. وصادق باشا يعتبره «شقلباظ». والمتفرج هو المصرى أفندى بالطبع أو الأستاذ حسن الذى يضع يده تحت ذقنه ويخبط بكفيه، وفى الخلفية قاعدة تمثال نهضة مصر.

***

لوحات ألكسندر هاكوب صاروخان تحمل نسائم مصر التى أحب، مصر التى استقبلت اللاجئين الأرمن بكل رحابة والتى سمحت بإصدار 80 صحيفة باللغة الأرمينية فى الفترة ما بين 1889 و1930، موزعة بين القاهرة والإسكندرية. مصر التى كانت تعج بالجرائد والمجلات الساخرة، ويتسع صدرها لنكات الرسامين والصحفيين.

أتوق إلى عمق التفاصيل فى لوحات هذا الفنان الذى ولد عام 1898 فى قرية أردانوش فى إقليم ما وراء القوقاز التابع للإمبراطورية الروسية، والذى درس فن الجرافيك فى فيينا، وتنقل فى العمل بين مجلة روزاليوسف وآخر ساعة وأخبار اليوم. فى مرحلة من عمله أرخ لمأساة شعبه الأرمينى، ولآثار الحربين العالميتين بعينى الرسام، لكنه أيضا عبر عن واقع الحياة السياسية المصرية. الحركة الدائبة فى لوحاته كانت تعكس حالة المجتمع الذى عاش واندمج فيه، درجة من الحساسية والعمق والفهم والاحترافية والسرعة تنقصنا فى كل ما نفعل أو نتصور حاليا. وهذا ليس إغراقا فى الحنين لمصر التى كانت، ولا رغبة فى تمجيد عصر مضى حمل أيضا العديد من المثالب، بل فقط من باب التغيير والاستمتاع بعمق وموهبة فنان، ترك لنا أكثر من 20 ألف عملا فنيا وظل يعمل حتى آخر يوم من عمره، إذ نشرت جريدة الأخبار آخر كاريكاتير له يوم وفاته، كان قد سلمه فى الليلة السابقة.
التعليقات