كورونا وأهلى سبّبا ليَ أذى - من الفضاء الإلكتروني «مدونات» - بوابة الشروق
الأحد 9 أغسطس 2020 10:02 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

كورونا وأهلى سبّبا ليَ أذى

نشر فى : الخميس 14 مايو 2020 - 10:05 م | آخر تحديث : الخميس 14 مايو 2020 - 10:05 م

من ملفات مؤسسة قضايا المرأة..
أنا بتبدأ حكايتى لما أبويا قرر يجوزنى وأنا لسه عيلة صغيرة لأى حد من غير حتى ما يتأكد أنه كويس وهيحافظ عليا ولا لأ، كان طول عمره بيجى عليا أنا وأخواتى البنات.. وبيفرق أخونا الولد عننا وبسبب دلعه الزايد لأخويا مربهوش كويس ودلوقتى بقى فى السجن.
والنتيجة إنى أنا دلوقتى 33 سنة ومطلقة بثلاثة عيال مسئولة عنهم فى كل حاجة، مهو أنا اصلا كانت أهم مشاكلى مع أبو عيالى أنه مكانش بيتحمل مسئولية العيال ومبيرضاش يصرف على البيت، ورامى الحمل عليا، وكنت بشتغل وبساعد لكن كتر المشاكل كانت مأثرة على نفسية العيال، وللأسف مكنش فى حد من أهلى بيقف جمبى، ويساعدنى، بالعكس أنا بعد طلاقى بقيت عايشة مع أبويا وبصرف عليه هو كمان، لأنه راجل كبير ومعندوش مصدر دخل، وكان بيخلينى أخد قروض باسمى عشانه، ومبشوفش منه أى تقدير بالعكس طول الوقت بيحسسنى إنى مقصرة معاه، ده غير مضايقته المستمرة ليا ولعيالى.
العبء زاد عليا قوى خصوصا دلوقتى لما مشونى من المصنع اللى بشتغل فيه واستغنوا عن عدد كبير مننا عشان يقللوا العمال بسبب كورونا، بقيت هتجنن مش عارفة هاصرف منين وأجيب أكل وهادفع الإيجار إزاى، وأبويا بقى بيضغط عليا أكتر بسبب ضيق الحال وإنى مبقتش أديه فلوس زى الأول «فى بداية الأزمة أديته 100 جنية فقالى وجاية على نفسك كدة ليه»، وأنا ممعيش أكترمن كده، كنت أديت له مش كفاية أن أنا مش عارفة أسدد القروض اللى عليا واللى ممكن أتحبس بسببها، حاولت أقدم فى أى حتة عشان أخد مساعدات وروحت سيبر بتاع النت ودفعت 10 جنيه عشان قدمت على المنحة بتاعة العمالة لكن بعد ما اتصلت بيهم على رقم 142 عشان أعرف هستلمها إمتى قالولى اعملى تظلم عشان طلبى اترفض.
ومش عارفة أعمل إيه، عيالى ملهمش ذنب وأنا مبقتش قادرة أوفرلهم طلباتهم، وبقيت بتعصب وبزعق لهم لما يطلبوا منى حاجة، مش قادرة أجيبهالهم، وخصوصا ابنى الصغير لما بيطلب حاجات حلوة ساعات بضربه، وبرجع أندم، ويصعب عليا، وأقعد أعيط وأقول هبقى أنا والدنيا عليه.
«بعمل عدس أو مسقعة وبيزهقوا وبيبقى نفسهم فى حاجة حلوة جمب الأكل، ببقى تعبانة عشانهم بس مش عارفة أعملهم حاجة».
ولأنى كنت من فترة اتعلمت شغل بالخرز فى المؤسسة ووفرتلى الخامات اللى هشتغل بيها بدأت أشتغل وأعمل فوانيس بالخرز وأنا قاعدة فى البيت وعملت منتجات حلوة وبحاول أنزل أى مكتبة وأبيع أى حاجة من المنتجات اليدوية حتى لو بعتها بأقل من قيمتها عشان يبقى معايا أى حاجة أمشى بيتى وولادى.. وبفكر كتير إذا خلصت الخامات دى هعمل إيه!!.

التعليقات