تجميد صفقة لا يلغى العلاقة الحميمة - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الخميس 23 مايو 2024 8:55 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

تجميد صفقة لا يلغى العلاقة الحميمة

نشر فى : الثلاثاء 14 مايو 2024 - 6:25 م | آخر تحديث : الثلاثاء 14 مايو 2024 - 6:25 م

  الرئيس الأمريكى جو بايدن جمد مؤقتا شحنة أسلحة، عبارة عن ذخائر وقنابل لإسرائيل، الأسبوع الماضى؛ خوفا من استخدامها لقتل المدنيين فى رفح الفلسطينية.

كثيرون اعتقدوا أن الولايات المتحدة أوقفت كل شحنات الأسلحة الإسرائيلية، لكن هؤلاء لا يعرفون حقيقة وجوهر العلاقات الأمريكية الإسرائيلية فى الشق العسكرى، وهو الموضوع الذى سلطت عليه العديد من وسائل الإعلام الأضواء فى الأيام الأخيرة بعد قرار بايدن والجدل الذى أثير بشأنه.

هناك أرقام وبيانات ومعلومات وحقائق مهمة ينبغى على كل مهتم أن يعرفها إذا أراد أن يفهم جوهر هذه العلاقات، بحيث لا يعتقد أن مجرد تجميد صفقة واحدة يعنى توقف كل العلاقات.

وفقا لمجلس العلاقات الخارجية الأمريكى فإن المساعدات العسكرية الأمريكية لإسرائيل بلغت ٢١٦ مليار دولار منذ زرع إسرائيل فى المنطقة عام ١٩٤٨. وإن إسرائيل تحصل على ٦٩٪ من وارداتها من الأسلحة من أمريكا.

ووفقا لمعهد ستوكولهم الدولى لأبحاث السلام فإن أمريكا تقدم لإسرائيل مساعدات عسكرية سنوية بقيمة ٣٫٨ مليارات دولار.

فى عام ٢٠١٦ وقع البلدان مذكرة تفاهم مدتها عشر سنوات تبدأ من ٢٠١٨ إلى ٢٠٢٨ تقدم خلالها أمريكا مساعدات عسكرية قيمتها ٣٨ مليار دولار منها ٣٣ مليار لشراء معدات عسكرية و٥ مليارات للدفاع الصاروخى.

الولايات المتحدة ساعدت إسرائيل على تطوير وتسليح أنظمة الدفاع الجوى خصوصا نظام القبة الحديدية، وأرسلت لها ملايين الدولارات لإعادة التزود بالصواريخ الاعتراضية.

وقبل أسابيع قليلة تصدى الجيش الأمريكى بنفسه للصواريخ والطائرات المسيرة الإيرانية والحوثية الموجهة لإسرائيل. كما تساعد واشنطن إسرائيل فى تطوير نظام «مقلاع داود» الإسرائيلى المصمم لإسقاط الصواريخ التى تطلق من مسافة ١٠٠ ــ ٢٠٠ كيلو متر.

فى الأيام الأولى من عدوان إسرائيل على غزة فى ٧ أكتوبر الماضى أرسلت الولايات المتحدة حاملتى طائرات فورد وأيزنهاور إلى السواحل الإسرائيلية ثم سفينة نووية لمنع دخول أى أطراف أخرى فى الحرب ضد إسرائيل.

واللافت للنظر أن الإدارة الأمريكية قدمت صفقتين كبيرتين من الأسلحة فى الشهور الماضية لإسرائيل بموجب قوانين الطوارئ، أى عدم عرضهما على الكونجرس بمجلسيه. ووقع بايدن فى الشهر الماضى على حزمة مساعدات عسكرية إضافية قيمتها ١٥ مليار دولار ثم أعقبها بحزمة مساعدات عسكرية أخرى قيمتها ٢٦ مليار دولار.

فى الفترة من ٢٠١٩ وحتى العام الماضى تلقت إسرائيل ٦٩٪ من الأسلحة المستوردة من الولايات المتحدة ومعظمها مساعدات، وهى أول دولة فى العالم تشغل المقاتلة إف ٣٥ الأكثر تقدما، وستحصل على ٧٥ مقاتلة من هذا الطراز وتسلمت بالفعل ٣٦ طائرة العام الماضى وتم دفع الثمن من المعونة الأمريكية، و٢٥ مقاتلة F-15Ai و١٢ طائرة أباتشى، و٢٣٠ طائرة شحن، و٢٠ سفينة محملة بالأسلحة و٢٠٠ طائرة ضمن الجسر الجوى محملة بالسلاح والمركبات المصفحة، وعشرة آلاف طن من السلاح والمعدات.

ووفقا لبيانات أمريكية منشورة فإنه ومنذ السابع من أكتوبر فقد زودت أمريكا إسرائيل بحوالى ٢١ ألف ذخيرة.

ومن بين الأسلحة التى تم إرسالها قنابل إم كى ٨٢٠ وذخائر الهجوم المباشر كيه إم يو ٥٧٢، وقنابل إف إم يو ١٣٩.

ومن بين المعدات المهمة جدا القنابل الخارقة للتحصينات من طراز «بى يو ١٠٩»، وهى النقابل التى يعتقد أنها مسئولة بالأساس عن هدم وتدمير أكثر من نصف مبانى ومنشآت غزة، وكذلك ٥٧ ألف قذيفة مدفعية  و٥ قنابل طراز ٨٢ MK، و٥٤٠٠ قنبلة برءوس حربية وألف قنبلة ذات قطر صغير و٣ آلاف قنبلة «جدام».

ما سبق مجرد نماذج وليس كل أنواع الأسلحة التى قدمتها أمريكا لإسرائيل، وقد تعمدت أن أسردها بالتفصيل حتى يدرك القارئ أن العلاقة بين البلدين شديدة الحميمية والتداخل، وأن مجرد تجميد صفقة لا يمكن بأى حال من الأحوال أن يؤثر على هذه العلاقة العضوية والحميمة لبلد يلعب دورا وظيفيا خطيرا لأمريكا وأوروبا فى المنطقة.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي