شكرًا رونالدو.. عدو المياه الغازية - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الخميس 29 يوليه 2021 5:37 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع أن تكسر مصر رقمها التاريخي بتحقيق أكثر من 5 ميداليات أوليمبية في أولمبياد طوكيو؟

شكرًا رونالدو.. عدو المياه الغازية

نشر فى : الخميس 17 يونيو 2021 - 9:40 م | آخر تحديث : الخميس 17 يونيو 2021 - 9:40 م
كل المتابعين لكرة القدم العالمية منقسمون بين من هو الأفضل والأحسن: الأرجنتينى ليونيل ميسى نجم برشلونة الإسبانى، أم البرتغالى كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الإيطالى؟ شخصيا أفضل ميسى، لأنى أراه الأكثر مهارة وحرفنة، رغم المزايا الكثيرة لدى رونالدو، خصوصا قوته البدنية وقفزاته غير العادية فى الهواء ناهيك عن كونه ماكينة أهداف لا تتوقف.
هذا على المستوى الكروى، لكن مساء ظهر الإثنين الماضى كسب رونالدو احترام الكثيرين فى العالم، ليس داخل المستطيل الأخضر، كما يفعل غالبا، ولكن أثناء انعقاد المؤتمر الصحفى الذى حضره برفقة مدرب المنتخب البرتغالى فرناندو سانتوس، قبل انطلاق مباراة فريقهما ضد المجر فى بطولة كأس أمم أوروبا فى العاصمة المجرية بودابست، والتى انتهت بفوز البرتغال بثلاثة أهداف، سجل منها رونالدو هدفين، جعلته الهداف التاريخى لبطولة اليورو.
ما حدث فى المؤتمر الصحفى كان أمرا غير عادى بالمرة، منظمو البطولة وضعوا زجاجتى كوكاكولا، حتى تكون ظاهرة وواضحة للجميع خلال المؤتمر الصحفى المنقول على الهواء لمئات محطات التلفزة العالمية أمام رونالدو وأمام مدربه، باعتبار أن ذلك ضمن الاتفاق المعمول به فى عقد رعاية الشركة للبطولة الرعاية.
الشركات الكبرى تهيمن منذ زمن طويل على رعاية غالبية البطولات الرياضية، فهى تقدم التمويل، وتحصل فى المقابل على الترويج.
لكن فوجئ الجميع بأن رونالدو يقوم بإبعاد زجاجتى المياه الغازية من أمامه، ويخفيهما أسفل المنصة، ولم يكتف بذلك، بل قام بإحضار زجاجة مياه ولوّح بها بوضوح دلالة على تفضيله لشرب المياه، وليس المياه الغازية.
بعد ٣٠ دقيقة من قيام رونالدو بهذه الحركة، انخفضت أسهم شركة كوكا كولا إلى ٥٥٫٢٢ دولار بدلا من ٥٦٫١ دولار بنسبة انخفاض ١٫٦٪ وهبطت قيمتها من ٢٤٢ مليار دولار إلى ٢٣٨ مليار دولار، أى إنها خسرت ٤ مليارات دولار كاملة. كل ذلك على عهدة صحيفة ماركة الإسبانية. ثم أصدرت بيانا قالت فيه: «يحق لكل شحص الحصول على مشروباته المفضله، الأذواق والاحتياجات مختلفة»!!
ملايين وربما مليارات الناس فى كل العالم، يشاهدون رونالدو فى الملاعب ويتابعونه على وسائل التواصل الاجتماعى. والمؤكد أن خسارة كوكا كولا لن تقف عند حدود المليارات الأربعة من الدولارات، بل ربما تؤثر سلبا على كل شركات المياه الغازية.
وربما تكون هذه الحركة العفوية من رونالدو أهم تحرك عالمى فى الحد من تناول المياه الغازية، التى يقول العديد من الأطباء وخبراء الصحة والتغذية أنها تضر صحة الناس بأكثر مما تفيدهم، وأن الحل هو العودة لشرب المياه العادية أو العصائر الطازجة، خصوصا ان ما فعله رونالدو، كرره بنفس الطريقة نجم منتخب إيطاليا مانويل لوكاتيللي، والذى قام بإبعاد زجاجات المشروبات الغازية من أمامه في المؤتمر الصحفي عقب مواجهة سويسرا يوم الاربعاء الماضي، وقام بوضع الماء بدلًا منها أمامه.
وباتت هناك مخاوف كبيرة للشركة من أن تنتقل العدوى الى باقى اللاعبين وتزداد خسائر الشركه ماليا وتسويقيا.
رونالدو قدوة كبيرة جدا للعديد من الشباب الذين يتابعونه ليس فقط فى الملعب، ولكن فى الحياة أيضا.
تبين لنا أن رونالدو مشجع كبير للمياه العادية ومعادٍ للمياه الغازية، وأن الأمر لم يكن عفو الخاطر فى المجر، بل له موقف ثابت فى دعم الطعام والشراب الصحى. هو معروف عنه أنه رياضى مثالى، حينما يتعلق الأمر بنظام غذائه أو تدريبه، كما قرأت فى العديد من المواقع الرياضية المتخصصة. ولم يصل رونالدو الذى حصل على ٥ كرات ذهبية، وصار هدافا للدورى فى كل البلدان التى لعب فيها من البرتغال إلى إنجلترا إلى إسبانيا وأخيرا إيطاليا، من فراغ، بل بسبب اهتمامه بنظامه الغذائى، الذى جعل من جسمه أقرب ما يكون إلى لاعب كمال أجسام.
هو عدو للمشروبات الغازية والأكلات السريعة، وخلال حضوره حفل «جلوب سوكر» فى دبى قال: «لا أعرف إذا كان نجلى سيصبح لاعب كرة كبيرا أم لا، لأنه يشرب المشروبات الغازية ويأكل الرقائق، وهو أمر لا أحبه»!!
يكاد كل خبراء الصحة والغذاء يجتمعون على خطورة المياه الغازية ورقائق الشيبسى، لكن ورغم ذلك فإن هذه الأشياء تنتشر بصورة خرافية بين الشباب، والأمل أن تكون حركة رونالدو جرس إنذار يوقظهم من غفلتهم.
حركة رونالدو كشفت أن نجوم الكرة ليسوا مجرد مجموعة من اللاعبين تجرى فى الملعب، وتحرز الأهداف والبطولات فقط. ولكن الأهم أنهم صاروا القدوة الأفضل للجماهير التى تتابعهم خصوصا الشباب، ولدينا نحن ــ المصريين والعرب ــ النموذج الأهم وهو نجمنا محمد صلاح، فالرجل حين يشارك فى الحملة الإعلامية عن خطورة المخدرات فهو يلعب دورا مهما، وحينما يعرض لغلاف كتب يقرأها، فهو يشجع الشباب على القراءة، وهكذا فى مجالات كثيرة.
شكرا للنجم البرتغالى الكبير كريستيانو رونالدو على دوره فى التوعية بأهمية الحفاظ على الصحة العامة.
عماد الدين حسين  كاتب صحفي