معركة الاتحاد غير العادلة - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الخميس 23 مايو 2024 6:15 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

معركة الاتحاد غير العادلة

نشر فى : الخميس 18 أبريل 2024 - 8:30 م | آخر تحديث : الخميس 18 أبريل 2024 - 8:30 م

** الرياضة هى أجمل وأكثر نشاط إنسانى تسمو فيها القيم، وراية العدالة، فيفوز الأفضل والأسرع والأقوى، وسوف تظل ميادين كرة القدم ساحات معارك نظيفة تعلو فيها راية العدالة أيضا. وتلك هى القاعدة بنسبة قد تتجاوز 80% ولو راجعت فى التاريخ نتائج الفرق العظيمة والأقوى ستجدها فائزة غالبا، إلا أن فى كرة القدم أحيانا تغيب العدالة، فيفوز الفريق الذى دافع أو لم يمتلك الكرة كثيرا ولم يصنع الفرص.. وكان ذلك هو حال ريال مدريد أمام مانشستر سيتى.. وما جرى من ردو فعل يجسد فكرة : «يحيا الفائز وويل للمهزوم».!

** فاز ريال مدريد بركلات الترجيح 4/3. وأصبح أنشيلوتى هو البطل المنتصر، وجوارديولا هو الخصم المهزوم. نعم دافع ريال مدريد ببراعة وتنظيم وقوة وصلابة وبطريقة مدهشة كما قال جوارديولا، وفاز بركلات الحظ والرعب.

دافع الريال بعد هدفه الأول المبكر، وأخذ السيتى يهاجم وينقض ويحاول طوال المباراة. باستثناء فترات خرج خلالها ريال مدريد من «شرنقة الدفاع» عبر مهارات بيلينجهام وخيسوس ورودريجو وفارفيردى لكن الكرة كانت معظم الوقت مع السيتى وبواسطة فريق يضم كله لاعبين من أصحاب المهارات العالية. مهارات السيطرة على الكرة والمراوغة والتحرك والسرعة واللياقة والضغط وتقارب الخطوط والمسافات. والقدرة على صناعة المساحات فى أضيق المساحات، والقدرة على تبادل الكرة والمراكز فى مساحات تبدو مستحيلة. هكذا فعل دى بروين، وجيريليتش، وسيلفا، وفودين، ورودرى ثم دوكو، وألفاريز، وستونز، ولم يكن اللعب فرديا استنادا على المهارات، وإنما هم أفراد يلعبون بجماعية بتلك المهارات.

** لا يوجد فى الكوكب الآن فريق يصنع المساحات فى أضيق المساحات. مثل السيتى، وقد فعل ذلك أمام الريال الجبار المنظم، الذى دافع كثيرا، وهاجم قليلا. وهو فريق يعرف كيف يفوز بمباريات وببطولات، ولا أعنى هنا الفوز بركلات الترجيح، فليس الانتصار فيها سوى لعبة أعصاب قبل أن تكون لعبة مهارة. وليست قدرة مدرب كما تعامل الكثير من الناس مع فوز الريال على السيتى بتلك الركلات. ومن الممكن أن يدافع ريال مدريد، ويدافع غيره من الفرق الكبيرة فى المباريات الحاسمة، ثم يفوز بالهجوم المضاد، وبالتكتيك الذى يضيق المساحات أمام المنافس، لكن فى تلك المباراة تحديدا كان مانشستر سيتى هو الأقرب إلى الفوز لكنه لم يفز.

** أثناء المباراة كنت أتساءل: ماذا يمكن أن يفعل السيتى كى يفوز بهذا اللقاء؟ الفريق يفعل كل شىء، ويلعب ويتلاعب بالريال فى منطقته، فهل من العدل أن ينتهى اللقاء بفوز ريال مدريد؟ ** كل دور من أدوار الذهاب والعودة هو عبارة عن مباراة مدتها 180 دقيقة. وقد تعادل الفريقان فى مدريد 3/3. وكما قال جوارديولا أن فريقه دفع ثمن هدفين دخلا مرماه على ملعب الريال. وفى ملعب الاتحاد فعلنا كل شىء لكننا خسرنا فى النهاية بركلات الترجيح. لست نادما ولا ألوم اللاعبين، وأهنئ الريال بالفوز.

** لقد عشنا 120 دقيقة من الصراع النظيف. ومن النضال بشراسة دون إيذاء، وبمنافسة تحكمها الروح الرياضية، ففى الدقيقة 110، وفى وسط المعركة سقط دانيال كارفخال، وتوقف اللعب حتى خرج مصابا، وبينما يوشك السيتى على بدء هجمة إذا بلاعبيه يمنحون الكرة إلى حارس مرمى الريال ليبدأ هجوما. إن الروح الرياضية ليس لها موعد كى تظهر، وليس لها موقف كى تطل، وليس لها أى ارتباط بنتيجة كى تطلع. والأصل هو أن الروح الرياضية مبدأ أخلاقى لا يخضع لتفسير أو وجهة نظر.

** لقد أصبح كلاسيكو الأرض هو مباراة مانشستر سيتى وريال مدريد، وليس برشلونة وريال مدريد. وأصبح السيتى فريقا له شعبية عالمية، تخطت حدود الجزيرة البريطانية. وهكذا عملت إدارة مجموعة السيتى بالاستعانة بجوارديولا من أجل تحقيق هذا الهدف. لكن أيتها الكرة كم أنت محيرة؟ فاز الريال وخسر السيتى. فعلا فى كرة القدم بعض عدم العدل. وهناك أندية.. وهناك ريال مدريد.

 

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.