الاستعجال في البحث العلمي.. والاستعجال في التكنولوجيا.. والفارق بينهما - محمد زهران - بوابة الشروق
الأربعاء 8 ديسمبر 2021 8:30 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

برأيك.. إلى أي مرحلة سيصل المنتخب المصري في كأس العرب؟


الاستعجال في البحث العلمي.. والاستعجال في التكنولوجيا.. والفارق بينهما

نشر فى : السبت 18 نوفمبر 2017 - 9:25 م | آخر تحديث : السبت 18 نوفمبر 2017 - 9:25 م

في هذا العصر الذي نحن فيه تتسارع الأحداث بصورة مدهشة، فما كان يأخذ سنينا أصبح يأخذ شهورا وما كان يأخذ شهورا أصبح يأخذ أياما أو أقل وأصبحت الأخبار تنتقل لحظيا، تأثير هذا التسارع إيجابي في بعض النواحي وسلبي في نواح أخرى، على الصعيد الإيجابي أصبح هذا العالم أكثر رفاهية فأنت تسافر أي مكان في هذه الدنيا في ظرف ساعات وتصلك أية معلومة في ظرف لحظات.. إلخ، ولكن على الصعيد السلبي أصبح التنافس والتناحر بين الأفراد والمؤسسات والدول أكثر شراسة من ذي قبل، فكل شركة تريد أن تصل إلى سلعة ما قبل الشركة الأخرى مثلا.. هذا الاستعجال طال البحث العلمي والتكنولوجيا.. فما هو تأثيره على كل منهما؟ وماذا نستطيع نحن في مصر أن نفعل حيال ذلك؟

تحدثنا في مقالات سابقة عن الفارق والعلاقة بين العلم والتكنولوجيا، التكنولوجيا تأتي بعد النظرية العلمية لتحويلها إلى تطبيق ينفع البشرية (وإن كان تحديد ما ينفع البشرية قضية ليست سهلة بالمرة!) ولكن الدائرة مغلقة فالعلم يساعد على تطوير التكنولوجيا والتكنولوجيا تساهم في زيادة المعرفة العلمية فكل الأجهزة المعلمية مثلا هي إبتكارات تكنولوجية، ما تأثير الاستعجال على البحث العلمي؟ وما تأثيره على التكنولوجيا؟

الاستعجال في البحث العلمي نتائجه كارثية، أنت لا تستطيع أن تقول أنك ستكتشف اكتشافا علميا كبيرا غدا فهذا ليس بيدك، قد تعمل ضعف عدد الساعات ولا تصل إلى ما تريد لأن جزء من البحث العلمي يعتمد على الإلهام أو الإبتكار (سمها ما شئت) والجزء الأكبر يعتمد على العمل ولكن كي تصل إلى اكتشاف ما يجب أن يتواجد الجزءان معاً، لو كان كل شيئ في البحث العلمي يعتمد على خطوات محددة ومعروفة النتائج سلفا ما أصبح هذا بحثا علميا ولأمكننا أن نستعيض عن الباحثين ببرامج كمبيوتر وأجهزة روبوت ولكنه الجزء الإنساني الذي لا يستطيع الكمبيوتر منافسته فيه.

التكنولوجيا شئ آخر لأنها تعتمد على التطبيق ويمكن بمزيد من الجهد الوصول إلى نتائج أسرع وهذا ليس معناه أنه لا ابتكار في التكنولوجيا بل على العكس هناك الكثير من الابتكار ولكنه ابتكار من نوع آخر إنه ابتكار على أرض الواقع محدد أكثر من الأسئلة أو المشكلات العلمية، لذلك دائما ما نقول أن من أهم أدوات البحث العلمي هو كيفية السؤال أو إيجاد أسئلة مهمة، في التطبيق في التكنولوجيا إيجاد الأسئلة أسهل إلى حد ما وللخبرة تأثير أكبر، الخبرة مهمة في البحث العلمي ولكن في التكنولوجيا أهم وإلا كانت فرص من حصلوا على نوبل أكبر من غيرهم في الحصول على نوبل أخرى ولكن هذا لم يحدث ولنا في منافسة لينوس باولينج (الحائز على نوبل مرتين: واحدة في الكيمياء وواحدة في السلام) لجيمس واطسون وفرانسيس كريك في حل لغز تركيب الـDNA أكبر مثال أن الخبرة وحدها لا تكفي.. فلم يصل باولينج للحل رغم كل خبرته وسابق حصوله على نوبل ووصل إليه واطسون وكريك وحصلا على نوبل الكيمياء.

إذا فاستعجال النتائج في البحث العلمي نتيجته سيئة وقد يخرج البحث منقوصا أو خطأ. لهذا السبب هناك الكثير من المقالات التي تنشر عن الدراسات الجامعية وأساليب الترقية لأعضاء هيئة التدريس تهاجم طرق الترقية التي تعتمد على عدد الأبحاث لأنها بهذا تدفع الباحثين إلى نشر أبحاث هامشية وفي مجلات أو مؤتمرات صغيرة فقط من أجل الترقي في السلم الأكاديمي، عندما يصبح النشر هو الهدف وليس الكشف العلمي تكون الكارثة.. ولكن استعجال النتائج في التكنولوجيا ممكن ومطلوب في المنافسة ما بين الشركات.

المدير التنفيذي لشركة أمازون (Amazon) أكبر شركة في العالم حاليا للتسوق عبر الإنترنت أجبر العاملين على تطوير المساعد الرقمي (digital assistant) الذي يرد على الطلبات بالصوت ويمكن أن يطلب لك تاكسي أو يحجز لك في مطعم.. إلخ على الانتهاء من تصميمه قبل إجازات أعياد الميلاد، فهنا مثلا استعجال للوصول إلى يد الزبون قبل الشركات الأخرى التي عندها نفس المنتج مثل مايكروسوفت وجوجل وآبل.. وشركة مثل آبل تسابق عقارب الساعة حتى يكون لها منتجات جديدة مرتين في العام.

وعلى صعيد آخر هناك شركات تتباطأ عن عمد في إدخال تكنولوجيا جديدة أيضا لأسباب اقتصادية، مثلا حتى تجني الشركة أرباحا من تكنولوجيا أقدم ثم بعد ذلك تقدم التكنولوجيا الجديدة أو لأن التكنولوجيا الجديدة باهظة الثمن فتكون السلعة أو الخدمة ليست في متناول الناس لغلو ثمنها.

لذلك أعتقد أننا في مصر يجب أن نبذل أكبر المجهودات في تطوير المنتجات والخدمات التكنولوجية والاستعانة بكل الخبرات الممكنة لنصل إلى تكنولوجيا أفضل في وقت أقل.. هنا الاستعجال مطلوب.. ويمكننا أن نبدأ باستنساخ التكنولوجيا (كما بدأنا مثلاً منذ عدة عقود بتجميع السيارات) ثم نبدأ في التحسين ومن ثم ندخل مرحلة الابتكار.

أما فيما يتعلق بالبحث العلمي فالموضوع مختلف، يجب أن يأخد البحث العلمي وقته حتى يخرج للعالم في صورة بحث مفيد ومكتمل الأركان فلا يجب أن نهرع إلى الإعلام "بأمنيات بحثية" أكثر منها بحث علمي ولا يجب أن يكون الهدف هو نوبل أو أية جائزة بل البحث نفسه هو الجائزة.. وبعد أن ننشر البحث في مجلة أو مؤتمر دوليين محكمين فقط وقتها يمكننا أن نتوجه للإعلام.. ولنضع نصب أعيننا نقطة مهمة: لن يصل إلى فكرة عبقرية أو بحث علمي عبقري أي شخص ما زال في المدرسة أو مرحلة البكالوريوس.. لننس الآن حكاية الطفل المعجزة في الإعدادية أو الثانوية وهذا الكلام فضرره أكثر من نفعه.. إذا كان عندنا ألف باحث موهوب فذلك أفضل كثيرا من طفل واحد عبقري لا يفيد البلد إلا في الظهور على شاشات التليفزيون.. فلننمي المواهب ولكن دون إعلام حتى تزدهر وعندما تنشر بحثها العلمي فقط يمكن أن تكون في دائرة الضوء.. غلطت أنا؟

محمد زهران عضو هيئة التدريس بجامعة نيويورك فى تخصص هندسة وعلوم الحاسبات، حاصل على الدكتوراه فى نفس التخصص من جامعة ميريلاند الأمريكية، له العديد من الأبحاث العلمية المنشورة فى الدوريات والمؤتمرات الدولية، بالإضافة إلى الأبحاث والتدريس.. له اهتمامات عديدة بتاريخ وفلسفة العلوم ويرى أنها من دعائم البحث العلمى، يستمتع جداً بوجوده وسط طلابه فى قاعات المحاضرات ومعامل الأبحاث والمؤتمرات، أمله أن يرى الثقافة والمعرفة من أساسيات الحياة فى مصر.
التعليقات