معنى تصويت 74 مليون أمريكى لترامب - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الأربعاء 1 ديسمبر 2021 9:00 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

معنى تصويت 74 مليون أمريكى لترامب

نشر فى : الإثنين 21 ديسمبر 2020 - 7:50 م | آخر تحديث : الإثنين 21 ديسمبر 2020 - 7:50 م

رسميا فإن عدد الذين صوتوا للرئيس الأمريكى المنتخب جو بايدن بلغ ٨١٫٣ مليون صوت بنسبة ٥١٫٣٪، فى حين صوت ٧٤٫٢ مليون صوت للرئيس الأمريكى الحالى دونالد ترامب بنسبة ٤٦٫٨٪.
ومساء الإثنين قبل الماضى أكد أعضاء الهيئة الناخبة فوز بايدن رسميا بالرئاسة بعد أن حصل على ٣٠٦ من أصوات المجمع الانتخابى مقابل ٢٣٢ صوتا لترامب، علما أن الفائز يحتاج لـ٢٧ صوتا فقط.
النقطة المهمة التى أريد التركيز عليها اليوم، وبعد أن هدأ إلى حد كبير غبار المعركة وتأكدنا من فوز بايدن ــ هى أن ترامب بكل تناقضاته واندفاعاته وعنصريته ليس مجرد شخص، لكنه يمثل تيارا واسعا وكبيرا للأسف.
النقطة الجوهرية هى أن أكثر من ٧٤ مليون أمريكى صوتوا لترامب، وبالتالى فإن محاولات البعض الإيحاء بأن نتيجة الانتخابات الأخيرة تعنى نهاية ترامب ليست صحيحة، فإذا كان ترامب الشخص قد انهزم، فإن الترامبية، إذا جاز التعبير ماتزال موجودة، وأغلب الظن أنها ستظل مؤثرة، وقد لا يتمكن بايدن وإدارته من التخلص منها بسهولة، بل لا يمكن استبعاد عودة ترامب للبيت الأبيض عام 2024 أو نموذج آخر مشابه له.
جيد أن ينهزم ترامب بكل عنصريته ومغامراته، وانحيازه الفج لإسرائيل وكراهيته الواضحة للمسلمين، لكن الاعتقاد أن هزيمته تعنى تغير السياسة الأمريكية إلى النقيض، ليس صحيحا.
بايدن سيحاول التخلص من إرث ترامب، وحسنا فعل بإعلان أن بلاده ستعود فورا لاتفاقية المناخ، لكنه لن يتمكن من التخلص من كل إرث ترامب مرة واحدة، وعلى سبيل المثال فسوف يكون أقرب إلى المستحيل إلغاء قرار ترامب الاعتراف بالقدس العربية المحتلة عاصمة لإسرائيل، أو العودة للاتفاق النووى مع إيران (٥ + ١) بنفس الشروط القديمة التى وقعها باراك أوباما.
قد يكون ترامب يشبه إلى حد كبير العديد من حكام العالم الثالث، من حيث سلوكياته وطريقة تفكيره، ورغباته التى أفصح عنها أكثر من مرة فى الحكم الفردى، خصوصا حينما قال إنه يتمنى أن يستمر فى الحكم للأبد مثل الرئيس الصينى شى جين بينج، حينما تم تعديل دستور بلاده بما يلغى شرط مدتين فقط للرئيس فى الحكم.
لكن الفارق المهم هو وجود «سيستم» فى الولايات المتحدة مايزال قويا وفاعلا، ويمنع تحويل مثل هذه الأوهام إلى واقع ملموس.
ترامب نجح طوال السنوات الأربعة الماضية فى إقناع ٧٤ مليون أمريكى بأنه الأفضل والأصلح. هو استغل بمهارة إحباطاتهم وفشلهم وأقنعهم بأن المشكلة ليست قلة إنتاجهم، بل هى فى المهاجرين والمسلمين والليبراليين، والصين.
بعض أنصار ترامب من البيض كبار السن المتعصبين وأحيانا من العنصريين، لكن هناك أيضا من استفادوا من سياسات ترامب الاقتصادية، خصوصا الحصول على تنازلات تجارية من الصين، صبت فى صالح المزارعين الأمريكيين.
وحتى إذا افترضنا أنه ليس كل من صوت لترامب متعصبا وعنصريا، ولو افترضنا أن نصفهم فقط يؤمن بنفس أفكار ترامب، فإن هناك أكثر من نحو ٣٧ مليون أمريكى...
هؤلاء الناخبون الذين صوتوا لترامب، لن يتبخروا أو يتلاشوا، قد يدخلوا مرحلة كمون معظم فترة بايدن، وإذا قرر ترامب فعلا الترشح مرة أخرى عام ٢٠٢٤، فأغلب الظن أنه سيبدأ من الآن فى مهمة أساسية هى الحفاظ على تماسك جمهوره الانتخابى، وربما تكون كل محاولات إنكاره للهزيمة المستمرة حتى هذه اللحظة، وآخرها تلميحه بأنه لن يغادر البيت الأبيض بعد تنصيب بايدن، هى المحافظة على تماسك أنصاره، بحيث لا يتفككوا ويتفرقوا.
والسؤال الذى نسأله كثيرا هو: من الأفضل لنا: ترامب أم بايدن؟! الإجابة أن هذه مهمة الناخب الأمريكى، أما نحن العرب، فالمهم بالنسبة لنا هو أن نسأل عن أنفسنا وحالنا. حينما نكون أقوياء ومتحدين ونعرف مصالحنا، فإن الجميع سوف يحترمنا، ووقتها لن يفرق من الذى يحكم أمريكا: ترامب أم بايدن ومن الذى يحكم إسرائيل، نتنياهو أم جانتس أو حتى ليبرمان!.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي