صناعة الأمل فى «طلا» - طلعت إسماعيل - بوابة الشروق
الخميس 2 أبريل 2020 2:18 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

صناعة الأمل فى «طلا»

نشر فى : الإثنين 24 فبراير 2020 - 10:55 م | آخر تحديث : الثلاثاء 25 فبراير 2020 - 10:20 ص

بالخير سعى، وللخير وهب نفسه، فنال المحبة لجهده الصادق وافر العطاء على مدى ثلاثين عاما لم يبخل خلالها على البسطاء والفقراء من أهل قريته القابعة فى «الطلا» بعيدا عن عيون المدعين والمتاجرين بآلام الناس ومعاناتهم، فقد اختار العمل فى دأب النمل لا ينتظر جزاء ولا شكورا من البشر فعينه على رب البشر الذى عنده «الخزائن الكبرى».
عملا بنصيحة والده، اختار الدكتور مجاهد مصطفى معوض ابن قرية طلا، التابعة لمركز الفشن فى محافظة بنى سويف، طريقا أشتق منه اسمه، فالجهاد الأهم الذى وضع عينه عليه بسيط فى معناه، عظيم القيمة والقدر فى عمق محتواه، فخدمة الناس، وبعث الأمل فى النفوس، والتخفيف عن كاهل المتعبين فى الأرض، هى الجهاد الأكبر، فطرح الطبيب وراء ظهره كل مغريات الدنيا التى يتهافت عليها غالبية من لا يفهمون جوهر الحياة.
ثلاثون عاما، وربما أكثر، والدكتور مجاهد يعالج مرضاه بمقابل رمزى بدأ بجنيهين، وانتهى بعشرة جنيهات، مقدما النموذج المطلوب للطبيب الذى يعطى فضل علمه، وجل جهده، لخدمة الفقراء والمساكين من أبناء قريته والقرى المجاورة، باذلا الوقت والمال فى سبيل صنع الخير الذى جرى ترجمته فى علاج أكثر من مليونى مريض وإجراء العمليات لعشرات الألوف من الناس الذى لجأوا إلى عيادته بعد أن سخره الله لخدمتهم.
عقب تخرجه فى كلية الطب، منتصف ثمانينيات القرن العشرين، فضل الدكتور مجاهد الطريق الأصعب، وتخلى بإرادته عن العمل بمستشفى قصر العينى الذى اختاره للعمل فيه، نظرا لنبوغه، وليس بالواسطة أو المحسوبية، ورحل جنوبا تاركا القاهرة بكل مغرياتها، ليعيش وسط ملح الأرض، والمكافحين فى الحقول النائية، والورش والمصانع الصغيرة، هؤلاء الذين تقوم على أكتافهم نهضة الأمم، ويختذلون روحها القادرة على الصمود فى وجه غائلة الأيام.
من عيادة بسيطة، تشعبت أعمال الخير، ووصلت لكفالة الأيتام، والإنفاق على المعوزين، وطلاب العلم الساعين للغد الأفضل، وفى دروب طلا وشوارعها المتربة تغبرت أقدام الدكتور مجاهد الطلاوى، وهذا اسمه الأشهر، وهو يبحث عن كل محتاج ليد العون والمساعدة، قبل أن نتفاجأ بوقوفه مع أهم خمسة فى العالم اختارتهم مبادرة صناع الأمل بدولة الإمارات العربية لتكريمهم.
الدكتور مجاهد وجد نفسه يجلس فى «عرس الأمل» إلى جوار نائب رئيس دولة الإمارات، حاكم دبى، الشيخ محمد بن راشد، وصانع الأمل الأشهر جراح القلوب وآسرها، الدكتور مجدى يعقوب خلال حفل التكريم الذى نقلته الفضائيات على الهواء مباشرة.
بكلمات بسيطة، وبلهجة أهل قريته أبناء الصعيد، عرض الدكتور مجاهد جانبا من رحلته مع عمل الخير، لنتعرف على رجل لم نسمع عنه، ولم نقرأ، ولم نشاهد، قبل تكريمه، صحفيا أو إعلاميا يهتم بعطائه، بعد أن تفرغت عدة وسائل إعلامية، للإسف، للهاث وراء قصص مروجى الذوق الهابط والكلمات السوقية، وقصص النجاح الوهمية لمغنى المهرجانات التى يحض بعضها على الرذيلة، وإشاعة الفحشاء بين الناس.
لم نسمع اسم الدكتور مجاهد الطلاوى فى حملات دعائية لجمع التبرعات، التى يتسرب جزء منها فى بعض الحالات «للقائمين عليها»، ولم يظهر على فضائية متحدثا عن «أعماله العظيمة» بالحق أو الباطل، كما يفعل بعض مدعى العمل الخيرى، أو أصحاب مشروعات خدمية قد تكون حبرا على ورق، وربما واجهات للتستر على جرائم تتداولها الجهات القضائية فى بعض الأحيان.
اختار الدكتور مجاهد، الذى عبر عن فرحته بجلوسه إلى جوار الدكتور مجدى يعقوب «شقيقه فى الإنسانية وحب الخير»، والذى يعتبره رمزا لمصر ذاتها، كما قال، عدم الالتفات لكل مغريات الحياة، فلم يكتنز المال، ولم يسع لقضاء الصيف فى الخارج، أو التردد على أفخم الأماكن للترفيه عن النفس فى الداخل، وكرس كل ما يملك، بل وما يملكه حتى أبناؤه، للمشروعات الخيرية.
للخير طرق عدة، وللعطاء ألف وجه وسبيل لمن يريد، ولعل لسان الدكتور مجاهد معوض، بما قدمه، يقول لنا: هيا بنا وليتنافس المتنافسون.

التعليقات