حرب غزة.. ما بعد الهدنة الموقوتة - عبد الله السناوي - بوابة الشروق
الجمعة 1 مارس 2024 5:50 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

حرب غزة.. ما بعد الهدنة الموقوتة

نشر فى : الأحد 26 نوفمبر 2023 - 9:25 م | آخر تحديث : الأحد 26 نوفمبر 2023 - 9:25 م

بتوصيف ما لصفقة تبادل الأسرى والرهائن فإنها أكبر من هدنة إنسانية وأقل من وقف إطلاق نار مستدام.
إنها بالضبط هدنة موقوتة، مرشحة للانفجار فى أية لحظة.. وسيناريوهات ما بعدها مفتوحة على رهانات متناقضة.
الهدنة فرصة التقاط أنفاس لأربعة أيام عنوانها الرئيسى: «إدخال معونات ومساعدات غذائية وطبية وإمدادات وقود إلى القطاع المحاصر».
هذا مطلب دولى ضاغط وملح على الضمير الإنسانى.
تمديد الهدنة خيار شبه إجبارى لاستكمال صفقة الأسرى والرهائن، التى ينص الاتفاق أن تكون على مرحلتين على الأقل.
أولاهما، الإفراج عن الأطفال والنساء، وهذه أولوية ذات طابع إنسانى.
وثانيتهما، ملغمة بالحسابات والتعقيدات السياسية وردات أفعالها، حيث تطلب «حماس» تنظيف السجون الإسرائيلية من الاسرى الفلسطينيين مقابل الإفراج عن العسكريين الإسرائيليين.
لكل فعل حساب سياسى.
بالنسبة لرئيس الوزراء الإسرائيلى «بنيامين نتانياهو» فإن الصفقة قد تفضى تداعياتها إلى تقويض أية فرصة أمامه للبقاء فى موقعه.
حسب استطلاعات الرأى الإسرائيلية فإن شعبيته تهاوت لأدنى مستوياتها بعد السابع من أكتوبر.
من المرجح أن يخسر حزبه «الليكود» أول انتخابات مقبلة، وقد تسحب الثقة من حكومته إذا ما طرحت الثقة عليها أمام الكنيست.
توصف الحرب على غزة بأنها «حرب نتانياهو»، فهو يطلب تمديدها آملا فى علامة نصر تساعده على تجديد الثقة به.. لكنه يصطدم بحقائق لا يستطيع تجاهلها، أو يقدر على تحديها.
هناك أزمة مماثلة تعترض الرئيس الأمريكى «جو بايدن»، الذى يطمح لتجديد ولايته فى الانتخابات الرئاسية المقبلة.
شعبيته انخفضت على خلفية حرب غزة بصورة تستدعى المراجعة حتى لا يخسر فرصه الانتخابية، فقطاعات واسعة داخل حزبه الديمقراطى خاصة فى جناحه اليسارى والأمريكيون السود وبعض جماعات اليهود تنتقد إدارته للحرب فى غزة.
كما اهتزت صورة بلاده فى منطقة الشرق الأوسط بما ينذر بتقوض سمعتها وهيبتها والثقة فيها كما لم يحدث من قبل.
بأى نظر فى التفاعلات والتداعيات المحتملة فإن الدور الأمريكى سوف يكون جوهريا فى تقرير ما بعدها.
الهدنة الموقوتة تسمح بمسارين متناقضين، أن تكون خطوة لإيقاف الحرب، أو أن تكون محطة لتصعيدها.
لكل مسار تكاليفه وأثمانه وتداعياته على الصراع العربى الإسرائيلى، كما على مستقبل الشرق الأوسط كله.
مسار التهدئة ووقف إطلاق النار يحظى بمقبولية دولية وإقليمية واسعة، لكنه قد ينظر إليه إسرائيليا، كما لو كان إقرارا بالهزيمة فى حرب سعت إلى رد اعتبار جيشها، واجتثاث «حماس» وإعادة الأسرى والرهائن دون دفع أثمان باهظة.
مسار العودة للحرب ملغم هو الآخر بحساباته وتعقيداته.
لا أحد له الحد الأدنى من الإنسانية مستعد أن يشهد صامتا مرة أخرى جرائم الحرب المروعة فى غزة.
القرار الحاسم فى مسار التداعيات تصنعه ديناميات الرأى العام الدولى، الذى روعته مشاهد حرب الإبادة، وعمت تظاهراته واحتجاجاته المدن الغربية الكبرى.
بالأرقام هناك أكثر من (15) آلف شهيد مدنى والمصابين تجاوزوا الـ(30) ألفا فضلا عن آلاف المفقودين تحت الأنقاض.
لا يمكن صد، أو تجاهل، ذلك الرادع الإنسانى بلا عواقب سياسية باهظة غير محتملة.
يصعب أن تتحدى الدول الغربية، التى وفرت غطاء سياسيا وعسكريا لآلة الحرب الإسرائيلية إرادة قطاعات واسعة من مواطنيها، التى تدعو إلى وقف المجازر بحق الفلسطينيين.
إذا مددت الهدنة مرة بعد أخرى، بحسابات ومساومات سياسية، يصعب العودة للحرب مرة أخرى ويبدأ السؤال السياسى يطرح نفسه على المتحاربين.
تمدد الحرب دون قدرة على حسمها تضرب فى جذر نظرية الأمن الإسرائيلى، التى تأسست منذ نشأة الدولة العبرية، أن تكون الحروب خاطفة وخارج أراضيها.
كما تنال من اقتصادها، الذى تضرر من تبعات استدعاء (350) ألفا من قوتها العاملة إلى الاحتياط العسكرى وأصابه الوهن كما لم يحدث من قبل.
إذا ما عاد الآن قطاع من المستدعين للاحتياط فإن ذلك يطرح سؤالا لا إجابة عليه:
وماذا عن الباقين.. ومتى؟!
هناك أكثر من حساب وراء إقرار «نتانياهو» لصفقة الهدنة الموقوتة.
الأول، انتخابى حيث تلح أغلبية كبيرة من الإسرائيليين على أولوية الإفراج عن الرهائن.
لم يبد فى البداية «نتانياهو» حماسا كبيرا لهذه الأولوية، لكنه اضطر للتسليم بها خشية اتهامه بعدم الاكتراث فى هذه القضية الحساسة، أو أن تضاف تهمة جديدة إلى الاتهامات، التى تلاحقه خاصة عدم استعداده للاعتراف بمسئوليته عن التقصير فى صدمة السابع من أكتوبر.
والثانى، استراتيجى يعمل على عدم اتساع التباينات مع الإدارة الأمريكية فى مواجهة استحقاقات الحرب ومخاطرها إذ يكاد يستحيل أن تمضى إسرائيل فى الحرب دون غطاء أمريكى كامل.
إذا عادت طبول الحرب تقرع من جديد فإن سيناريو التهجير القسرى سوف يطل برأسه على مستقبل ومصير سيناء.
لم يكن إصرار الجيش الإسرائيلى عند بدء الهدنة الموقوتة على عدم عودة الفلسطينيين، الذين اضطروا للنزوح إلى جنوب غزة من العودة للشمال إجراء عشوائيا بقدر ما كان تعبيرا عن توجه استراتيجى لم يجر التخلى عنه رغم التطمينات الأمريكية التى تلقتها مصر.
إذا أوقفت آلة الحرب الآن، وهذا احتمال لا يمكن استبعاده، فما هى المعادلات والحسابات التى تحكم اليوم التالى؟
لا إجابة على ذلك السؤال، الذى طرح مبكرا بظن أن إسرائيل سوف تكسب الحرب سريعا وأن المشكلة تتلخص فيمن يملأ فراغ السلطة والأمن.
«بايدن» تحدث عن سلطة فلسطينية متجددة، هكذا بالنص، فى الضفة الغربية وغزة.
و«نتنياهو» استبعد رئيس السلطة الحالى «محمود عباس» من أية أدوار مستقبلية فى غزة، وربما الضفة الغربية.
كان مستلفتا فى البيان الذى أصدرته «حماس» لإعلان موافقتها على الصفقة دعوتها إلى دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من يونيو (1967) وعاصمتها القدس الشريف، هذا التوجه ليس جديدا لكنه بتوقيته وظروفه أقرب إلى إعلان سياسى أنها متأهبة ومستعدة أن تتحمل مسئولية القضية الفلسطينية فى الحديث مع العالم.
فى كل السيناريوهات والاحتمالات لن تعود القضية الفلسطينية إلى ما كانت عليه قبل الحرب على غزة.