تعطيل مخطط التهجير من غزة - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الجمعة 1 مارس 2024 5:25 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

تعطيل مخطط التهجير من غزة

نشر فى : الأحد 26 نوفمبر 2023 - 9:25 م | آخر تحديث : الأحد 26 نوفمبر 2023 - 9:25 م

الاحتلال الإسرائيلى ما يزال يهدد ويحاول بتهجير سكان غزة إلى سيناء المصرية، وسكان الضفة الغربية إلى الأردن أو إلى أى مكان لكن أظن أن الموقف المصرى القوى والواضح أوقف مؤقتا الخطط الإسرائيلية.
فى التفاصيل فإن هناك وجهة نظر تقول إن العدوان الإسرائيلى على قطاع غزة ينفذ بالفعل عملية التهجير بصورة عملية.
هم يضيفون أن جوهر الجريمة الإسرائيلية هو تحويل قطاع غزة خصوصا فى الشمال إلى مكان غير قابل للحياة وحينما يحدث ذلك فإننا نكون فى قلب مخطط عملية التهجير القسرى.
أظن أن العدوان الإسرائيلى يراه الجميع على الهواء مباشرة منذ يومه الأول فى ٧ أكتوبر الماضى. وقد رأينا جميعا كيف أنه يقوم بقصف ممنهج للمبانى فى غزة. القصف لا يحدث نتيجة وجود مقاومة فلسطينية فى هذه المنازل بل يتم إزالتها لهدفين أساسيين الأول هو قتل أكبر عدد من الفلسطينيين، والثانى دفع من يتبقى منهم إلى الإيمان اليقينى بأنه غير قادر على استمرار العيش فى غزة.
على عهدة حكومة غزة فإن ٥٨٪ من مساكن غزة قد تدمرت كليا أو جزئيا، وأن هناك أكثر من مليون نازح الآن داخل القطاع معظمهم كانوا يعيشون فى الشمال.
وكان لافتا التعبير الذى قاله المقرر الدولى الخاص بالسكن اللائق بالاكر راجو غوبال حيث قال: «قتل المنازل يحدث الآن فى غزة»، مشيرا إلى أن ٤٥٪ من جميع الوحدات السكنية فى غزة قد تدمرت أو تم إتلافها وكان ذلك فى ٧ نوفمبر الجارى.
أقول تعبيرا جديدا لأننا نسمع دائما أن القتل يكون للبشر أو حتى للحيوانات، لكن قتل المساكن فهذه هى المرة الأولى التى أسمع بهذا التعبير شديد الدلالة.
نتذكر أن إسرائيل ومنذ اليوم الأول للعدوان طلبت رسميا وعلى لسان العديد من المسئولين صغارا وكبارا أن يغادروا غزة متجهين لمصر، ونتذكر أنها فى الأسبوع الثالث للحرب طلبت من ١٫١ مليون شخص من سكان شمال القطاع التوجه نحو الجنوب، ثم قامت بمحو أحياء كاملة من الوجود وسوّتها بالأرض، وحينما وصل النازحون جنوبا فوجئوا أن إسرائيل تواصل استهدافهم فى الطرق.
هم احتموا بالمستشفيات والمدارس والمساجد والكنائس، فتم قصفهم داخل كل هذه المنشآت التى كان العالم كله يعتقد أنها غير قابلة للقصف.
إذن إسرائيل قصفت كل شىء فى غزة.. هى تقول إنها قصفت ٢٥٠ هدفا فى يوم واحد مثلا، لكنها لا تذكر أن معظم هذه الأهداف كانت المبانى والأطفال والنساء وكل ما يتحرك.
الخلاصة أن شمال قطاع غزة والعديد من مدن القطاع لم تعد صالحة للحياة الإنسانية، وحتى لو توقف القتال وتوفرت الأموال، فإن ذلك يحتاج سنوات.
والسؤال هو: إلى أين يذهب الفلسطينيون خلال هذه الفترة؟!
صار واضحا أن إسرائيل تدفع الفلسطينيين دفعا للتوجه نحو الحدود المصرية بأعداد كبيرة وبالتالى يتحقق التهجير وتمنع إسرائيل عودتهم لاحقا إذا قررت فعلا احتلال غزة أو حتى إقامة مناطق أمنية عازلة خصوصا فى الشمال والشرق ظنا أن ذلك سيمنع الهجمات نهائيا أو على الأقل يخفّضها إلى أقل قدر ممكن.
والمثال الأبرز على كلامى أنه حتى أثناء الهدنة التى بدأت صباح الجمعة الماضى فقد رفضت إسرائيل عودة المواطنين الفلسطينيين لبيوتهم فى شمال غزة بعد أن فصلته عن الجنوب والوسط تمهيدا فيما يبدو لتحويله لمنطقة عازلة مثلما تحلم إسرائيل.
ما أريد قوله أن علينا كفلسطيين ومصريين وعرب وكل من بقى لديه ضمير أن نتعامل مع المخطط الإسرائيلى باعتباره يتم تنفيذه فعلا، وبالتالى عدم الاكتفاء بالشجب والإدانة بل اتخاذ خطوات عملية لإجهاض هذا المخطط ووقف تنفيذه، وعدم الرهان كثيرا على ما يسمى بـ«المجتمع الدولى» بعد أن اكتشفنا أن معظمه يدعم إسرائيل علنا ويبارك جرائمها، فى حين يقدم لنا الكلمات المعسولة والتصريحات فارغة المضمون.
الشىء المطمئن الأساسى فى هذا الأمر هو الموقف المصرى القوى وتأكيد الرئيس السيسى، يوم الخميس الماضى، فى استاد القاهرة على الرفض الكامل لمخطط التهجير أو تصفية القضية الفلسطينية ثم تغير الموقف الأمريكى فى اتجاه دعم الموقف المصرى على لسان الرئيس جو بايدن نفسه.
فى كل الأحوال نحتاج دائما إلى التنبه واليقظة الدائمة لأن مخطط التهجير موجود فى الأدراج الإسرائيلية منذ عشرات السنين وليس مجرد رد فعل على عملية «طوفان الأقصى».

عماد الدين حسين  كاتب صحفي