انتصرت الديمقراطية.. لكن الترامبية لم تمت - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الأحد 28 فبراير 2021 3:51 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

انتصرت الديمقراطية.. لكن الترامبية لم تمت

نشر فى : الخميس 28 يناير 2021 - 1:30 ص | آخر تحديث : الخميس 28 يناير 2021 - 1:30 ص

حينما رحل دونالد ترامب من البيت الأبيض ظهر الأربعاء قبل الماضى، ودخل جون بايدن بعد أن أقسم اليمين رئيسا جديدا للولايات المتحدة، كان ذلك دليلا واضحا على أن الديمقراطية انتصرت فى أمريكا، على الغوغائية والشعبوية، لكن ذلك لا يعنى بأى حال من الأحوال أن الترامبية وآثارها قد انتهت.
انتصرت الديمقراطية لأن هناك أكثر من ٨١ مليون ناخب أمريكى صوتوا لبايدن الديمقراطى، وهو رقم قياسى، لم يحصل عليه أى رئيس من قبل، لكن المشكلة أن المنافس ترامب العنصرى، حصل أيضا على رقم قياسى، لم يحصل عليه أى مرشح خاسر أو حتى كاسب من قبل وهو ٧٤ مليون صوت.
بايدن بدأ بالفعل فى إزالة إرث ترامب الثقيل منذ اللحظة الأولى لدخول البيت الأبيض. هو اتخذ عدة قرارات تنفيذية وأهمها العودة لاتفاقية باريس للمناخ، التى انسحب منها ترامب، فى أول أيام حكمه معرضا كوكب الأرض لأخطار محدقة، وكان الرئيس الأسبق باراك أوباما قد وقع عليها فى ١٢ ديسمبر ٢٠١٥، فى باريس، ودخلت حيز التنفيذ فى ٤٥ نوفمبر ٢٠١٦.
عودة أمريكا للاتفاقية مهمة جدا باعتبار أنها والصين هما الدولتان الأكثر تلويثا للبيئة العالمية.
بايدن قرر أيضا العودة لعضوية منظمة الصحة العالمية التى انسحب منها أيضا ترامب، بحجة أن الصين هى التى تعمدت تخليق فيروس كورونا، أو حتى التسبب فيه.
لكن ربما يكون الإجراء الأهم الذى اتخذه بايدن هو بدء محاربة فيروس كورونا بطريقة جادة والاعتراف بأنها خطر رهيب، قياسا بالاستهتار الذى تعامل به ترامب مع الفيروس، وتسبب فى جعل أمريكا تحتل المرتبة الأولى من حيث عدد الإصابات والوفيات، والأهم أنه كلف ترامب خسارة منصبه.
بايدن سيفرض على الجميع ارتداء الكمامة، التى كان ترامب يرفض ارتداءها، بل ويسخر ممن يفعل ذلك، إضافة إلى إجراءات أخرى مثل تفعيل قانون الإنتاجة الدفاعى وتوزيع اللقاحات على جميع الأمريكيين، بل والانضمام إلى المبادرة العالمية «كوفاكس» لتوفير اللقاحات للدول الفقيرة.
كان ترامب شديد العنصرية، أو ربما ركب هذه الموجة، ليكسب اليمين العنصرىِ والشعبوى، ولذلك كان أول قراراته منع دخول عدد كبير من مواطنى الدول العربية والإسلامية.
بايدن ألغى هذا القرار أيضا، وهى رسالة قد تهدئ من التطرف الدينى الذى كان يستغله أنصار داعش والقاعدة وبقية المتطرفين.
ترامب نقل سفارة بلاده للقدس العربية المحتلة والمؤكد أن بايدن لن يلغى القرار، لكنه ما يزال يتحدث عن حل الدولتين. وطلب من سفيره الصهيونى جورج فريدمان أن يغير من تعريف نفسه على تويتر ليصبح السفير فى «إسرائيل والضفة الغربية وغزة». هو تغيير طفيف ورمزى جدا، لكنه ذو دلالة، بمعنى أن الشيك على بياض الذى أعطاه ترامب لإسرائىل انتهى ولم يعد قابلا للصرف، ويتبقى أن يكون هناك تحرك عربى جاد لاستغلال هذا التغيير.
ترامب حارب المهاجرين غير الشرعيين بلا هوادة، وفصل بين الأطفال وأمهاتهم. لكن بايدن جمع شملهم، وأعلن عن مسار جديد للحصول على الجنسية الأمريكية للذين يعيشون بلا وضع قانونى.
خطاب تنصيب بايدن كان تاريخيا بحق من حيث أفكاره الإنسانية، مقارنة بسلفه ترامب. هو هاجم التطرف السياسى، ودعا الأمريكيين إلى الوحدة بدلا من الانقسام. والأهم أنه وعد بإلحاق الهزيمة بنزعة تفوق العنصر الأبيض والإرهاب الداخلى، الذى هز الديمقراطية الأمريكية.
بايدن قال عبارة بليغة فى خطاب تنصيبه بأن «الديمقراطية ثمينة جدا، بيد أنها هشة أحيانا».
فى المقابل فإن ترامب مايزال يصر على العيش فى أوهامه، مخاطبا أنصاره بأنه سيعود مرة أخرى.
أمام بايدن وإدارته مهمة صعبة جدا وهى مداواة الجروح الكثيرة والصعبة التى تسببت فيها سنوات ترامب، والفروق الفاحشة فى الثروات بين الأقلية والأغلبية، والتطرف والعنصرية والشعبوية وسائر القيم التى أوصلت ترامب للسلطة، وقد تعيده إليها مرة أخرى، إذا لم ينجح بايدن فى سرعة العمل على مداواة كل هذه الجروح والندوب التى تركها ترامب.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي