إيجاس تعرض على 3 شركات حديد وأسمدة تحمل تكلفة استيراد نصف احتياجاتهم من الغاز - بوابة الشروق
الأربعاء 13 نوفمبر 2019 12:29 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

إيجاس تعرض على 3 شركات حديد وأسمدة تحمل تكلفة استيراد نصف احتياجاتهم من الغاز

مصنع حديد
مصنع حديد
كتب ــ أحمد إسماعيل:
نشر فى : الجمعة 2 أكتوبر 2015 - 11:00 ص | آخر تحديث : الجمعة 2 أكتوبر 2015 - 11:00 ص

• العرض يتضمن حصول الشركات على النصف الثانى بالسعر المتعاقد عليه سلفًا

عرضت الشركة القابضة للغازات الطبيعية «ايجاس»، على مصنعى سماد وآخر للحديد، توفير نصف الكميات المتعاقد عليها من الغاز الطبيعى بالسعر المحدد من قبل الحكومة سلفا، واستيراد نصف احتياجاتهم المتبقية بشرط تحمل تلك المصانع تكلفة الاستيراد، وفقا لمصدر مسئول بالشركة طلب عدم نشر اسمه.

«لم تحدد إيجاس سعر أو تكلفة استيراد الغاز للشركات فى العرض»، أضاف المصدر. وكانت الحكومة قد رفعت اسعار الغاز الطبيعى لمصانع الأسمدة والبتروكيماويات فى يوليو من عام 2014، لتصل إلى 4.5 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، كما رفعت اسعار الغاز الموردة لصناعة الاسمنت، لتصل إلى 8 دولارات لكل مليون وحدة حرارية، و7 دولارات لكل مليون وحدة حرارية موردة لصناعات الحديد والصلب والألومنيوم والنحاس، بالإضافة لصناعة السيراميك والبورسلين والزجاج المسطح.

وقال المصدر إن إيجاس تعتزم تقديم هذا العرض لكل شركات الأسمدة والحديد من القطاع الخاص، مشيرا إلى تكلفة الاستيراد تتضمن قيمة الشحنات المستوردة، بالإضافة إلى تكلفة تحويل الغاز المسال إلى حالته الطبيعية الغازية، ورسوم استخدام الشبكة القومية للغاز.
وتعانى الصناعة المصرية من نقص الغاز الطبيعى منذ عدة سنوات، خاصة قطاع الأسمدة، حيث يعتبر الغاز الطبيعى إحدى خامات الإنتاج، وتمثل بين 60% إلى 80% من إجمالى الخامات التى تدخل فى صناعتها، بحسب نوع الأسمدة المنتجة. ويوجد فى مصر نحو 8 شركات للأسمدة نصفها تمتلكها الدولة، و4 شركات من القطاع الخاص، وأشهرها شركة المصرية للأسمدة المملوكة لرجل الأعمال ناصف ساويرس.

وكانت شركة «بى دبليو جاز» النرويجية السنغافورية، قد فازت بمناقصة توريد المحطة الثانية للتغييز على أن تصل المحطة مطلع الشهر الحالى، ويبدأ تشغيلها خلال الأسبوع الأول من نفس الشهر.
وقد قدرت الهيئة العامة للبترول، فاتورة استيراد الغاز المسال من الخارج خلال العام المالى 2015/2016، بنحو 3.55 مليار دولار، أى ما يعادل نحو 27.52 مليار جنيه، مقابل 5 مليارات جنيه كمخصصات لاستيراد الغاز المسال من الخارج، كانت وزارة المالية قد حددتها خلال مشروع موازنة العام المالى 2014/2015.

ووقعت الشركة القابضة للغازات الطبيعية «ايجاس» خلال نوفمبر الماضى، عقدا مدته 5 سنوات مع شركة هوج النرويجية، لتزويدها بأول مركب (محطة تغييز عائمة) لاستقبال شحنات الغاز المسال وتحويله إلى غاز طبيعى بحد أقصى 500 مليون قدم مكعبة، وقد وصلت تلك المحطة خلال الأسبوع الأول من شهر ابريل الماضى، محملة بشحنة من الغاز المسال تبلغ 160 الف متر مكعب.

وتسعى ايجاس لاستيراد شحنات الغاز المسال لسد احتياجات السوق المحلية من الغاز الطبيعى، وذلك لحين تحقيق الاكتفاء الذاتى من خلال عمليات تنمية حقول الغاز المحلية.
وتنتج مصر حاليا نحو 4.2 مليار قدم مكعبة من الغاز يوميا، يُستخدم نحو 400 مليون قدم مكعبة يوميا منها، داخل الحقول فى عملية الاستخراج، بينما يتم توجيه المتبقى من الإنتاج إلى السوق المحلية، وتستحوذ محطات توليد الكهرباء على 70% من إجمالى كميات الغاز الموجهة إلى السوق المحلية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك