المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية: الإدارة الأمريكية هدفها فقط حماية إسرائيل - بوابة الشروق
السبت 2 مارس 2024 6:56 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية: الإدارة الأمريكية هدفها فقط حماية إسرائيل

الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة
الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة

نشر في: السبت 2 ديسمبر 2023 - 10:39 ص | آخر تحديث: السبت 2 ديسمبر 2023 - 10:39 ص

أكد نبيل أبو ردينة، المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية، أن الإدارة الأمريكية هدفها حماية إسرائيل ولا يهمها أي شيء غير ذلك، وإن زيارة وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الأخيرة إلى إسرائيل ورام الله، لم تقدم شيئا للفلسطينيين.

وقال أبو ردينة، لوكالة أنباء العالم العربي (AWP) أمس الجمعة: "الموقف الفلسطيني واضح، وهو يحمّل الولايات المتحدة مسئولية هذا العدوان وهذه الإبادة التي تقوم بها إسرائيل في غزة، وبلينكن لم يحضر معه شيئا إلى رام الله سوى استمرار العدوان الإسرائيلي".

واستأنفت إسرائيل أمس الجمعة هجومها العنيف لقطاع غزة الذي أوقع ما يزيد على 16 ألف قتيل، بعد هدنة مؤقتة استمرت سبعة أيام بادلت فيها معتقلين فلسطينيين في سجونها ببعض المحتجزين الذين أسرتهم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) خلال هجومها هي وفصائل فلسطينية أخرى على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر.

وأضاف أبو ردينة "سألنا بلينكن بالأمس عن موقف واشنطن من الاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني واحتجاز أمواله، فرد علينا بالحديث عن حل الدولتين، ذلك الحل الذي نتحدث عنه منذ 20 عاما مع الولايات المتحدة دون الوصول إلى أي نتيجة".

وتابع قائلا "الاحتلال الإسرائيلي مستمر في العدوان على غزة، والمستوطنون مستمرون في عدوانهم على الضفة الغربية في حماية جيش الاحتلال، وفي ظل لا مبالاة من الإدارة الأمريكية، وأوضحنا لبلينكن ضرورة أن تقوم واشنطن بإلزام إسرائيل بوقف العدوان، وسرعة إدخال المساعدات، ثم منع التهجير، والتوقف عن السماح للمستوطنين بمهاجمة القرى والمخيمات الفلسطينية في الضفة الغربية".

وشدد على أن "الموقف الفلسطيني واضح وثابت، وهو الأمن للجميع أو لا أمن لأحد، والسلام للجميع أو لا سلام لأحد، والسلام لن يكون بأي ثمن، فالقدس مدينة فلسطينية عربية، وستبقى بمقدساتها عاصمة الدولة الفلسطينية".

وطالب أبو ردينة، الإدارة الأمريكية "باحترام قرارات مجلس الأمن الدولي، والشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية، ودون ذلك ستبقى المنطقة بأسرها في حالة حرب وعدم استقرار".

ومضى قائلا "قلنا ذلك عشرات المرات للإدارات الأمريكية المتعاقبة، لكن للأسف الإدارات الأمريكية مستمرة في دعمها لإسرائيل".

وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية، إنه بعد 24 ساعة من اندلاع الحرب أرسلت الولايات المتحدة حاملة طائرات لحماية إسرائيل "وما زالوا يتحدثون عن حقها في الدفاع عن النفس".

وأردف "قتل المدنيين مستمر. استشهد صباح الجمعة أكثر من 30 مدنيا لا علاقة لهم بالحرب، وبالتالي عدوان إسرائيل مستمر على المدنيين وعلى غزة وعلى الشعب الفلسطيني، فهذه حرب تشنها إسرائيل بحماية أمريكية على الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية المحتلة".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكد خلال لقائه الخميس الماضي، مع بلينكن على رفض التهجير القسري للفلسطينيين، سواء في قطاع غزة أو في الضفة الغربية بما في ذلك القدس، مشددا على ضرورة تدخل الولايات المتحدة لمنع إسرائيل من طرد الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وقال أبو ردينة إن الولايات المتحدة وإسرائيل يحاولان إضعاف السلطة الفلسطينية "بالسماح باستمرار اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى، واقتحامات الجيش الإسرائيلي للمدن في الضفة الغربية المحتلة، وتدمير غزة".

وأضاف "أموال الشعب الفلسطيني محتجزة بحجة أننا ندفع لأسرانا وأبطالنا، ولا يريدوننا أن نوجه الأموال إلى قطاع غزة، ونحن نصرف على غزة 140 مليون دولار شهريا، بما يشمل الصحة والتعليم والمياه والكهرباء، وكل ما يلزم المنشآت العامة في غزة، وذلك لم يتوقف منذ 30 عاما.

"الولايات المتحدة وإسرائيل لا يريدان رؤية مشروع وطني فلسطيني، لا يريدان أن تكون القدس عاصمة لدولة فلسطين، وهذا هو هدفهما المشترك".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك