بالفيديو.. «مرسي»: لست حريصا على المنصب.. وأفدي «الشرعية» بدمي - بوابة الشروق
الثلاثاء 18 يناير 2022 9:19 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


بالفيديو.. «مرسي»: لست حريصا على المنصب.. وأفدي «الشرعية» بدمي

الرئيس محمد مرسي
الرئيس محمد مرسي
كريم البكري
نشر في: الأربعاء 3 يوليه 2013 - 12:41 ص | آخر تحديث: الأربعاء 3 يوليه 2013 - 12:41 ص

أكد الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية، عدم حرصه على «كرسي الرئاسة»، ولكنه يجب أن يظل متحملاً للمسؤولية التي كلفه بها الشعب، وثمن الحفاظ على الشرعية سيكون «حياته».

 

وقال مرسي، خلال كلمة ألقاها في ساعة مبكرة من فجر اليوم الأربعاء، إنه متمسك بالشرعية لأقصى الحدود، وعلى كل المعارضين اللجوء لدائرة الحوار، ومن يبغى غير ذلك سيرتد عليه بغيه، وسيدفع بالدولة إلى مصير سيء العواقب، معلنًا رفضه اقتراب أي شخص أو جهة من شرعية الرئيس، التي اكتسبها من الشعب.

 

وأشار إلى بحث آليات تنفيذ قرار القضاء ببطلان قرار تعيين النائب العالم الحالي، المستشار طلعت عبد الله، والذي تم تعيينه بناء على الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس مرسي منذ شهور.

 

وشدد الرئيس على ضرورة الحفاظ على الجيش المصري، الذي تم تكوينه من موارد الشعب ومن أبناء مصر المخلصين، ولابد من عدم الاحتكاك برجال الجيش، ومساعدة رجال الشرطة في تنفيذ القانون والأحكام، والعودة إلى أدائهم المنشود مرة أخرى.

 

وأضاف أن بعض القوى استغلت مطالب الشباب السلمية وقفزت على الديمقراطية والإرادة الشعبية، ويحرضون أتباعهم الآن من أجل إثارة الشغب وسفك الدماء، ولكنه سيقف بكل قوة ضدهم وضد كل من يثير فتنة.

 

وأبدى رئيس الجمهورية احترامه لكل قوى المعارضة، التي احترمت الشرعية، وأعلنت عن مطالبها في إطار ديمقراطي يكفل بقاء نظام الحكم، ويحافظ على الإطار الديمقراطي لثورة 25 يناير المجيدة.

 

وأوضح مرسي، تبنيه مبادرة قدمتها مجموعة من الأحزاب الوطنية، والتي تهدف إلى إقالة الحكومة وتشكيل حكومة ائتلافية، وتعديل بعض مواد الدستور، وإعلان ضمانات لشفافية وجِديّة الحوارات الوطنية، وتوفير آلية انتخابية نزيهة لمباشرة الانتخابات البرلمانية القادمة، وتمكين الشباب من بعض مناصب الدولة، وإرساء ميثاق شرف إعلامي لفتح صفحة جديدة مع الإعلام لتحقيق مطالب الشعب، وتم الموافقة على هذه المبادرة، في حضور الدكتور هشام قنديل، رئيس الوزراء، والفريق أول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع، ولكن المعارضة هي من رفضت تلك المبادرة.

 

وأشار الرئيس إلى أن ثورة 25 يناير شهدت سقوط العديد من الشهداء وإصابة مجموعة من شباب الوطن، من أجل إجراء انتخابات حُرّة نزيهة، شهد العالم كله على نزاهتها، وعلى اختيار رئيس شرعي للبلاد.

 

ونوّه إلى خروجه لجموع الشعب المصري في ميدان التحرير بعد إعلان فوزه بانتخابات الرئاسة، وقسمه بالحفاظ على الوطن وبذل قصارى الجهد، من أجل استقرار شعب مصر، وتحسين حالته.

 

 

 

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك