الرئيس الجزائري تبون يتسلم رسالة من أمير الكويت - بوابة الشروق
الثلاثاء 18 يناير 2022 3:20 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


الرئيس الجزائري تبون يتسلم رسالة من أمير الكويت

أ ش أ
نشر في: الأربعاء 5 مايو 2021 - 5:04 م | آخر تحديث: الأربعاء 5 مايو 2021 - 5:04 م

استقبل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اليوم الأربعاء، الشيخ أحمد الناصر المحمد الصباح، وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي، الذي سلمه رسالة من أمير دولة الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح.

وبحسب بيان للرئاسة الجزائرية فقد حضر اللقاء عن الجانب الجزائري نور الدين بغداد الدايج مدير ديوان رئاسة الجمهورية، صبري بوقدوم وزير الشؤون الخارجية، وعن الجانب الكويتي، السفير فهد أحمد العوضي مساعد وزير الخارجية لشؤون الوطن العربي، وسفير دولة الكويت بالجزائر محمد الشبو، والوفد المرافق لوزير الخارجية.

وقال وزير الخارجية الكويتي - في تصريحات له عقب اللقاء - "تشرفت صباح اليوم بلقاء الرئيس عبد المجيد تبون ونقلت له رسالة من أمير الكويت تتضمن تحياته وتحيات القيادة السياسية بدولة الكويت، وتتصل بالعلاقات الثنائية الأخوية الوطيدة والمتينة التي تربط بين البلدين الشقيقين، وسبل تعزيز هذه العلاقات على مختلف الميادين والأصعدة، وجددنا خلال اللقاء تعزية دولة الكويت قيادة وحكومة وشعبا في ضحايا الفيضانات الغزيرة التي هطلت على ولاية المدية".

وأضاف الشيخ الصباح "تناقشنا مع الرئيس تبون أنه في العام القادم سنحتفل بمرور 60 عاما على علاقتنا الثنائية المتينة، ونتطلع خلال العام القادم، أن تكون محطة أساسية ومنعطفا إيجابيا تجاه علاقتنا الثنائية ونعتقد كذلك أن مساحات ومجالات التعاون بين البلدين من الممكن إضفاء صبغة أخرى لها ونحن الآن في جائحة كورونا".

وتابع قائلا "تباحثنا كذلك، في تعزيز الأمن الغذائي وإيجاد معادلات تكاملية للأمن الغذائي، والأمور المتعلقة بتأثير جائحة كورونا على قطاع التعليم، واتفقنا على تبادل الخبرات في هذا المجال وكذلك الأمور المتعلقة بالأمن والأمن الالكتروني وتطوير تقنية المعلومات بين البلدين الشقيقين".

وأكد وزير الخارجية الكويتي وجود تطابق وتوافق في الرؤى بالنسبة للاستجابة لتطلعات وتوجيهات قيادات البلدين، وبالنسبة لطبيعة العلاقات الجزائرية الكويتية والانتقال بها إلى آفاق أكثر رحابة، يلمسها الشعبان الشقيقان.

وقال "تطرقنا إلى مختلف القضايا الإقليمية و الدولية، ومرة أخرى ظهر تطابق وجهات النظر بالنسبة إلى إضفاء القانون الدولي، فيما يخص كافة القضايا الإقليمية الدولية المبنية على الأهداف الموجودة في ميثاق الأمم المتحدة، وكذلك كل الأمور المتعارف عليها بالنسبة لطبيعة العلاقات بين الدول القائمة على حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، ونحن سعداء للغاية بتواجدنا هنا ونتطلع إلى زيارات قادمة بين المسؤولين في البلدين الشقيقين".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك