وزيرة التضامن: ما تحقق لذوي الإعاقة في عهد الرئيس السيسي لم يتحقق من قبل - بوابة الشروق
الأحد 18 أبريل 2021 8:06 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

وزيرة التضامن: ما تحقق لذوي الإعاقة في عهد الرئيس السيسي لم يتحقق من قبل

نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي
نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي
أ ش أ
نشر في: السبت 6 مارس 2021 - 4:49 م | آخر تحديث: السبت 6 مارس 2021 - 4:49 م

قالت الدكتورة نيڤين القباج إن ملف ذوي الإعاقة على رأس أولويات وزارة التضامن الاجتماعي حيث يتم تقديم الدعم لذوي الإعاقة بكافة محافظات الجمهورية وهم قادرون باختلاف ومشاركون معنا وليسوا فقط متلقين للخدمة، مشيرة إلى أن ما تحقق لذوي الإعاقة في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي لم يتحقق من قبل.

جاء ذلك اليوم "السبت" خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي الثاني للأشخاص ذوي الإعاقة والذي نظمته الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري تحت عنوان "دور ريادة الأعمال ومراكز الإتاحة والتكنولوجيا المساعدة نحو الدمج الكامل" بالمقر الرئيسي للأكاديمية بالإسكندرية.

وأضافت "القباج" أن ما تحقق للأشخاص ذوي الإعاقة في عهد الرئيس السيسي لم يتحقق من قبل في أكثر من مجال باعتبارهم جزء غال من المجتمع يمثلون ثروة للمجتمع، مشيرة إلى إعلان رئيس الجمهورية عن عام تخصيص عام 2018 عاما لذوي الإعاقة كان انطلاقة كبيرة لقضايا الإعاقة في مصر بشكل عام ثم جاء إصدار قانون الأشخاص ذوي الإعاقة في نهاية عام 2018 وإصدار اللائحة التنفيذية للأشخاص ذوي الإعاقة في عام 2019 للاستمرار في هذه الانطلاقة، مشيدة بنجاح دمج ذوي الإعاقة في عدة مجالات بمساهمة من منظمات المجتمع المدني.

وأشارت إلى أن الأشخاص ذوي الإعاقة لديهم حقوق في التعليم والصحة والعمل وهم قادرون ولكن باختلاف، والإعلام عليه دور في إبراز الصورة الإيجابية لهم، ومن حقهم أن يتاح لهم الاعتراف بهم ودعمهم، خاصة أنهم قد يتفوقون على قدراتهم على أشخاص من غير ذوي الإعاقة.

وأكدت أنه تم تقديم دعم نقدي للأشخاص ذوي الإعاقة بـ 5 مليارات جنيها، وقالت: إن دعم ذوي الإعاقة تخطى الدور المؤسسي ليتم دمجهم في المجتمع، كما تدعم الوزارة الجمعيات الأهلية والقطاع الخاص في دورهم الفاعل في ودمج ذوي الإعاقة في سوق العمل وتدريبهم في عدد من القطاعات.

من جانبه أعرب رئيس جامعة الفيوم الدكتور أحمد جابر شديد، عن سعادته بالمشاركة في هذا المؤتمر الدولي الثاني للأشخاص ذوي الإعاقة، وذلك لمناقشة تأهيل متحدي الإعاقة، والارتقاء بإمكاناتهم، واكتشاف مواهبهم وتنميتها، والذي يمثل صورة مضيئة للمشاركة المجتمعية التي نسعى جمیعا إلى تعزيزها، ودعمها بكل السبل التحقيق الأهداف المرجوة منها.

وأكد أن قضية الإعاقة قضية مجتمعية يلزم لمواجهتها تضافر كافة الجهود سواء الحكومية أو الخاصة، ومن هنا فإن المشاركة المجتمعية أصبحت ضرورة قصوى، لقد اهتمت الدولة المصرية بكافة مستوياتها بأبنائها من الأشخاص متحدي الإعاقة وحرصت على إقرار ذلك بشكل دستوري حيث أقر الدستور المصري عدة مواد تضمن حقوق الأشخاص متحدي الإعاقة في كافة مناحي الحياة، إضافة إلى ضمان تمثيلهم بشكل مناسب في كافة المجالس التشريعية.. وقد وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخرا بإنشاء صندوق " عطاء " ، الخاص برعاية ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة ودعمه بمقدار 100 مليون جنيه تمول من صندوق "تحيا مصر"، وذلك في إطار جهود الدولة لتعزيز المشاركة المجتمعية وتوفير أفضل الخدمات والرعاية لهم.

وأعرب عن أمله في أن يستمر عقد هذا المؤتمر بشكل دوري حتى يتم تعميم التجارب الناجحة ، والاستمرار في إتاحة الفرص لذوي الإعاقة ، بحيث يصبح هذا المؤتمر حدثا عالميا ، يلتقي فيه متحدو الإعاقة كل عام ليتنافسوا جميعا في بطولات ومسابقات في مختلف المجالات ، كما يوفر فرصة للمتخصصين لتبادل الخبرات المتنوعة من أجل توفير البيئة الصحية والمناخ الملائم لمتحدي الإعاقة ؛ لتصبح مصرنا الحبيبة مركز إشعاع في منطقتنا العربية والعالم ، ومقصدا للجميع من أجل تبادل الخبرات والنهوض بمتحدي الإعاقة بما يعكس اهتمامنا البالغ وحرصنا على دعم فرصهم في الحياة الكريمة.

من جانبه قال الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري إن الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة يحظون باهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسى منذ توليه رئاسة الجمهورية، حيث يحرص دائما على ضمان حقوق هذه الفئة والاحتفاء بهم كل عام، وعلى تنظيم مؤتمر خاص بهم سنويا، والالتقاء بالنماذج الناجحة منهم في المجالات المختلفة، بمختلف الفعاليات مثل مؤتمرات ومنتديات الشباب، والسعي لتذليل الصعوبات أمامهم.

وأضاف "عبد الغفار" أن المؤتمر الدولي الثاني للأشخاص ذوي الإعاقة يعقد في إطار استراتيجية الأكاديمية 2016 – 2021 التي تبرز المسئولية المجتمعية وتتضمن المحور الاقتصادي والاجتماعي والبيئي للتنمية المستدامة، مشيرا إلى أنه تم إنشاء قطاع كامل للتنمية المستدامة والمسئولية المجتمعية.

وأشار إلى أنه من أجل تحقيق ذلك سعت الأكاديمية إلى العديد من الشراكات واتفاقيات التعاون مع مختلف الجهات سواء داخل دولة المقر أو دوليا ومنها على سبيل المثال الأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، منظمة الأغذية والزراعة والعديد من الوزارات والهيئات داخل دولة المقر.

وتابع قائلا تقدم الأكاديمية خدمات مميزه تعليمية واجتماعية لأبنائها الطلاب وخاصة ذوي الاحتياجات، مشيرا إلى أن لديهم قدرات عديدة يمكن أن تنمى وتستثمر ويتضح ذلك من النقاط حيث تقدم الأكاديمية لهم عدد من المنح الدراسية) سواء كانت منح دراسية كاملة أو جزئية، وتجهيزات في البنية التحتية والبنية المعلوماتية داخـل جميع أفرع الأكاديمية وذلك بعمل العديد من ال Ramps وتجهيزات المعامل.

وأوضح أنه تم إنشاء وحدة دعم للطالب ذوي الاحتياجات الخاصة تابعه لعمادة شئون الطالب كما تم تطوير في المعامل الدراسية بتوفير الأجهزة المساعدة والبرامج لمساعدة الطالب ذوي الاحتياجات إلى جانب تنفيذ العديد من الزيارات للتوعية والتدريب وذلك بهدف المسئولية المجتمعية وتطوير الموقع الإلكتروني للأكاديمية وتنفيذ برنامج تدريبي للطالب وتكوين أسرة من المتطوعين لمساعدة ودعم الطالب ذوي الاحتياجات الخاصة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك