وزيرة الهجرة تبحث سبل التعاون مع مدير منظمة Coptic Orphans بأمريكا - بوابة الشروق
الإثنين 6 فبراير 2023 1:23 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستزور معرض الكتاب هذا العام؟

وزيرة الهجرة تبحث سبل التعاون مع مدير منظمة Coptic Orphans بأمريكا

أسماء سرور
نشر في: الجمعة 9 ديسمبر 2022 - 10:48 ص | آخر تحديث: الجمعة 9 ديسمبر 2022 - 10:48 ص

بحثت وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج سها جندي سبل وآليات التعاون المشترك مع المؤسس والمدير التنفيذي لمنظمة Coptic Orphans الخيرية بالولايات المتحدة الأمريكية، نرمين رياض والدكتور ماجد رجائي، مدير الربط الاستراتيجي بالمنظمة.

وأكدت وزيرة الهجرة - خلال استقبالها المدير التنفيذي للمنظمة اليوم - أنها تابعت اهتمام المصريين بالخارج بجهود وأنشطة المنظمة، معربة عن تقديرها لكل ما تقوم به في مجال العمل الخيري.

واستعرضت جندي كافة الجهود التي تم العمل عليها منذ اليوم الأول لتوليها مسئولية الوزارة، من تعزيز استراتيجية التواصل مع المصريين بالخارج بما يحقق اتصالا مستداما وبنّاء معهم لأنهم هم خط الدفاع الأول عن وطنهم خارجيا، لذلك حرصت على التحرك السريع والفوري لإصدار وإتاحة أكبر عدد من المحفزات للمصريين بالخارج، كما أنها أطلقت مبادرة "ساعة مع الوزيرة" لإتاحة الفرصة للقاء مباشر مع المصريين بالخارج، وتلقي مقترحاتهم واستفساراتهم والاستماع لمطالبهم دون حواجز، لافتة إلى توفير كافة الخدمات والمحفزات المقدمة للمصريين بالخارج في تطبيق إلكتروني لضمان أقصى استفادة ممكنة لهم بجانب فتح الباب لتلقي مقترحاتهم واستفساراتهم والعمل على تنفيذها مع الجهات المعنية.

وأضافت الوزيرة أن الفترة الماضية شهدت جولات مكثفة لعدد من الوزارات والجهات المعنية في مصر، بهدف توفير مميزات مخصصة للمصريين بالخارج، سواء فيما يتعلق بالإسكان أو الطيران أو الاستثمار أو المالية أو التعليم وغيرهم من الخدمات المقدمة للمصريين بالخارج، مثل إصدار قانون بإعفاء سيارات المصريين بالخارج من الرسوم والضرائب والجمارك، وبحث خطوات تنفيذ مشروع شركة استثمارية، والتخفيضات غير المسبوقة من شركة مصر للطيران لأسرهم، مشيرة أيضا إلى التعاون مع البنك المركزي لتوفير أوعية إدخارية مميزة للمصريين بالخارج، فضلا عن التنسيق مع الوزارات المعنية من أجل مساعدة الجاليات المصرية في سرعة استخراج الأوراق الثبوتية والنظر في الموقف التجنيدي.

وأشارت إلى برامج ومبادرات وزارة الهجرة لأبناء الجيلين الثاني والثالث مثل "اتكلم عربي"، وفي ملف مكافحة الهجرة غير الشرعية مثل المبادرة الرئاسية "مراكب النجاة"، علاوة على اتجاه الوزارة نحو تعزيز إنشاء قواعد بيانات متخصصة للمصريين بالخارج باختلاف شرائحهم وفئاتهم، لربطهم بالمبادرات والمشروعات التي تحتاج لخبراتهم التي اكتسبوها خلال وجودهم بالخارج ليكونوا جزءا من استراتيجية التنمية المستدامة التي تنفذها الدولة.

وأشادت الوزيرة بالدور الذي تلعبه منظمة Coptic Orphans، مؤكدة أن أهدافها وبرامجها تنسجم بشكل كامل مع أولويات الدولة سواء في التنمية أو في تعزيز دمج المصريين في الخارج وانتمائهم إلى وطنهم الأم.

من جانبها، أعربت نرمين رياض، المؤسس والمدير التنفيذي لمنظمة Coptic Orphans، وكذلك الدكتور ماجد رجائي، مدير الربط الاستراتيجي بالمنظمة، عن سعادتهما بلقاء السفيرة سها جندي، موجهين التهنئة على توليها حقيبة وزارة الهجرة، متمنيين لها دوام النجاح والتوفيق، ومثمنين دورها الملموس وجهودها المبذولة في ملف رعاية الجاليات المصرية حول العالم.

وأشادت رياض بدورها في إنقاذ الشاب المصري "أحمد حسين" الذي كان يعمل في موزمبيق وأصيب بالتيفود، وتدخلت الوزيرة حتى عاد إلى أرض الوطن وتلقى علاجه وتم تقديم كل الدعم النفسي والمعنوي له.

واستعرضت رياض جهود وأنشطة منظمة Coptic Orphans -التي تتخذ من ولاية واشنطن مقرا رئيسيا لها- موضحا أنها منظمة غير هادفة للربح أنشأت عام 1988ولديها أكثر من فرع حول العالم، في مصر وأستراليا وكندا والمملكة المتحدة.

وأضافت أن المنظمة تضم عددا كبيرا من الشباب المصريين المتطوعين وتستهدف الربط بين شباب مصر في الخارج والداخل من خلال نزولهم إلى قرى الصعيد وتحديدا في محافظات المنيا وأسيوط وقنا لتقديم دورات تدريبية وتأهيلية للأطفال الأيتام والفتيات المهمشات ومساندتهم، وتعزيز تمكين المرأة في الصعيد، كما تحظى بالصفة الاستشارية للأمم المتحدة وتعد من أكبر المنظمات على مستوى العالم المتخصصة في تقديم خدمات للأيتام.

واستعرضت ما تقدمه المنظمة من خدمات لنحو ٧٥ ألف طفل يتيم في محافظات مصر المختلفة، وذلك علي مدار سنوات الخدمة والتي تركز علي بناء الإنسان ورعاية الأطفال الأيتام خاصة في مجال التعليم ، ونقل الخبرات بين من ينتهي من مراحل التعليم العالي لأجيال جديدة من المحتاجين لتستمر مسيرة الخدمة وتتسم بالاستدامة ، كما تناولت برنامج " ابنتي الغالية" المعني بتمكين الفتيات ودعم استكمال مراحل التعليم وتزويدهن بالمهارات الحياتية والمهنية ، فضلا عن برنامج زيارات شباب المصريين بالخارج خلال شهري يونيو ويوليو لتعليم أطفال الصعيد اللغة الإنجليزية ، ومدى ارتباط مقدمي الخدمة من أبناء الجيلين الثاني والثالث بوطنهم الأم عقب مرورهم بهذه التجربة الثرية والتي جعلت ٨٩٪ منهم يرحبون بتكرارها في الاستبيان الذي يتم إعداده لدراسة نتائج الزيارات، وهو ما يعكس مدى نجاح البرنامج في تعزيز الانتماء والولاء لدى الشباب بالخارج مثلما يعزز جهود التنمية لأطفال الصعيد.

وفي ختام اللقاء، وجهت الدكتورة نرمين الدعوة للوزيرة لحضور الاحتفال المقرر عقده خلال عام ٢٠٢٣ بمناسبة مرور ٣٥ عاما على تأسيس المنظمة، كما تم الاتفاق على ضرورة التواصل والتنسيق من أجل وضع الخطوط العريضة للتعاون المستقبلي فيما بين وزارة الهجرة والمنظمة، بشأن برامج ومبادرات الوزارة التي يتم إعدادها، سواء فيما يتعلق بملف أبناء الجيلين الثاني والثالث للمصريين بالخارج، أو ربط خدمات المنظمة بملف مكافحة الهجرة غير الشرعية في القرى والمحافظات الأكثر تصديرا لهذه الظاهرة والتي يوجد فيها متطوعي المنظمة بالفعل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك