من السخرية إلى الاعتذار.. القصة الكاملة للمهندس الصيني ضحية «تنمر كورونا» بمصر - بوابة الشروق
السبت 1 أكتوبر 2022 11:35 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

إلى أي مدى راض عن تعاقد الأهلي مع السويسري مارسيل كولر؟

من السخرية إلى الاعتذار.. القصة الكاملة للمهندس الصيني ضحية «تنمر كورونا» بمصر

محمد نصر:
نشر في: الأربعاء 11 مارس 2020 - 3:27 م | آخر تحديث: الأربعاء 11 مارس 2020 - 9:21 م

بعد ثلاثة أيام من تداول مقطع فيديو تسجل واقعة التنمر على الشاب الآسيوي، تمكنت الأجهزة الأمنية في القاهرة من القبض على السائق الذي تنمر بمهندس صيني أعلى الطريق الدائري، بالقرب من المعادي، بالإضافة إلى ضبط مصور الواقعة أيضًا.

البداية كانت مع تداول سريع وخاطف لعدد من مقاطع الفيديو من أحد الحسابات على موقع "فيسبوك"، تمت مشاركتها في حوالي الساعة التاسعة مساء يوم الأحد 8 مارس، لسائق سيارة الملاكي، التابع لإحدى الشركات، وهو يضع على فمه منديل خوفًا من إصابته بفيروس كورونا، وبجواره سيارة أخرى يمارس قائدها أساليب المضايقة للشاب الصيني، من خلال الكلمات التي تدل على أنهم حاملو الفيروس وسبب انتشاره في العالم.

ويظهر صوت مصور الفيديو يضحك قائلا: "طب ارميه يا عم بسرعة.. الله يكون في عونك يا حاج، أول حالة كورونا في مصر" ليرد السائق: "ابعد لتضيع".

 

تظهر باقي مقاطع الفيديو توقف السيارة إلى جانب الطريق ونزول السائق والشاب الصيني، بينما كان مصور الفيديو يردد: " كورونا كورونا إسعاف.. هات له إسعاف بسرعة".

وفي ذات الوقت كان الشاب الصيني يتقدم نحوهم وقد بدا عليه رغبة في محاولة تفهم الوضع، إلى أن طالبه أحد ما بالرجوع فيعود إلى السيارة مرة أخرى ولكنه بعد فتح الباب أغلقه، وهم بمحاولة اللحاق بأي سيارة أخرى.

في نفس الوقت وبعد إغلاق باب السيارة تصادف مرور أحد الأشخاص بجانبه، فكان رد فعل مصور الفيديو: "إجري كورونا كورونا" وهو ما دفع بالشاب الصيني وسط هذا الوضع المربك من الاستهزاء والرفض إلى السير في منتصف الطريق محاولا إيقاف أي سيارة تنقذه من هذا الموقف العصيب، ولكن مصور الفيديو أبى أن يتركه حيث استقل سيارته الحمراء وأخذ يطارده.

 

 

لاحقا أغلق الشاب الذي نشر الفيديوهات الحساب وكتب: "يا جماعة البوست ده كان متصور على الدائرى ومش صوتى اللى بيضحك ده كان لتوضيح الموقف مش أكثر"، وهو ما يؤكد صدق الإدعاء أنه أول ناشر للفيديو، ما يعني أنه هو من قام بالتصوير والتنمر".

 

 

لم تنته القصة عند هذا الحد فخلال الأيام الماضية ومع الانتشار الواسع للفيديو، تضامنت أعداد كبيرة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مع الشاب الصيني، وقدموا له الاعتذار كان منهم الفنان أحمد السقا، الذي كتب عبر حسابه على موقع تويتر: "حقك علينا".

 

والشاعر أيمن بهجت قمر والذي كتب: "أنا المواطن المصري أيمن بهجت قمر بعتذر لك من كل قلبي عن المنظر المؤسف ده وغالبية المصريين احزنهم جدا اللي حصل معاك مصر والمصريين مش كلهم كده.." تبعهما المئات من المستخدمين.

إلى هذا لم يكن قد تم الكشف عن هوية الشاب الصيني ضحية التنمر، وكان يطلق عليه (الشاب الآسيوي) إلى أن نشرت الإعلامية الصينية المقيمة بالقاهرة، فيحاء وانج فيديو عبر صفحتها على موقع فيسبوك، ظهر فيه الشاب الصيني ضحية التنمر رفقتها مع عدد من الشباب والشابات المصريات، قدمت فيه إحداهن بالنيابة عن الشعب المصري اعتذارا إلى الشاب لما بدر بحقه من إساءة.

وعلقت وانج: "نحن إخوة في الإنسانية وكان هذا النوع من الظواهر نادرا" فيما دعت الجميع إلى الوقوف معا من أجل مكافحة فيروس كورونا.

 

هل انتهت القصة على ذلك؟ لا فالسائق لم يظهر بعد رغم كل تلك الضجة.. لكن نحو الساعة الثانية بعد ظهر أمس الثلاثاء، كتب أحد الأشخاص ويدعى "ا.ص" على حسابه على موقع فيسبوك، منتقدا من أساءوا إلى السائق الذي ظهر في الفيديو.

وأكد معرفته الشخصية به ونشر أيضا صورة شخصية للسائق وقال: "بالنسبة للفيديو اللي انتشر على كل وسائل التواصل والناس المحترمة اللي طلعت تشتم وتوبخ ... معندكوش رؤية كاملة للحدث... اللي كان بيصور وكميه افيهات ونشر الفيديو ده راجل محترم وخلوق في عمله والجهات المختصة ذهبت إليه وهيقطعوا عيشه".

وأضاف: "أنا أعرف هذا الرجل معرفه شخصية وله أسرة وأحفاد وله الحق أن يخاف على نفسه وعلى أسرته وخاصة لما يكون الراجل الصيني اللي كان معه عنده أعراض تشبه الكورونا، حتى لما توجه لفرد الأمن ابتعد عنه".

وأوضح: "العربية كانت راكنة وفضل يدخل ويخرج من العربية يعني مامنعوش".

بينما الجدل دائر على مواقع التواصل الاجتماعي، أعلن اللواء نبيل سليم، مدير مباحث القاهرة، ضبط السائق المتهم بعد تلقي إخطارا بتداول رواد التواصل الاجتماعى لفيديو سائق أكره شاب صيني على النزول من السيارة، وتركه يتوسل لأصحاب السيارات أن يركب معهم بمنطقة المعادي.

وأمر اللواء أشرف الجندى، مدير الأمن، إحالته للنيابة التى طلبت بسرعة الانتهاء من تحريات المباحث.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك