نيسان تحذر من فقدان مصنعها في بريطانيا للجدوى الاقتصادية بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي - بوابة الشروق
الأربعاء 16 أكتوبر 2019 7:38 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بالتزامن مع عرض بيانها على البرلمان.. ما تقييمك لأداء حكومة مصطفى مدبولي؟

نيسان تحذر من فقدان مصنعها في بريطانيا للجدوى الاقتصادية بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي

شعار شركة نيسان
شعار شركة نيسان
لندن - (د ب أ)
نشر فى : الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 12:52 ص | آخر تحديث : الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 12:52 ص

حذرت شركة صناعة السيارات اليابانية "نيسان موتور" من تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، حيث قالت إن فرض أي رسوم على صادرات السيارات من بريطانيا إلى الاتحاد الأوروبي بعد تنفيذ قرار الخروج، سيجعل استمرار أنشطة الشركة في بريطانيا غير مجد اقتصاديا.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن جيانلوكا دي فيشي رئيس مجلس إدارة "نيسان أوروبا" القول إنه لا يمكن تعويض تأثير فرض رسوم على صادرات السيارات البريطانية إلى الاتحاد الأوروبي بمعدل 10% وفقا لقواعد منظمة التجارة العالمية، من خلال خفض النفقات.

وأضاف فيشي- في تصريحاته بمصنع الشركة في منطقة سندرلاند شمال شرق إنجلترا- أنه في حين من المستحيل تحديد مدى الاضطراب الناجم عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، فإن تأثير مثل هذه الرسوم هو الأمر المؤكد، وسيضع مستقبل أكبر مصنع سيارات في بريطانيا في مهب الريح.

وقال فيشي إن "الخلاصة الواضحة الوحيدة التي توصلنا إليها هي أنه إذا تم الخروج بدون اتفاق وتم فرض رسوم 10% وفقا لقواعد منظمة التجارة العالمية، فسيكون استمرار المصنع غير ممكن.. فهذا سيمثل زيادة كبيرة في التكلفة والتي ستجعل إنتاجنا أقل قدرة على المنافسة".

من ناحية أخرى، قال ميشيل بارنييه كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي: إن بريطانيا والاتحاد الأوروبي ليسا على مسار التوصل إلى اتفاق بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الوقت الحالي، مضيفا أن الاتفاق لا يزال "ممكنا" إذا أظهر الجانبان حسن النية.

وحدد بارنييه "ثلاث مشكلات رئيسية" في المقترحات التي قدمتها لندن، بشأن مشكلة الحدود الأيرلندية.

ويلتقي بارنييه، اليوم الجمعة، مع نظيره البريطاني ستيفن باركلاي، مع اقتراب قمة الاتحاد الأوروبي والتي كان الجانبان يأملان في أن يبرما خلالها اتفاقا.

وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، قد تعهد بإخراج بلاده من الاتحاد الأوروبي بنهاية الشهر الجاري مهما حدث، على الرغم من سن قانون يجبره على طلب تمديد لموعد الخروج إذا فشل في التوصل إلى اتفاق.

وأوضح بارنييه أن المشكلات الرئيسية في المقترحات التي قدمتها لندن تتعلق بنهج بريطانيا المقترح بشأن مراقبة الحدود الأيرلندية، والحاجة إلى حل عملي ملزم قانونا، وخطة تسليم سلطة الموافقة إلى برلمان أيرلندا الشمالية، الذي قد يرفض هذا الاتفاق، حسبما أفاد بارنييه.

وتابع بارنييه: "اقتراح الحكومة البريطانية كما هو اليوم، والذي لا يمكننا أن نقبله، (يسعى إلى) استبدال حل قابل للتطبيق وعملي وقانوني بحل افتراضي مؤقت".

وقال بارنييه لنواب البرلمان الأوروبي: "في هذه اللحظة التي أتحدث إليكم فيها، لسنا في مرحلة تصور اتفاق وإيجاده"، مضيفًا: "حتى لو كان الأمر صعبا للغاية.. إذا كانت هناك نوايا حسنة من الجانبين سيظل إبرام اتفاق مع البريطانيين ممكنا".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك