10 جنازات لا ينساها التاريخ - بوابة الشروق
السبت 25 مايو 2024 1:57 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

10 جنازات لا ينساها التاريخ

جنازة إيرتون سينا
جنازة إيرتون سينا
الشروق
نشر في: الأربعاء 11 ديسمبر 2013 - 10:04 ص | آخر تحديث: الأربعاء 11 ديسمبر 2013 - 2:02 م

مع احتشاد عشرات الآلاف فى أحد ملاعب مدينة جوهانسبرج لجنوب أفريقيا أمس، لإلقاء نظرة الوداع على الزعيم نيلسون مانديلا، فى أحد أكبر الحشود الجنائزية فى السنوات الأخيرة، ترصد «الشروق» أكبر عشر جنازات حشدا فى التاريخ.

الأديب والشاعر الفرنسى الشهير فيكتور هوجو، صاحب رواية البؤساء، إحدى أشهر روايات القرن التاسع عشر. توفى يوم 22 مايو 1885، وشارك فى جنازته ما بين مليونين إلى ثلاثة ملايين شخص.

المهاتما غاندى، قائد حركة استقلال الهند، والزعيم الروحى لها. اغتيل يوم 30 يناير 1948 على يد متطرف هندى. حضر مراسم جنازته، التى استمرت خمس ساعات فى شوارع دلهى القديمة والجديدة، حوالى مليونى شخص. وحضر مراسم ذر رمادة فى المياه المقدسة لنهرى جانجر وجومانا ما بين مليون وثلاثة ملايين شخص. كما ذر رمادة فى 50 نهرا مقدسا آخر فى الهند؛ مما أتاح لعشرة ملايين شخص مشاهدة الطقوس الدينية.

الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، الذى توفى يوم 28 سبتمبر 1970 جراء إصابته بأزمة قلبية. شيعت جنازته بعد ثلاثة أيام من وفاته، واحتشد ما يزيد على أربعة ملايين لإلقاء نظرة الوداع على جثمانه، فيما تابع الجنازة عبر شاشات التلفزيون ما يزيد على 350 مليون شخص، وبلغ من شدة الزحام فى الشوارع، أن أعمدة إنارة تحطمت جراء التدافع.

مايكل جاكسون، نجم البوب الأمريكى، الذى توفى يوم 25 يونيو 2009 عن خمسين عاما، واعتبرت وفاته الحدث الأكبر فى ذلك العام. كانت جنازته خاصة بحضور عدد من أفراد عائلته، وبث تشييع جثمانه فى جميع أنحاء العالم. وبلغ عدد من اصطفوا فى شوارع لوس أنجلوس قرابة المليون شخص لتقديم العزاء.

البابا يوحنا بوليس الثانى، بابا الفاتيكان، الذى توفى يوم 2 أبريل 2005. شيعت جنازته فى ساحة القديس بطرس، وحضرها أربعة ملوك وخمس ملكات وما لا يقل عن 70 رئيس جمهورية ورئيس وزراء، بجانب 14 زعيم ديانة من العالم. وقدر عدد المشيعين فى روما بين مليونين إلى أربعة ملايين شخص احتشدوا فى الساحة وشوارع روما.

إيرتون سينا، سائق سباقات السيارات البرازيلى، الذى فاز ببطولة العالم للفورميلا وان، ثلاث مرات. توفى سينا فى حادث سيارة خلال سباق الجائزة الكبرى فى سان مارينو يوم 1 مايو 1994. اعتبرت وفاته مأساة وطنية فى البرازيل، وأعلنت حالة الحداد لمدة ثلاثة أيام نكست خلالها الأعلام. وقدر عدد من ساروا فى جنازته بحوالى ثلاثة ملايين شخص.

الأميرة ديانا أميرة ويلز، ووالدة ولى العهد البريطانى الأمير ويليام. توفيت بحادث سيارة يوم 30 أغسطس 1997، وثارت شكوك كثيرة حول وفاتها وما إذا كانت الحادثة مدبرة أم لا. تابع جنازتها عبر شاشات التلفاز ما يزيد على مليارى ونصف المليار شخص، فيما شارك فى الجنازة ما يزيد على ثلاثة ملايين شخص، بينهم حوالى 250 ألف شخص احتشدوا فى حديقة الهايد بارك، والبقية فى شوارع لندن.

فاطمة إبراهيم البلتاجى أو سيدة الغناء العربى أم كلثوم، التى توفيت يوم 3 فبراير 1975. عند إعلان نبأ وفاتها اندمجت موجات الإذاعة المصرية، وظهر وزير الثقافة يوسف إدريس على شاشة التليفزيون، ليعلن النبأ الحزين. شارك فى تشييع جثمانها أكثر من 4 ملايين شخص خرجوا لمشاهدة موكب الجنازة.

آية الله على الخومينى، الزعيم الروحى للثورة الإيرانية. توفى يوم 3 يونيو 1989. شارك فى جنازته نحو 12 مليون شخص، وشهدت أحداثا مثيرة، حيث سقط جثمانه أربع مرات أثناء تشييعه وتمزق كفنه وأصيب ما يزيد على عشرة آلاف شخص جراء التدافع والزحام، واضطرت السلطات فى المرة الأخيرة إلى تشديد الإجراءات الأمنية حتى مرت الجنازة بسلام إلى مثواه الأخير.

أكبر جنازة شهدها العالم حتى الآن هى جنازة سى إن آنا، رئيس وزراء ولاية تاميل نادو جنوبى الهند، الذى توفى عام 1969 إثر إصابته بمرض السرطان نتيجة إدمانه لمضغ التبغ. شارك فى تشييعه أزيد من 15 مليون شخص.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك