أثريون يكتشفون كنزا غامضا في بومباي الرومانية.. هل يدعم نظرية الطقوس السحرية؟ - بوابة الشروق
الأحد 8 ديسمبر 2019 11:12 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

أثريون يكتشفون كنزا غامضا في بومباي الرومانية.. هل يدعم نظرية الطقوس السحرية؟

بسنت الشرقاوي:
نشر فى : الثلاثاء 13 أغسطس 2019 - 11:09 م | آخر تحديث : الثلاثاء 13 أغسطس 2019 - 11:09 م

اكتشف علماء الآثار كنزًا غامضًا في بلدة رومانية مدفونة مليئة بالدمى والجماجم الصغيرة المصنعة، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأعلن ماسيمو أوسانا، مدير موقع مدينة بومباي الأثرية، عن الاكتشاف الغامض عبر وسائل الإعلام الإيطالية، وقال إن الأجسام ربما استخدمت في طقوس للخصوبة أو الإغواء أو للبحث عن أجواء جيدة للولادة، ومع ذلك، شدد أيضًا على أن نظرية الطقوس السحرية هذه مجرد احتمال واحد وهناك حاجة إلى مزيد من البحث.

وأضاف أنه من المرجح أن تكون الأشياء مملوكة لخادم أو عبد يملك أحد المنازل في المدينة الأثرية بومباي.

وكان بعض علماء الآثار قد اكتشفوا صندوقًا في بومباي يحتوي على مجموعة كبيرة ومتنوعة من الأشياء الرائعة التي قد تكون جزءًا من "كنوز أحد السحرة".

واشتمل الصندوق على بللورات وأحجار العنبر والجمشت وأزرار مصنوعة من العظام والخنافس، بالإضافة للتمائم والدمى والأجراس والجماجم صغيرة وقضبان حديدية مصغرة.

واندثرت مدينة بومباي الأثرية عندما اندلع جبل فيزوف عام 79 ميلاديا، مما أدى إلى دفن المدينة وأبلونتيس وستابياي تحت رماد وشظايا الصخور، بالإضافة لمدينة هيركولانيوم التي بقيت تحت الطين.

وقد اكتشف العلماء نقوشا تاريخية في عام 2018، في أحد البيوت القديمة التي عثر عليها مغطاة بالطين في بومباي، يعتقد أنه كان طور البناء وقت حدوث البركان، كما اكتشف العلماء بعدها بأسبوع هياكل ضخمة لسيدتين و3 أطفال كانت لاتزال سليمة، ماتوا خلال بحثهم عن الأمان في غرفة صغيرة، لكنهم إما سُحقوا عند وقوع السقف أو أحرقهم بركان فيزوف.

اقرأ أيضا:

اكتشاف هياكل ضخمة لامرأتين و3 أطفال ماتوا أثناء هروبهم من بركان فيزوف عام 79 ميلاديا



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك