هاني النقرشي لـ«النواب»: بالإمكان إقامة محطات لإنتاج الكهرباء.. وتحلية مياه البحر بالاعتماد على أشعة الشمس - بوابة الشروق
الجمعة 27 نوفمبر 2020 8:04 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

من سيفوز في النهائي التاريخي لدوري أبطال أفريقيا يوم الجمعة؟

هاني النقرشي لـ«النواب»: بالإمكان إقامة محطات لإنتاج الكهرباء.. وتحلية مياه البحر بالاعتماد على أشعة الشمس

إسماعيل الأشول:
نشر في: الثلاثاء 14 يناير 2020 - 2:14 م | آخر تحديث: الثلاثاء 14 يناير 2020 - 2:14 م

قال عضو المجلس الاستشاري العلمي لرئيس الجمهورية، خبير الطاقة العالمي هاني النقراشي، إن تكنولوجيا الطاقة الشمسية المركزة (CSP) يمكنها إنتاج الكهرباء على مدار 24 ساعة خلال اليوم.

وأضاف - خلال مشاركته في اجتماع لجنة الطاقة بمجلس النواب - اليوم الثلاثاء، إن تلك التكنولوجيا تعتمد على استخدام مجموعة من المرايا توضع بتنظيم معين وبزاوية ميل معينة، لتضمن انعكاس الأشعة الشمسية على بؤرة محددة تستقبلها وتحولها إلى طاقة حرارية يتم استخدامها فى توليد الكهرباء عن طريق عدد من المحولات.

وتابع النقراشي أنه من الممكن إقامة محطات الطاقة الشمسية في الصعيد والمناطق النائية لتوليد الكهرباء لمجموعة مدن متقاربة وعدم تحميل الشبكة الرئيسية جهدا كهربائيا عاليا.

ورأى كذلك أنه من الممكن استخدام تلك التكنولوجيا في إقامة محطات على السواحل المنتشرة في أنحاء البلاد، بغرض تحلية مياه البحر بالإضافة لتوليد الكهرباء.

وواصل: "هذا النوع من التكنولوجيا من شأنه أن يحل محل جميع المحطات التقليدية لتوليد الكهرباء في مصر، ومواجهة إشكاليات الوقود التى تؤثر بالسلب على المنظومة، وبإمكانها أن تمدنا بالكهرباء ليلا ونهارا، وحسب الطلب في الظروف السلبية والطوارئ".

واعتبر أنها تنهي التفكير في تنويع مصادر الطاقة المتجددة، موضحا «مش محتاجه بترول ولا غاز.. تكنولوجيا تتحط في أي مكان توفر كهرباء وطاقة».

وأوضح النقراشي أن الوفر التراكمي الذي سيحققه المخطط الشمسي المقترح، إلى سنة 2050 (33 عاما) يفوق ألف مليار دولار، لافتاً إلى انخفاض التكلفة الاستثمارية مع إنشاء كل محطة جديدة بعكس المحطات التقليدية.

وقال إنها (تكنولوجيا الطاقة الشمسية) توفر على مصر الكثير من اقتراض الأموال لإنشاء محطات، مع مميزاتها البيئة والصحية التي لا تقدر بثمن ودعم السياحة لنظافة الجو.

ورأى النقراشي أن مميزات المخطط الشمسي المقترح تتمثل في توافقها مع سرعة التزايد على طلب الكهرباء في مصر بعكس المخطط التقليدي، بالإضافة إلى كونه يوفر فاقد نقل الكهرباء لمسافات طويلة، وتوفيره تقوية للشبكة الرئيسية للكهرباء لا تؤثر على نظيرتها الفرعية، مع توفر قطع الغيار.

وضرب النقراشي مثالا بدولة اليونان التي استغنت عن الفحم المستخدم في توليد الكهرباء بنهاية 2038 من أجل التوطين الكامل لتطبيق هذه التكنولوجيا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك