تحركات المدربين في الدوري تخطف الأنظار في شتاء 2020 - بوابة الشروق
الجمعة 27 نوفمبر 2020 7:25 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

من سيفوز في النهائي التاريخي لدوري أبطال أفريقيا يوم الجمعة؟

وسط غياب الإثارة فى صفقات اللاعبين

تحركات المدربين في الدوري تخطف الأنظار في شتاء 2020

الشروق
نشر في: الثلاثاء 14 يناير 2020 - 12:12 م | آخر تحديث: الثلاثاء 14 يناير 2020 - 12:17 م

تواصل مسلسل ولعبة الكراسى الموسيقية لمدربى الدورى العام بعد رحيل سابع مدرب على الرغم من مرور 3 أشهر فقط على انطلاق المسابقة وعدم انتهاء الدور الأول من عمر الموسم الحالى؛ حيث اشتعل سوق انتقالات الشتاء بأزمات المدربين ورحيلهم والتى أشغلت المتابعين عن انتقالات اللاعبين.

وكانت استقالة حسام حسن من منصب المدير الفنى لفريق سموحة هو الرحيل السابع للمدربين فى الدورى؛ حيث سبقه إقالة على ماهر من تدريب إنبى والبرازيلى سيرجيو فارياس من تدريب طلائع الجيش والثلاثى الصربى ميتشو من تدريب الزمالك وميودراج يسيتش من تدريب الإسماعيلى ونيبوشا ميلوسفيتش من تدريب الجونة والفرنسى سباستيان ديسابر من تدريب بيراميدز.

أزمة صدقى مع الهلال السودانى وعودة لسموحة:

مثل مقعد المدير الفنى لسموحة أزمة كبيرة؛ حيث رحل حسام حسن بسبب تصاعد أزماته مع اللاعبين وجاء حمادة صدقى بأزمة أضخم مع إدارة الهلال السودانى، بعدما قرر الاستقالة بشكل مفاجئ، وبعد أقل من 24 ساعة من نهاية مباراته أمام النجم الساحلى التونسى فى دورى أبطال إفريقيا.

واتهمت إدارة الهلال حمادة صدقى بتعمد الهروب من تدريب النادى فى وقت حرج، وذلك لوضع وموقف الأهلى فى نفس المجموعة التى يقع فيها الزعيم السودانى، إلا أن مدرب سموحة الجديد رفض تلك الاتهامات.

وأكد صدقى أن رحيله عن الهلال جاء بسبب عدم تحقيق مطالبه من جانب إدارة النادى، مشيرا إلى أن الأهلى ليس طرفا فى الأزمة، ومضيفا أن الهلال يعانى من مشاكل عدة، وأبلغ إدارة النادى بذلك، لكنها لم تلتفت لمطالبه.

وأشار صدقى إلى أنه تفاجأ بحضور خمسة لاعبين فقط، فى إحدى التدريبات التى تلت مواجهة النجم الساحلى الأولى، نظرا لرغبة باقى اللاعبين فى الحصول على راحة سلبية، لذلك تقدم بشكوى لإدارة النادى، مؤكدا أنه كان بإمكانه الاستمرار فى عمله.

وتعد عودة حمادة صدقى لتدريب سموحة أزمة فى حد ذاتها، وذلك بسبب الخلافات الكبيرة التى كان قد دخل فيها مع فرج عامر، رئيس النادى، قبل رحيله فى أكتوبر 2014، بعدما وصل بالفريق لنهائى الدورى العام من الموسم ذاته.

تحت التهديد:

وعلى الرغم من رحيل 7 مدربين من أندية الدورى بعد مرور 12 جولة فقط فى الموسم، إلا أنه ما زالت هناك إمكانية لزيادة ذلك العدد، وسط وجود أكثر من مدرب مهدد بالإقالة أو الرحيل عن منصبه.

ويأتى أحمد حسام ميدو، المدير الفنى لمصر المقاصة على رأس قائمة المهددين بالإقالة، بعدما خاض الفريق 13 مباراة فى الدورى فاز فى 2 منهم وتعادل فى 5 وخسر 6 لقاءات، ليقبع فى المركز الـ 13 بجدول الترتيب.

وفى نفس السياق، وعلى الرغم من بيان المصرى وتأكيده على بقاء إيهاب جلال، المدير الفنى فى منصبه برغم توالى النتائج السلبية، إلا أن جلال لا يضمن الاستمرار فى تدريب الفريق البورسعيدى حال تواصل تعثرات الفريق فى المرحلة القادمة، خاصة وأن الفريق يحتل المركز الـ 11 فى جدول ترتيب الدورى، بجانب الخسارتين المتتاليتين أمام بيراميدز فى الكونفيدرالية الإفريقية.

ومن جهة أخرى، دخل طارق يحيى، المدير الفنى لطلائع الجيش دائرة المهددين بالرحيل عن مناصبهم، على الرغم من تحسن النتائج قليلا تحت قيادته هذا الموسم، إلا أن الفريق لم يحقق سوى انتصارين فى 13 مباراة فقط.

يدخل أيضا الدائرة اليونانى تاكيس جونياس، المدير الفنى لوادى دجلة بعد أداء الفريق المتواضع، فعلى الرغم من فوزه على سموحة فى مباراته الأخيرة، إلا أن ذلك لن يدفع الإدارة فى التخلى عن فكرة تغييره إذا استقر وضع الفريق متراجعا فى جدول الدورى.

يأتى أيضا مجدى عبدالعاطى، المدير الفنى لأسوان، ضمن دائرة المدربين المهددين بالرحيل عن الفريق، فعلى الرغم من تراجعه عن الاستقالة فى الأيام الأخيرة الماضية، إلا أنه لن يستمر طويلا فى منصبه، إذا استمر الحال كما هو عليه.

حسام حسن يرفض المقاصة

بحسب تأكيدات مصدر مقرب منه، يفضل حسام حسن، المدير الفنى السابق لسموحة الراحة فى الوقت الحالى عن التدريب على الرغم من وجود عدة عروض من بعض الأندية الخليجية؛ حيث يرغب التوءم فى الحصول على قسط من الراحة حتى نهاية الموسم الحالى على أقل تقدير خاصة فى ظل معاناة حسام حسن من آلام فى الرقبة والضغط على نفسه فى التدريب لـ 4 مواسم متتالية، وأوضح المصدر أن حسام حسن رفض عرضا من المقاصة.

عودة فرنسية:

وعاد المدربون الفرنسيون للظهور مجددا فى الدورى العام بعد رحيل سباستيان ديسابر عن تدريب بيراميدز؛ حيث اعتمد الزمالك على نفس المدرسة مع المدرب الجديد باتريس كارتيرون، واتجهت إدارة الإسماعيلى لنفس المدرسة بالتعاقد مع ديديه جوميز، صاحب الباع الطويل فى القارة الإفريقية والذى يعول عليه جماهير الدروايش الأمل فى العودة بالفريق لمساره الصحيح بعد الوجود فى المركز العاشر بجدول ترتيب الدورى وتحقيق 5 انتصارات من 13 مباراة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك