المؤشر العالمي للفتوى: الهوس الجنسي يهيمن على فتاوى داعش الخاصة بالمرأة - بوابة الشروق
الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 7:40 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

المؤشر العالمي للفتوى: الهوس الجنسي يهيمن على فتاوى داعش الخاصة بالمرأة

أحمد بدراوي
نشر فى : الخميس 16 مايو 2019 - 12:48 م | آخر تحديث : الخميس 16 مايو 2019 - 12:48 م

أكد المؤشر العالمي للفتوى (GFI) التابع لدار الإفتاء المصرية أن موضوعات "فتاوى المرأة" تمثل (25%) من إجمالي موضوعات الفتاوى على مستوى العالم.

حلَّل المؤشر العالمي للفتوى فتاوى المرأة في التنظيمات الإرهابية، مبينًا أن تنظيم "داعش" الإرهابي استحوذ على (50%) من جملة فتاوى التنظيمات المتشددة، وأرجع المؤشر ارتفاع تلك النسبة السابقة إلى تعدد أدوات وآليات نشر الفتاوى من جانب داعش، والتي تنوعت بين الإصدارات المرئية والمسموعة مثل: مجلتي "النبأ والأنفال" وإذاعة البيان التي تخصِّص جانبًا منها لفتاوى المرأة.

كما بيَّن مؤشر الفتوى أن تنظيم القاعدة جاء في المرتبة الثانية بنسبة (35%)، حيث خصص التنظيم بعض إصداراته للمرأة، ومن بينها مجلتا (بَيتُكِ) و(ابنة الإسلام) اللتان تنشران فتاوى المرأة. وحل حزب التحرير ثالثًا في إصدار فتاوى خاصة بالمرأة وذلك بنسبة (15%) عبر فتاوى أمير الحزب "عطاء بن خليل أبو الرشتة" وتليفزيون الواقية والمكاتب الإعلامية للحزب.

وأكد المؤشر أن فتاوى النكاح تصدرت فتاوى المرأة عند تنظيم داعش الإرهابي بنسبة (61%)، لافتًا إلى أن معظمها دار حول زواج القاصرات، وذلك مثل فتوى وردت عبر إذاعة البيان ردًّا على سؤال: "عمرها 14 عامًا ويرفض أهلها تزويجها بحجة عدم قدرتها على تحمل المسئولية وهي تريد الزواج، فهل يحق لأهلها الرفض؟"، وكان الجواب: "صِغَرُ السنِّ ليس مانعًا من الزواج وينبغي ألا يكون سببًا لرد الكُفْء، وقد حث الله ورسوله على تزويج من تحت أيديهم من الفتيات إذا تقدَّم إليهن الكفء صاحب الدين والخلق".

كما أورد مؤشر الفتوى أقوالًا لعائلات سورية عدة يشكون من تعرضهم لضغوط من قِبل تنظيم داعش الإرهابي للموافقة على تزويج بناتهم لمسلَّحي التنظيم.

وأضاف مؤشر الإفتاء أن فتاوى "اللباس الشرعي والزينة" حلت ثانيةً من جانب تنظيم داعش بنسبة (22%)، حيث أصدر التنظيم الإرهابي عدة فتاوى كانت أشبه بالقوانين في مناطق نفوذه وسيطرته عليها، من بينها وجوب تغطية كل جزء في جسد المرأة، بداية بالوجه ثم باقي الجسد وحتى اليدين اللتين يجب تغطيتهما بقفازات، والقدمين اللتين يجب أيضًا تغطيتهما بجورب، حتى انتهى الأمر بإصدار فتاوى بوجوب ارتداء النساء غطاءً رقيقًا من القماش الأسود فوق أعينهن.

وأوضح المؤشر أن فتاوى "جهاد المرأة" جاءت في المرتبة الثالثة بـ (17%) بين جملة فتاوى المرأة في داعش، حيث أصدر "أبو بكر البغدادي"، زعيم التنظيم، فتوى تجيز تدريب النساء على القتال للمشاركة مع أزواجهن في المعارك حال نقص أعداد المقاتلين.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك