مصدر: لا عقبات أمام تنفيذ مشروع محطة الضبعة النووية - بوابة الشروق
الثلاثاء 7 أبريل 2020 3:37 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

مصدر: لا عقبات أمام تنفيذ مشروع محطة الضبعة النووية

كتب ــ محمد صلاح:
نشر فى : الإثنين 17 فبراير 2020 - 8:56 م | آخر تحديث : الإثنين 17 فبراير 2020 - 8:56 م

نعمل على وضع حجر الأساس للمفاعل بحضور السيسى وبوتين قبل نهاية العام الحالى

نفى مصدر مسئول بهيئة المحطات النووية، وجود عقبات أمام تنفيذ مشروع محطة الضبعة النووية بسبب الحاجة لإخلاء مناطق تابعة لبعض شركات البترول والمواطنين، قائلا: «إن إنشاء أى محطة نووية يقوم على تخصيص منطقة صغيرة للإخلاء حول المحطة للطوارئ فقط، وهو أمر نادر الاحتمال فى المفاعلات الحديثة التى لا يزيد احتمال وجود حادث جسيم بها عن (1 على 10 ملايين مفاعل سنة)».
وأوضح المصدر خلال تصريحات لـ«الشروق»، أن «الهيئة تنتظر انتهاء شركة روساتوم الروسية المنفذة لمشروع محطة الضبعة من وثائق ومستندات المرحلة التحضيرية لعمليات الإنشاء، وإرسالها للهيئة، لتقوم هيئة المحطات النووية بإرسالها لهيئة الرقابة النووية والإشعاعية لدراستها ومن ثم إصدار إذن الإنشاء».
وأكد المصدر: «أن الهيئة تعمل جاهدة بالتنسيق مع مسئولى شركة روساتوم الروسية للانتهاء من إعداد مخطط المرحلة التحضيرية قبيل نهاية العام الحالى، والحصول على إذن الإنشاء من هيئة الرقابة النووية والإشعاعية، حتى تبدأ هيئة المحطات النووية فى وضع حجر الأساس لمفاعل الضبعة».
وأشار إلى أن الهيئة «ممثلة فى أمجد الوكيل رئيس هيئة المحطات النووية»، تعمل بالتنسيق مع وزير الكهرباء والطاقة المتجددة محمد شاكر، لوضع حجر الأساس قبيل انتهاء العام الحالى بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسى ونظيره الروسى فلاديمير بوتين».
وتابع: «إن الهيئة تخطط خلال الفترة المقبلة لتنظيم ندوة وورشة عمل للصحفيين والإعلاميين وكتاب الرأى والمتحدثين الرسميين باسم الوزارات لتعريفهم بالبرنامج النووى المصرى وتلقى جميع الاستفسارات والأسئلة لدى البعض والإجابة عليها، كما تعتزم هيئة المحطات النووية تنظيم جولة تفقدية للصحفيين لمدينة الضبعة وإجراء حوار مجتمعى مع الأهالى هناك الذين يقفون جنبا إلى جنب لتنفيذ المشروع والحلم المصرى».
وقال: «إن الهيئة تعكف خلال الفترة الحالية على إعداد كتيب جديد يتضمن الأسئلة المتداولة عن المشروع والإجابة عليها والتعريف بمحطة الضبعة النووية ومراحل إنشائها وتنفيذها والمكون المحلى ونسبة المشاركة المصرية فيه ليكون وسيلة آمنة لاستقاء المعلومة الصحيحة عن المشروع دون لغط أو تحريف».
فى سياق متصل، أعلنت شركة «أتوم ستروى اكسبورت» القسم الهندسى لشركة «روساتوم» النووية الروسية عن اختيار ثلاث شركات من إجمالى 10 شركات مقاولات مصرية تقدمت للفوز بثلاث مناقصات خاصة بإنشاءات محطة الضبعة النووية.
وتضمنت المناقصات فوز شركة «بتروجيت» بمناقصة تنفيذ مجمع الأعمال خلال الفترة التحضيرية لبناء منشآت الموقع فى محطة الضبعة النووية، كما فازت شركة «حسن علام» بمناقصة إنشاء للقاعدة الأساسية ومبانى وهياكل قاعدة أعمال الحفر التابعة لمحطة الضبعة النووية، بينما حصلت شركة المقاولون العرب على مناقصة التسوية الرأسية للأقسام أرقام 1 و5 و8، لتنفيذ مشروع محطة الضبعة النووية وفقًا للجدول الزمنى المتوافق عليه.
وتعتزم شركة «أتوم ستروى اكسبورت» طرح مناقصة أخرى جديدة خلال العام الحالى لاستكمال تنفيذ مشروع محطة الضبعة النووية، حيث تتضمن المناقصة تنفيذ مهام تسوية جزء من مساحة البناء، وتسوية موقع البناء الرئيسى والحفر، والشبكات والطرق.
وقال مدير مشروع الضبعة النووى ونائب رئيس شركة «أتوم ستروى اكسبورت» جريجورى سوسنين: «إن تواجد الشركات المحلية فى المشروع يعتبر من أهم أولوياتنا، كما نحرص على التأكد من الاستعانة بالموردين المحليين فى جميع مشاريعنا، مضيفا: «نحرص على أن يتم تنفيذ نحو 20% من إنشاءات مشروع محطة الضبعة النووية بالتعاون مع الشركات المحلية لبناء أول وحدة للطاقة النووية فى مصر».
وأضاف، أنه من المتوقع أن تزداد نسبة الاستعانة بالشركات المصرية مع بناء كل وحدة مفاعل جديدة، بعد أن تكتسب الشركات المصرية المزيد من الخبرة، موضحا أن الحرص على عقد المناقصات يساعد الشركة فى اختيار أفضل المقاولين فى السوق المحلية، فضلا عن تحفيز المنافسة وتحسين معايير الجودة للخدمات والمعدات التى تعمل بها الشركات المصرية.
وتعد محطة الضبعة هى المحطة النووية الأولى من نوعها فى مصر. والتى سيتم بناؤها فى مدينة الضبعة فى محافظة مطروح على شواطئ البحر المتوسط، على بعد نحو 130 كيلومترا شمال غرب القاهرة.
وتضم محطة الطاقة النووية 4 وحدات طاقة بسعة 1.2 جيجاوات لكل منها، مُثبتة مع مفاعلات (3+ VVER) «مفاعلات الطاقة التى يتم تبريدها بالماء»، حيث يتم تنفيذ بناء محطة الطاقة النووية وفقًا للاتفاقية المشتركة التى دخلت حيز التنفيذ منذ 11 ديسمبر 2017.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك