مؤسسة الفكر العربي تعقد مؤتمر «فكر 17» وتطلق تقرير «فلسطين في مرايا الفكر والثقافة» - بوابة الشروق
الإثنين 16 ديسمبر 2019 7:00 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

مؤسسة الفكر العربي تعقد مؤتمر «فكر 17» وتطلق تقرير «فلسطين في مرايا الفكر والثقافة»

مؤسسة الفكر العربي
مؤسسة الفكر العربي
شيماء شناوي
نشر فى : الأحد 17 نوفمبر 2019 - 8:48 م | آخر تحديث : الأحد 17 نوفمبر 2019 - 8:48 م

تعقد مؤسّسة الفكر العربي بالشراكة مع مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي "إثراء"، مؤتمرها السنوي "فكر17" هذا العام، تحت عنوان "نحو فكرٍ عربيٍّ جديد" في الفترة بين 2-5 ديسمبر المقبل، وذلك في مقرّ "إثراء" بالظهران، المملكة العربية السعودية.

تُفتتح أعمال المؤتمر باحتفالٍ رسمي عند الساعة السابعة من مساء الإثنين في 2 ديسمبر، ويلقي المدير العامّ لمؤسّسة الفكر العربي البروفسور هنري العَويط كلمة افتتاحية، تليها كلمة "إثراء" الشريك الرئيسي للمؤتمر، ثم كلمة الأمين العامّ لجامعة الدول العربية معالي السيّد أحمد أبو الغيط، وختاماً كلمة رئيس المؤسّسة صاحب السموّ الملكي الأمير خالد الفيصل. تنطلق بعدها أعمال المؤتمر الذي يستمر حتى يوم الخميس 5 ديسمبر.

وتخصّص مؤسّسة الفكر العربي تقريرها العربي الحادي عشر للتنمية الثقافية هذه السنة لموضوع "فلسطين في مرايا الفكر والثقافة والإبداع"، وذلك بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة.

ومؤسّسة الفكر العربي، مؤسسة أهلية دولية مستقلّة، ليس لها ارتباط بالأنظمة ولا بالانتماءات السياسية أو الحزبية أو الطائفية. ومنذ إنشائها في العام 2000 بمبادرة من صاحب السموّ الملكي الأمير خالد الفيصل، وبدعم من كوكبة من أهل الفكر وأصحاب المال ورجال الأعمال الذين آمنوا برسالتها وأهدافها التنويرية، التزمت المؤسّسة بتنمية الاعتزاز بثوابت الأمّة ومبادئها وقيمها، وبتعزيز التضامن العربي والهوية العربية الجامعة، المحتضنة لغنى التنوّع والتعدّد، وذلك بنهج الحرية المسؤولة.

وقد تبنّت المؤسّسة، في إطار مساهمتها في الجهود الفكرية والثقافية، نهج الشراكة والتعاون والتكامل مع المنظّمات والمؤسّسات ومراكز الأبحاث والدراسات المعنية، وأطلقت مجموعة من البرامج والمشاريع الرائدة الهادفة إلى تمكين الشباب، وتحديث أساليب تعلّم اللغة العربية وتعليمها، والإعلاء من شأن قيم الحوار والانفتاح على لغات العالم وثقافاته.

وسعت المؤسّسة، من خلال التقارير والكتب والترجمات التي تصدرها، والمؤتمرات والملتقيات والندوات التي تعقدها، والجوائز التي تمنحها، إلى نشر المعرفة، والتحفيز على الإبداع والابتكار، وتطوير البنى والعقليّات، وتحقيق أهداف التنمية الشاملة والمستدامة.

وفازت مؤسّسة الفكر العربي بعدد من الجوائز والتكريمات العربية والعالمية تقديراً للجهود التي تبذلها في مجالات الفكر والثقافة والتنمية وتعزيز ثقافة الحوار.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك